الرئيسية / أخبار السودان / السودان يترقب خطاب البشير بمناسبة احتفالات الاستقلال غداً الثلاثاء

السودان يترقب خطاب البشير بمناسبة احتفالات الاستقلال غداً الثلاثاء

من المقرر أن يخاطب الرئيس السوداني عمر البشير السودانيين غداً (الثلاثاء) بمناسبة إحتفالات إستقلال البلاد ورأس السنة الميلادية، وسيفتتح البشير مشروع تعلية سد الروصيرص بولاية النيل الازرق.

ويترقب السودانيين خطاب الرئيس الذي سيتطرق لقضايا مهمة، أبرزها المحاولة الانقلابية التي أجهضتها السلطات الأمنية مؤخراً، وكيفية التعامل مع المعتقلين، ففي الوقت الذي توقع فيه البعض إصدار البشير عفو عام عن المعتقلين، إستبعده البعض، وعزوا ذلك لوجود تيار نافذ يطالب بضرورة محاسبتهم.

واوفدت محطات التلفزة الحكومية مهندسين وعمال و معدات لوجستية الى الولاية في اطار استعدادتها لنقل الاحتفال بشكل مباشر باعتباره حدثا هاما .

وتراجعت خطابات البشير في الاونة الاخيرة بشكل ملحوظ وأصبح ظهوره نادرا في المحافل المحلية كما انه يميل الى عدم القاء الخطابات في مناسبات عديدة مكتفيا بالحضور في بعضها وإيفاد نائبيه في بعض المحافل بعد اجراء عملية جراحية في الحنجرة في المملكة العربية السعودية في نوفمبر الماضي.

ودرج البشير على التقليل من المعارضة والحركات المسلحة وكان دائما ما ينعتهم بعبارات حادة في المحافل المحلية كما ان العلاقة بين السودان وجنوب السودان تندرج في خطاباته بشكل رئيسي.

والقى الرئيس السوداني خطابين فقط بعد اجراء العملية الجراحية لم يستمرا اكثر من 11 دقيقة ابان مؤتمر الحركة الاسلامية وافتتاح حقل نفطي غرب السودان باقليم دارفور.

وقال مقربون منه ان البشير يتحدث بشكل اعتيادي في اجتماعات مجلس الوزراء السوداني التي تنعقد نهاية الاسبوع وان الرجل درج في الفترة الاخيرة على التصريحات الايجابية والدعوة الى نبذ الفرقة والشتات بين الفرقاء السودانيين.

وقال مسؤول بالقصر الرئاسي لـ”سودان تربيون” ان البشير سيلقي خطابا بمناسبة افتتاح مشروع تعلية سد الروصيرص بمدينة الدمازين في الاول من يناير وهو اليوم الذي يحتفل فيه السودانيين بذكرى الاستقلال.

واضاف المسؤول الذي فضل عدم نشر اسمه ان البشير بصحة جيدة ويمارس مهامه بشكل يومي لكنه لايجهد نفسه طويلا بعد ان تلقى نصائح طبية بالخلود الى الراحة التامة بين الفينة والاخرى.

وتوقع القيادي بتحالف المعارضة كمال عمر عبد السلام بان يحدد خطاب البشير خارطة السلام مع الجنوب او التراجع عن اتفاق التعاون الموقع بين البلدين في سبتمبر الماضي كما توقع خوض الرئيس السوداني في مواضيع تتعلق بالحرب في اقليم دارفور خاصة مع توسع النزاعات المسلحة في الاقليم المضطرب.

وقال عبد السلام لـ”سودان تربيون” لقد درجت المعارضة على سماع عبارات شديدة اللهجة والتحذير من الرجل لذلك فان الآمال التي تتجه الى تبني البشير نهجا وخطابا ايجابيا يقلل من حالة الاحتقان السياسي في هذه المرحلة “الحرجة جدا” بات امرا اقرب الى “المستحيل”.

 

سودان تربيون

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*