الرئيسية / أخبار السودان / مراهنه المؤتمر الشعبي على الرئيس المخلوع وتقديره السياسي خاطئ

مراهنه المؤتمر الشعبي على الرئيس المخلوع وتقديره السياسي خاطئ

تحسر عضو الاجتماع الشعبي الماضي هشام الشواني الذي أصيب في مطلع اندلاع الثورة التي اطاحت بالرئيس المخلوع المشير عمر البشير وأصيب الشواني في قافلة أمدرمان بثلاثة طلقات من سلاح ناري على الفور في البطن كادت أن تؤدي بحياته ، تحسر الشواني على موقف الشعبي من الثورة وأرجع هذا لانحياز الشعبي الخاطىء للأيدولوجيا . وحول مساهمته في الاحتجاجات بصرف النظر عن عدم تبني الشعبي لها أفاد لـ(الجريدة) في حوار يعلن لاحقا كنت عضواً في الشعبي منذ مرحلة الجامعة وأحمل تقديراً وإحترما للكثير من الإخوة والأصدقاء فيه .

وفي تعليقه على أسباب خسارة الشعبي لرهانه على البشير قال الشواني للأسف الشعبي وقتها لم يستطع إدراك هذه اللحظة التاريخية بسبب تقدير سياسي خاطئ هو راهن على الرئيس المخلوع ، وهذا التقدير السياسي نابع من عقلية تنحاز للآيدولوجيا وتتناسى الوطن ، ووصف ذلك بالسلوك غير المسؤول أخلاقياً ، وأضاف: كان أمر مؤسفا لأن في الشعبي شباب كثر لايفكرون بهذه الطريقة ولكن القيادة ذهبت بالحزب لهذا السقوط الأخلاقي .
وشدد الشواني على أن الأحزاب الاسلامية الحالية ليس لديها مستقبل لانتمائها لمخيال اسلامي إتضح خلله المنهجي بحسب تعبيره ، وأكد أن ذلك يحتم ظهور شباب جدد وافكار جديدة.
وفي رده على سؤال وحول مستقبل الاسلاميين أشار إلى أن الباب مفتوح أمامهم للتطور والإستفادة من أخطائهم المنهجية والفكرية خاصة ، وأن اللحظة التاريخية ماتزال تتوفر فيها فرص نشوء خطاب اسلامي شريطة أن يكون خطابا وطنياً ديمقراطياً .
وأدان الشواني حادثة الإعتداء على شورى الشعبي في صالة قرطبة ، ووصف الاعتداء بالأمر المؤسف، وشدد على أن شعار السلمية هو السلاح الأقوى لإستمرار الثورة وطالب بإجراء تحقيقات لكشف ملابسات الحادثة.

إشترك الان في الخدمة الاخبارية عبر الواتساب لتصلك آخر الاخبار بصورة متجددة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*