الرئيسية / أخبار السودان / التفاصيل الكاملة لحادثة إقتحام سجن برام بجنوب دارفور وهروب 60 نزيل

التفاصيل الكاملة لحادثة إقتحام سجن برام بجنوب دارفور وهروب 60 نزيل

هاجمت مجموعات مسلحة قسم شرطة محلية برام بولاية جنوب دارفور وتمكنت من تحطيم ابواب الحراسات وتهريب 60 من النزلاء اعيد نصفهم الى المعتقل فى وقت لاحق بعد مطاردة مثيرة مع السلطات.

تكونت فرق مشتركة من الجهات الحكومية لتعقب الجناة وقال المتحدث باسم الشرطة اللواء السر احمد عمر فى تصريحات الاربعاء ان المسلحين احدثوا فوضى بالسجن وهرب 60 سجينا من المحكومين والمنتظرين ولفت الى ان السجن الذى تعرض للهجوم هو سحن مغلق ونوه الى انهم اعادو 30 من المحكومين وان المسلحين قتلوا احد المنتظرين .

وشدد السر على ان الاوضاع ببرام تحت السيطرة مشيرا الى ان الشرطة تطارد الجناة فى تخوم برام حيث تم تكوين اتيام مشتركة يشرف عليه ضابط من شرطة الولاية مشيرة الى انهم يتابعون فلول المسلحين للقبض عليهم.وقال انهم يطاردون مسلحين مجهولين ولم تتضح هويتهم بعد متوقعا ان تكشف التحريات والتحقيقات الجارية هوية الجناة.

وكشفت مصادر مطلعة ان الحادثة وقعت فى الثالثة من صباح الاربعاء حينما تمكنت مجموعة مسلحة تمتطى خيول من اقتحام السجن وتحرير (60) نزيلاً كانوا داخل تلك الحراسات بينهم اثنين من المحكومين بالاعدام وبعضهم محكومين باحكام بالسجن متفاوتة بينما اعداد كبيرة منهم من المنتظرين.

وأضافت المصادر بان قوات من الشرطة طاردت الجناة وأطلقت الرصاص على الفارين مما ادى لمقتل احد النزلاء .

وافاد معتمد برام ابراهيم عبدالله سعد بان مجموعة من اللصوص اعتدت على حراسات النزلاء بمحليته وحطمتها وساعدت فى اطلاق حوالى ثلاثين سجين مؤكداً تحريك قوات لملاحقة الجناة والقبض عليهم .

وقال ان ما يوجد ببرام ليس سجناً بل حراسة وطالب بضرورة بناء سجن فيه حراسات مشدداً على قطع الطريق امام المتفلتين الذين يحاولون الاعتداء على السجن لافتاً الى تطور الجريمة بدارفور حيث يستخدم المتهمين الاسلحة لتنفيذ الجرائم وكشف بانها المرة الثالثة التى تتعرض فيها الحراسات لعمليات هجوم مسلح يتسبب فى هروب عدد من النزلاء.

وقال شهود عيان من برام التى تبعد (90) كيلو متر جنوب نيالا ان المجموعة المسلحة دخلت الى برام من البوابة الشمالية الشرقية مستهدفين الشرطة فتبادلوا اطلاق النار مع الشرطة وأخذوا(15) من المحكومين بالاعدام معهم فى وقت ينتظر عدد منهم المحاكمة امس من السلطة القضائية ببرام بينما فر بقية المساجين الى جهات غير معلومة.

ولفت عدد من المواطنين بمحلية برام الى ان كسر سجن المحلية عمل منظم القصد منه النيل من هيبة الدولة وتأكيد بان العدالة لا تطال المجرمين ويعزز تنامى ظاهرة الانفلات الامني بالمحليات ورئاسة الولاية بنيالا .

وتعرف ولاية جنوب دارفور بانتشار الجرائم وأعمال العنف المسلحة التي تغلب عليها الصفة الجرمية وتقوم بها جماعات كانت في الماضي جزء من المليشيات الحكومية او الحركات المتمردة .

 سودان تربيون

إشترك الان في الخدمة الاخبارية عبر الواتساب لتصلك آخر الاخبار بصورة متجددة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*