الرئيسية / منوعات / حملة ومبادرة نفير شباب الإنسانية والعمل الطوعي في مواجهة السيول والفيضانات

حملة ومبادرة نفير شباب الإنسانية والعمل الطوعي في مواجهة السيول والفيضانات

حملة نفير

النفير كلمة مصدرها نفر وهي كلمة تستخدم لتصف نوعيات معينة من تعهدات العمل العامة. معنى الكلمة الأدق في السودان هو جمع أشخاص معينين (في الحي أو المجتمع) لغرض تأدية أمر معين كبناء منزل او المساعدة خلال موسم الحصاد ولكن هاهم شباب بلادي يضيفون لها معنى آخر هو أن النفير يمكن أن يكون لجمع الشباب لتقديم يد العون والغوث للمتضررين جراء السيول والامطار .. جاءوا جميعاً من مختلف المشارب وشكلوا خلية نحل كبرى وهم لا يجدون حتى متكا للتعارف غير سوح العمل وقوافل الغوث المتحركة اجتمعوا كالنفر من الجن وإن كان الجن قد استمعوا قرآنا عجبا من بعد موسى عند نبي الله محمد (ص) فهؤلاء الشباب في هذه الملحمة تبت عندهم يد المستحيل وجسدوا القرآن قيمة إنسانية من أجل الشعب السوداني الذي يعاني ويكابد العنت في كل مناحي الحياة.. حيث بدأت حملة نفير عملها في الثاني من أغسطس الجاري بولاية الخرطوم, كحملة شعبية للتخفيف من آثار كارثة الأمطار والسيول التي حنت بالبلاد وكانت ولاية الخرطوم إحدى أكثر الولايات تضرراً منها.
واتخذت الحملة من مركز جسر مقراً لها تستقبل فيه التبرعات والمتطوعين الذين ظل عددهم يتزايد كل يوم حتى وصل إلى 2269 متطوعاً كما يوضح التقرير الإعلامي للمبادرة والذي اوضح ان حجم الكارثة التي وثقتها فرق نفير الميدانية وكافة مراكز المعلومات لا زال يتطلب بذل المزيد من الجهد والتطوع والتبرع لمساعدة المتضررين في كل أنحاء السودان, وإنشاء المبادرات في كل المناطق
وفي هذا السياق ذاته اشادت حملة (نفير) بجهود الشعب السوداني والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية ووقفتها ودعمها للمتأثرين بالسيول والأمطار. وأعلنت المبادرة عن إستعدادها للتعاون مع الجميع عبر توفير المعلومات والمتطوعين وكل ما يمكن أن يتوفر لديها مما تحتاجه هذه الجهات لتستجيب لنداء الإستغاثة

إشترك الان في الخدمة الاخبارية عبر الواتساب لتصلك آخر الاخبار بصورة متجددة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*