الرئيسية / أخبار السودان / مصرع 12 شخصا وحرق قرى فى مواجهات قبيلة بجنوب دارفور

مصرع 12 شخصا وحرق قرى فى مواجهات قبيلة بجنوب دارفور

هاجمت مجموعات مسلحة من قبيلة البني هلبة قرى وبلدات في منطقة «جكمة» التي تقطنها قبيلة التاما جنوبي محلية عِد الفرسان، يوم الجمعة ما ادى الى مقتل ما لا يقل عن اثنتي عشر شخصا وإصابة آخرين وحرق قرى «جكمة الشرقية والغربية، بطيخة، عمارة، حلة شيخ فضل، حلة نيل، وحلة كجري» بسب الخلافات حول تبعية المنطقة.

وذهب نائب والي جنوب دارفور عبد الكريم موسى الى موقع الحادث لتهدئة الاوضاع بين الاطراف، وقال شهود عيان ان المنطقة ظلت محاصرة من بعض منسوبي البني هلبة لاكثر من ثلاثة ايام بعد أن أوسعوا الأهالي ضربا مبرحا وجردوهم من ممتلكاتهم واموالهم وماشيتهم رغم وجود القوات النظامية بالمنطقة.

وفي صبيحة امس احرقت المجموعة المعتدية قرى منطقة جكمة وطردت الالاف من سكانها الذين اضطروا للفرار الى عد الفرسان وما جاورها من قرى .

وذكر شهود عيان ان الفارين من نساء واطفال وكبار سن تعرضوا اثناء فرارهم الى اشد انواع العقاب والاهانة وظل محاصروهم يطاردونهم في الخلاء، بينما عجزت القوات المرابطة بالمنطقة عن التدخل.

وادانت هيئة شورى قبيلة التاما بالولاية الاحداث واكدت تشريد ما لا يقل عن ألفى مواطن دون اي اسباب تذكر، وحمل مجلس الشورى عبر بيان امس حكومة الولاية برئاسة الوالي حماد اسماعيل مسؤولية الأحداث ، وطالب باجراء تحقيق عاجل لكشف ملابسات الحادثة وتقديم كل من ارتكب جرما في حق الاهالي العُزل للعدالة.

وناشد البيان ، المنظمات بضرورة التدخل الفوري لانقاذ حياة المئات من المواطنين الذين اصبحوا بلا مأوى وبلا غذاء، ولفت الى انهم لم يتمكنوا من حصر جملة الخسائر حتى الان، تفيد المعلومات الاولية بسقوط ثمانية قتلى وخمسة جرحى ، وفيما يلي اسماء القتلى: يعقوب يحيى هارون، حواء يحيى هارون، كلتوم يحيي هارون، الطيب، ادريس ابوشنب، جار النبي دودة، دقل سوفيت، ومهاجر محمد، بينما اسماء الجرحى: يحيى محمد، عيسى ادريس موسى، ادم، ابراهيم قرض، ووادي ابراهيم.

واشار البيان الى تكوين لجنة للمتابعة والاتصال بالبني هلبة، بينما دخل نائب الوالي بعد عودته من منطقة الاحداث التى تشهد حشودا من المقاتلين في اجتماع طارئ مع لجنة الامن لبحث سبل احتواء الموقف.

في السياق ذاته، اكد معتمد محلية كتيلا عبدالله اسحاق للصحفيين يوم الجمعة ، ان مجموعة متفلتة من البني هلبة هاجمت منطقة «بطيخة» في الساعة التاسعة من صباح امس، وقتلت «أربعة» أشخاص وجرحت عددا اخر ،واحرقت نصف القرية «حوالى ثلاثين منزلا» ، كما هاجمت المجموعة منطقة «جقمة» وقتلت فيها «ثلاثة» أشخاص بجانب حرق ونهب ممتلكات الاهالي.

وأشار معتمد كتيلا الى ان الوضع متأزم في ظل وجود حشود هنا وهناك، موضحا ان نائب الوالي شهد الاحداث بنفسه، وساعد في اطفاء الحرائق فى منطقة «بطيخة» ، وقال «الان تم تأمين قريتي بطيخة وجقمة» بعدد من قوات الشرطة والاحتياطي المركزي، مطالبا بنشر المزيد من القوات لتأمين الاهالي الى حين الفصل بين الطرفين.

وكشف نائب الوالي عبد الكريم موسى انه وقف على الاحداث ميدانيا مع لجنة أمن الولاية واتضح لهم انها اعمال شغب وتفلت حول حدود ادارية بين محليتي عد الفرسان وكتيلا من متفلتين نصبوا انفسهم مسؤولين عن الحدود الادارية رغم انها مسؤولية المؤسسات الرسمية والدولة.

سودان تربيون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*