الرئيسية / أخبار السودان / مشرف السلامة بهجليج : جيش الجنوب ألحق أضرار كبيرة بالحقل , فقدنا حوالي 70% من إنتاج النفط بالشمال

مشرف السلامة بهجليج : جيش الجنوب ألحق أضرار كبيرة بالحقل , فقدنا حوالي 70% من إنتاج النفط بالشمال

مشرف السلامة بهجليج : جيش الجنوب ألحق أضرار كبيرة بالحقل , فقدنا حوالي 70% من إنتاج النفط بالشمال

صورة لحرائق النفط في هجليج

خلفت المواجهات المسلحة التي شهدتها منطقة هجليج أضراراً بالأصول النفطية السودانية بحقل هجليج وتبذل السلطات السودانية المختصة جهوداً كبيرة لاحتواء الحريق وعمل المعالجات اللازمة لتشغيل الحقل تشغيلاً كاملاً.
وتمثلت في إلحاق أعطال بمحطة المعالجة المركزية وإتلاف بعض خزانات الوقود. وحمّل مسؤولون سودانيون الجيش الشعبي المسؤولية الكاملة.
وقال وزير النفط السوداني؛ عوض الجاز، خلال زيارة ميدانية لحقل هجليج، إن العاملين بالمنطقة عازمون على إطفاء الحرائق والسيطرة على النيران المشتعلة في عدد من المواقع النفطية، وأضاف أن الفرق الهندسية تعمل على إصلاح الأضرار وإعادة المعدات إلى كفاءتها في أسرع وقت.
وقال مشرف السلامة بحقل هجليج؛ أسامة السيد، للشروق، إن جيش جنوب السودان ألحق أضراراً كبيرة بالحقل في محطة الضخ الرئيسة بعد إتلاف غرفة التحكم  ومركز معالجة جميع بترول السودان (سي بي إف)، فضلاً عن إتلاف معظم المنشآت الرئيسة. وأضاف: “الإنتاج توقف طوال فترة الحرب وأن الضخ كان حوالي 70 ألف برميل والآن فقدنا حوالي 60-70 % من إنتاج النفط بالشمال”.
أعمال صيانة

مشرف السلامة بحقل هجليج اسامة السيد

إلى ذلك أكد عمال بالحقل، استطلعتهم كاميرا الشروق، من داخل هجليج، مواصلتهم العمل حتى اكتمال الصيانة لكامل المنشآت النفطية.
وقالوا إنهم على استعداد للمجازفة بحياتهم من أجل إعادة الإنتاج النفطي لحقول هجليج.
في غضون ذلك أحكمت القوات المسلحة السودانية سيطرتها على منطقة هجليج وكافة حقول النفط بعد أن قامت بعمليات تمشيط واسعة تمكنت من خلالها من تنظيف المنطقة من بعض الجيوب للجيش الشعبي وحركة العدل والمساواة، وشملت عمليات التمشيط منطقة الكهرباء والشهيد الفاضل.
وقال وزير الدولة بوزارة الكهرباء والسدود السودانية؛ الصادق محمد علي، من داخل هجليج، إن الجيش الشعبي فقد (6) كتائب تم تدميرها تماماً في معركة تحرير هجليج وتقوم السلطات العسكرية المختصة بعمليات إطفاء الحريق الذي اشتعل ببعض المنشآت النفطية.

 

شاهد الفيديو

 

الشروق .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*