الرئيسية / الاخبار الثقافية والفنية / فاطمة عمر نجمة أغاني وأغاني .. وصاحبة فرحانة بيك أنا يا جناي

فاطمة عمر نجمة أغاني وأغاني .. وصاحبة فرحانة بيك أنا يا جناي

(35) ثانية فقط كانت كافية لأن تثبت موهبتها العالية.. (35) ثانية فقط كانت كافية لأن تحمل المطربة الشابة “فاطمة عمر” صوتها عبر بوابة الإعلان الخلفية إلى كل بيوت السودان.. (35) ثانية فقط نقلت فيها “فاطمة” بصوت يضوع شجناً و(حنية) أمنيات أم لولدها عبر الشعار الإعلاني (فرحانة بيك أنا يا جناي) الذي تفوق على عدد كبير من الأعمال الغنائية التي بذل فيها كثير من الجهد.. (35) ثانية فقط نقلت “فاطمة” من حيز مطربة لا يعرفها أحد إلى مطربة تبكي كل أمهات السودان مع شجنها حين تقول: (والليلة يا سيد الرجال فرحت أمك وحلتك).
انضمت “فاطمة عمر” إلى مجموعة (أغاني وأغاني) لهذا الموسم ضمن (جوقة) مطربيه، ورددت في اليوم الأول أغنية (من أجل حبي)، ووقتها قدمت نفسها للناس (صوت وصورة) بعد أن كان يصلهم منها (صوتها فقط).. (رياحين) التقت بـ”فاطمة” وأدارت معها حواراً صغيراً.

{ في البداية (رمضان كريم).. ومن هي “فاطمة عمر”؟
– الله أكرم، وتصوموا وتفطروا على خير.. أنا من مواليد أم درمان يوليو 1988 (أكتوبر)، ودرست جامعة الخرطوم قسم الإعلام.. أعمل الآن في شركة إعلانات.
{ ظهرتِ من وين؟
– ظهرت من خلال إعلان (فرحانة بيك) الذي قدم صوتي للناس، وقبل مشاركتي في (أغاني وأغاني) شاركت في مهرجان (أتنينا) ببورتسودان.
{ الشعار الإعلاني (35) ثانية غيّرت مسار حياتك؟
– فعلاً (35) ثانية كانت بمثابة النقلة الكبيرة لي وهي قدمت صوتي للناس. وبعض أقربائي وأصدقائي مذهولون من أنني صاحبة إعلان (فرحانة بيك) ولا يعرفون أنني من نفذته، والإعلان أحدث لي (خلعة) على مستوى تقبله من الناس.
{ في أول ظهور لك في (أغاني وأغاني) قدمت أغنية الفنان “عثمان حسين” بصورة جيدة؟
– أصلاً أنا بحب استمع إلى الأغاني القديمة.. بحب (قصتنا) وكثير من الأغاني القديمة وأغنية (من أجل حبي) أحببتها منذ أيام الثانوي بس ما كنت حافظة منها ولا كلمة، وكنت أستمع لها في (حافلة الترحيل)، وفي السنة الثانية انتقلت إلى مدرسة أخرى وبحثت عنها مجدداً وبديت بعد كده أفهم الكلمات.. وفي بعض الجمل في الأغنية كنت بحس إنو أنا الكاتباها زي (اصلي بعدك ما هويت).
{ ألم تتخوفي من الغناء لـ”عثمان حسين”؟
– لا.. لأني كنت بحب الأغنية وبحسها، ولو فرضت عليّ أغنية غيرها لم أكن سأجيدها.
{ هل (الشعار الإعلاني) أم (أغاني وأغاني) هو ما ساهم في تقديمك للناس؟
– والله الشعار الإعلانى هو اللي قدمني للناس.. وقصة الإعلان ده، أنا كنت قاعدة مع مديري في الشركة الإعلانية وطلبت منو شعر إعلاني بمقاييس محددة، إنو يكون بداية أغنية ويظهر في كل التلفزيونات السودانية وتكون كلماتو سودانية وتخاطب الأمهات.. وتفاجأت بعد ذلك بالنجاح الساحق للشعار الإعلاني.. حتى أن أحد أصدقائي المقيمين في القاهرة اتصل بي ذات ليلة وكان موجوداً في حفل زفاف لعروسين مصريين وأخبرني أن الأسرة المصرية زفت عرسانها بـ(فرحانة بيك أنا يا جناي).
{ الدخول من بوابة الإعلانات ألا يمثل مشكلة؟
– لا ليست مشكلة، هو نوع من الظهور.. في ناس بيظهروا في (نجوم الغد) أو مشاركة في مسرح.. وهو جزء من وظيفتي.
{ كيف تعاملت مع الشهرة التي أتت لك فجأة؟
– حتى الآن ليست بالأمر المخيف، وفي ناس في الشارع بينادوني (دي هي.. لا ما هي).. وحتى الآن الفئة التي تستمع لي هي فئة كبار السن.
{ مشاريعك الفنية؟
– لسة ما في حاجة واضحة.. وربنا يوفق.
{ بتعملي شنو في رمضان؟
– بروفات أغاني جديدة.. وعايزة أطلع أشياء جميلة لأنو الناس ما بتتوقع أظهر في شكل جديد أقل من (فرحانة بيك).. الوصول للقمة ساهل لكن المحافظة عليه صعبة.
{ أصابك الغرور؟
– لا، لأنو أعظم الناس كانوا بسيطين.

 

2 تعليقان

  1. ربنا يوفقك حقيقا ان من المعجبين بيك وبحضر برنامج اغاني على شانك

  2. اقوي صوت شبابي ….وموعودة بمستقبل …ناجح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*