الرئيسية / أخبار السودان / تجدد الاشتباكات القبلية بجبل عامر وتضارب حول عدد القتلى

تجدد الاشتباكات القبلية بجبل عامر وتضارب حول عدد القتلى

image

تجددت المواجهات القبلية المسلحة بمنطقة جبل عامر 90 كلم غربي الفاشر بولاية شمال دارفور أمس، بين (العرب الأبالة وبني حسين) اسفرت عن مقتل وإصابة المئات من المدنيين، في اعنف مواجهات قبلية بالإقليم المضطرب وسط دعوات من الادارات الاهلية بالتوقف عن استخدام العنف ونزع فتيل الازمة.

صورة من الارئيف لقرية سرف في غرب

image

دارفور بعد هجوم مليشيات حكومية وحرقها
وتضاربت الروايات التي تحدثت عن عدد القتلى ففي الوقت الذي أشارت فيه التقارير الرسمية الى مقتل 11 شخص، ذكر شهود عيان ان ارقام الضحايا لامست الـ(300) قتيل.

وكان منقبين عن الذهب بمنطقة جبل عامر بولاية شمال دارفور قد تنازعوا على ملكية آبار للذهب وقتل جراء اعمال العنف في موقع التعدين الذي يكتظ بآلاف المنقبين 8 اشخاص وامتدت النزاعات الى البلدات المجاورة .

وسارعت حكومة الولاية أمس، الى اغلاق منطقة التعدين وإخلائها من المنقبين.

وأشارت تقارير صحفية الى ان قوات حرس الحدود وهي -مليشيا مسلحة- تابعة للحكومة من أبناء الابالة وهي احد أفرع قبيلة الزيقات تورطت في الاشتباكات القبلية واستخدمت اسلحة متقدمة الامر الذي تسبب في قتل عدد كبير من أبناء المعسكر الاخر.

وقال مسؤول رفيع بالحزب الحاكم في بلدة سريف ان مروحيات نقلت الجرحى الى مستشفيات قريبة من البلدة لتقي العلاج واتهم مليشيات تابعة للحكومة بتأجيج الاوضاع والتدخل في الصراع بشكل مباشر.

وقال “نواجه مليشيات مسلحة بعتاد عسكري ثقيل وهذه امكانات حكومية ولا يمكن لقبائل ان تتسلح هكذا”.

وفشل وفد من حكومة ولاية شمال برئاسة والى الولاية محمد عثمان يوسف كبر في الدخول الى البلدة لتهدئة الاطراف القبلية التي تسلحت بأسلحة متطورة طبقا لشهود عيان.

وقال قيادي بارز بالمنطقة ان موكب الوالي فشل في الدخول الى البلدة نسبة لاشتداد المواجهات المسلحة واتساع نطاقها.

وقال ان الجماعات القبلية المسلحة احرقت قرى (مرتبو) و(ام جرو) و(جاب الله) و(خضيرة) و(العدار) و(الجهير) و(مندار) و(سابو) و(ابوسارة).

في السياق دان حزب العدالة بولاية شمال دارفور الاحداث المؤسفة التى وقعت بمنطقة جبل عامر.

وطالب الحزب في بيان امس، طرفي النزاع بالاحتكام لصوت العقل وحث منسوبيها لوقف العدائيات فوراً والعمل على تجاوز الأزمة بالطرق السلمية .

ودعا البيان حكومة ولاية شمال دارفور بضرورة الحسم الفوري للموقف وتوفير الأمن والحماية للمواطنين باعتبارهما من صميم واجباتها، كما دعا الادارات الاهلية وقيادات القبائل المتنازعة لمناشدة منسوبيها لنزع فتيل الازمة .

ومن جانبها ناشدت قوى الجبهة الثورية المجموعات المتقاتلة بإيقاف النزاع وإيقاف نزيف الدم واتهموا الحكومة السودانية بوضع السلاح بين ايدي هذه الجماعات وتحريضها على القتال.

وطالب نمر عبدالرحمن الناطق الرسمي باسم حركة تحرير السودان جناح عبدالواحد النور في تصريح لسودان تربيون بتوجيه اسلحتهم ضد النظام السوداني الذي تسبب في كل هذه الويلات.

سودان تربيون

تعليق واحد

  1. ارجو من الاخوه المثقفين ان يقوم بتهدئة الاهل ووقف الاقتتال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*