الرئيسية / أخبار السودان / صلاح قوش: سد مروي لم يحقق الفائدة المرجوة منه

صلاح قوش: سد مروي لم يحقق الفائدة المرجوة منه

صلاح قوش: سد مروي لم يحقق الفائدة المرجوة منه

 

شنّ النائب البرلماني صلاح قوش انتقادات شديدة على «سد مروي» وأكد أن قيامه لم يحقق الفائدة المرجوة منه، مشيراً إلى عدم إسهامه في زيادة الإنتاج الزراعي أو تقليل الصرف على القطاع الصناعي، ولفت قوش في مداخلة أمام البرلمان أمس إلى أن جهد سد مروي انصب على توصيل الكهرباء للمواطنين ولم يهتم بأولويات القطاعات الإنتاجية، مؤكداً في ذات الوقت على ضرورة ترتيب الأولويات. وختم مداخلته متسائلاً: «كم أنفقنا في سد مروي وكم شغّلنا من الخريجين؟».

ووضع قوش الدولة أمام خيارين للنجاة من الضائقة الاقتصادية حددهما في فتح الباب أمام الاستثمارات أو السير في تعبئة الشعب لمقابلة المهددات مشيرا إلى أن ذلك يتطلب فتح الباب أمام كل الجماهير وقبول الآخر – على حد قوله – مشددا على أهمية وضع سياسات جديدة للصادر.

تعليق واحد

  1. السيد صلاح قوش رغم ان مداخلتك فى البرلمان جاءت متأخرة الا انها اصابت امرا هاما يجب فتح ملفه وهو سوء التخطيط فى قيام السدود وعدم الدراسة المتأنية من الناحية الاقتصادية والسكانية والطبيعية ( المناخ ) وهى اسس يجب الاهتمام بها حتى نحقق التنمية الاقتصادية والبشرية المنشودة . ان قيام سد مروى جاء خصما على انسان المنطقة لا اضافة له واغرق السد اراضى خصبة واسعة ومنتجة لا يمكن تعويضها باستصلاح اراضى الصحراء الفقيرة والتى تحتاج لجهد متعاظم لاستصلاحها وعمرها الانتاجى قصير جدا وقد قرأت فى تقرير عن جهة اختصاص ان تغييرات مناخية كبيرة ستطرأ على المنطقة كما ان حزام الزلازل سيتحرك صوب المنطقة زيادة على ضياع تراث تاريخى تزخر به المنطقة لم يكتشف حتى الان .. ان السد يخزن المياه لمصر ويكون جزاء من الحلول المطروحة لحل مشكلة السد العالى التى تفاقمت اخيرا بفقدان اكثر من 40% من سعته التخزينية كما ان الدراسات التى تكشفت لاحقا تقول ان السد العالى يمثل كارسة مستقبلية على الامن الغذائى لمصر نسبة لترسب الطكمى والقرين خلف السد ولا يستفاد منه فى تجديد خصوبة الارض .. وسد مروى بدون الزراعة والصناعات التحويلية سيكون كارثة فى المستقبل ومن الواجب التفكير الجاد للاستفادة منه فى مشروعات الامن الغذائى وتشجيع الزراعة الشجرية المتعلقة بالصناعة البستانية والانتاج الحيوانى ونحتاج لدراسات ومشروعات تنمية الثروة السمكية والصناعات المتعلقة بها . ان ما فقدناه من مال لايمكن تعويضه الا اذا فتحنا الباب لكل المبدعين من اهل السودان لطرح افكار تؤدى للتنمية المستدامة حتى يعود للمنطقة دورها الرائد فى المجتمع السودانى ….نؤيد طرحكم فى فتح الباب لكل السودانيين للمساهمة فى الدفع الايجابى لبناء الوطن حتى يكون الاحساس الصادق بالانتماء لوطن يسع الجميع …..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*