الرئيسية / أخبار السودان / إعتداء علي لاعبي المريخ وإصابة مدير العلاقات العامة في السفارة من قبل جماهير مازيمبي

إعتداء علي لاعبي المريخ وإصابة مدير العلاقات العامة في السفارة من قبل جماهير مازيمبي

المريخ ومازيمبي

على الرغم من أن مازيمبي خرج منتصراً من مباراة الأمس أمام المريخ في ذهاب دور الـ16 من دوري الأبطال وكسب اللقاء بهدفين مقابل هدف إلاّ أن جماهير النادي خرجت عن طورها وكانت هناك أحداث مؤسفة بعيد المباراة وفي الطريق من الفندق إلى الملعب ظلت جماهير مازيمبي تتوعد المريخ وتشير بعلامة الذبح أسوة برئيس النادي الذي لم يتورع في

الإشارة بعلامة الذبح في التلفزيون وبعد وصول اللاعبين إلى ملعب المباراة وفي الوقت الذي بدأ فيه الصحفيون المرافقون للبعثة يهيئون أنفسهم ليبدأوا تغطية المباراة رفضت إدارة  مازيمبي والمسؤولين عن تنظيم المباراة بقاء الصحفيين في المقصورة وتم تحويلهم إلى مقاعد المشجعين وتابعوا اللقاء وسط المشجعين كما تم منعهم من التصوير أو حتى الكتابة وكانت الجماهير حاولت الاعتداء على لاعبي المريخ بعد المباراة وكسرت أبواب الغرف لكن الشرطة تدخلت لحماية اللاعبين وتم الاعتداء على أحمد الأحمدي مدير العلاقات العامة بالسفارة السودانية وكان الأحمدي ذكر أن هناك شخصاً اتصل به وطلب منه مغادرة المقصورة فوراً وقال إن هناك أشخاصاً حضروا إليه وأخذوه بالقوة خارج الاستاد واعتدوا عليه بالضرب خلال المباراة، وذكر أن هناك شخصين اعتديا عليه ثم بدأ الجمهور يتوافد وقال إن هناك أعداد كبيرة من الجماهير شاركت في ضربه والاعتداء عليه كما نُهبت أمواله وقال إنه لا يعرف من اعتدى عليه ولا يعرف السبب لكن رئيس البعثة من جانب الاتحاد العام قال إن رئيس نادي مازيمبي كلّف أشخاصاً للاعتداء على مسؤول السفارة وذكر أنه أخطر الاتحاد العام بكل ذلك وسيكتب تقريراً من أجل تقديم شكوى رسمية للاتحاد الأفريقي ودان عبد القادر همد رئيس بعثة المريخ ما حدث لمسؤول السفارة وقال إن الأحمدي مثال للاحترام والتهذيب وتساءل: من لديه مصلحة في الاعتداء عليه وتحدث همد عن أداء اللاعبين وقال إنه جيد لكنه أشار إلى أن مازيمبي بدأ الحرب على المريخ وأنهم قبلوها وسيردون الصاع صاعين له في الخرطوم لافتاً إلى أن جماهير الأحمر بالذات ينتظرها عمل كبير وعليها أن تعد نفسها لدعم اللاعبين والوقوف خلفهم بصلابة وأكد همد أن أداء المريخ في لقاء الأمس لم يكن سيئاً وأن الفرقة الحمراء أدت بجدية ومسئولية رغم الخسارة مشيراً إلى أن التعويض ممكن في الخرطوم وأكد أن الفرقة الحمراء اجتازت المحن والصعاب.

استمرار المعاملة السيئة

شكا المريخ من المعاملة السيئة منذ وصوله إلى لوبمباشي لأداء مباراة الذهاب أمام مازيمبي الكنغولي في دور الـ16 من دوري أبطال أفريقيا وبدأت القصة باعتقال وفد المقدمة المريخي وبعد ذلك تطورت إلى (حرب الفنادق) وكانت إدارة  مازيمبي مارست (لعبة القط والفار) مع المريخ وكان على بعثة المريخ انتظار الأسوأ بعد مباراة الأمس وتساءل الجميع بعيد المباراة: (إذا كان مازيمبي منتصراً وجماهيره تمارس هذه العدوانية فكيف يكون الوضع إذا خسر فريقها على ملعبه أمام الأحمر أمس؟) وبعد وصول الفريق إلى الملعب رفضت إدارة  مازيمبي ومنظمو المباراة أن يبقى الصحفيون في المقصورة الرئيسية وتم تحويلهم إلى المدرجات مع المشجعين على الرغم من أنهم تحدثوا مع المنظمين وقالوا إن لديهم عملاً ولا يستطيعون إنجازه من المدرجات كما إنهم يخشون على أنفسهم من البقاء وسط الجمهور وتم منعهم من التصوير وحتى الكتابة وبعد المباراة اعتدت الجماهير على غرف لاعبي المريخ وتم كسر الأبواب غير أن الشرطة تدخلت لحماية اللاعبين وكانت الجماهير حاولت الاعتداء على نجوم المريخ لكن الشرطة أنقذت الموقف وكان الأمر المثير للجدل والذي لم يستوعبه أحد الاعتداء الذي حدث على مدير العلاقات العامة بالسفارة السودانية وكان أحمد الأحمدي تعرض للضرب من قبل بعض الأشخاص والجمهور وقال أحمد الأحمدي إن هناك أشخاصاً اتصلوا به وطلبوا منه مغادرة المقصورة فوراً وأضاف: بعد ذلك فوجئت بشخصين حضرا إليّ وأخذاني بالقوة خارج الاستاد واعتديا بالضرب عليّ ثم بدأ الجمهور يتوافد وتجمع الكثيرون وانضموا إلى حملة الضرب وذكر الأحمدي أنه فقد أمواله وتم تمزيق ملابسه وأنه تعرض لإصابات في الوجه وأجزاء أخرى من جسده وقال: المشكلة أنني لا أعرف شيئاً ولا أعرف من اعتدى عليّ ومن هؤلاء ولماذا فعلوا ذلك؟ وأكد الأحمدي أنه لن يترك هذا الأمر يمر مرور الكرام وأنه والسفارة سيتخذون الإجراءات اللازمة.

المراقب مستاء

أبدى مراقب المباراة (زيمبابوي الجنسية) استياءه من ما حدث من جماهير مازيمبي بعد المباراة ومن الاعتداء على مسئول السفارة وعلى منع الصحفيين من أداء عملهم وقال إنه كتب كل ذلك في تقريره وسيرفع التقرير للكاف وكان آدم مصور قناة الشروق تعرض أيضاً لموقف محرج حيث صودرت كاميرته وتم إخراجه من الملعب لكنه تمكن من الحصول على الكاميرا بعد ذلك وعلّق عبد القادر همد رئيس بعثة المريخ على ما حدث وقال إنه يأسف للاعتداء على مسؤول السفارة وقال: الأحمدي رجل محترم ويستحق كل تقدير وهو شخصية مهذبة ولا أدري لماذا حدث ذلك وأكد عبد القادر همد أن المباراة كانت جيدة وجميلة وقال: قدمنا عرضاً متميزاً وأعتقد أن الفرقة الحمراء كانت قريبة من تحقيق نتيجة أفضل.. أهدرنا بعض الفرص في اللقاء والخسارة بهدفين نظيفين يمكن تعويضها في الخرطوم من دون شك.. لدينا ثقة كبيرة في اللاعبين ونعتقد أن مباراة الإياب  مسئولية الجمهور.. يجب أن تعلم جماهير المريخ أن مسئوليتها كبيرة جداً في مباراة الإياب  وينبغي عليها دعم اللاعبين بكل قوة وأكد عبد القادر همد أنهم يعشقون المريخ وقال: لذلك نذهب معه في أي مكان ونتحمل في سبيله كل الصعاب وكنا اجتزنا المحن والصعاب وفي هذه الرحلة عانينا الكثير ولكننا سعينا إلى توفير أجواء جيدة للاعبين ومضى همد: عموماً نعتقد أن الفرقة الحمراء يمكنها التعويض في مباراة الإياب  وهذه الخسارة من دون شك يستطيع الأحمر تجاوزها في مباراة الإياب .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*