الرئيسية / منوعات / 10 دولارات كانت كفيلة بتغيير حياتك لتصبح مليونير مع عملة بتكوين في العام 2009

10 دولارات كانت كفيلة بتغيير حياتك لتصبح مليونير مع عملة بتكوين في العام 2009

سؤال عليك البحث والتفكير فيه في حال سماعك من قبل بعملة بتكوين في العام 2009، وأتيحت لك الفرصة للإستثمار وشراء عملة بتكوين بمبلغ 10 دولارات فقط، هل تعلم أن وضعك كان من الممكن أن يتغير وتصبح من أغنى الاغنياء في منطقتك او بالمقارنة مع زملاء الدراسة والاسرة، نعم ستصبح مليونير وسيكون معك حالياً ما يعادل أكثر من 5 مليون دولار فقط من العشرة دولارات التي قمت بإستثمارها قبل أقل من 10 سنوات.

ما كان سيحدث لك في حال استثمار 10$ في عملة بتكوين ؟

الأن مرت 9 اعوام , يالا الهول !!

كان سيكون معك ما يعادل 120 مليون دولار !

هل أنت الأن تندب حظك , وتتمنى لو كانت قد واتتك الفرصة وتمكنت من الحصول على الأقل على 1 بتكوين فقط وخزنتها إلى يومنا هذا , صدقني لست وحدك من تندب حظك فهناك الآف أيضاً يندبون حظهم ويظنون أنهم تعيسي الحظ .مهلاً أظنني ذكرت كلمة تعيسي الحظ , مستحيل لست انت تعيس الحظ , على الأقل لست أكثر تعاسة من “لازلو هانيتش” , المبرمج الشاب اشترى قطعتين بيتزا ب10 آلاف قطعة بتكوين مقرراً اكل واحدة وابقاء الأخرى للغذ , قائلاً أنه يحب تناول البيتزا بعد خبزها بفترة , وكانت هذه أول صفقة تتم بالبتكوين , أراهن أن “لازلو” بعد نوبة أرتفاع البتكوين -عامي 2013 (وصل البتكوين لأول مرة في تاريخه 1000$ ) و2017 (حطم البتكوين أكبر رقم في تاريخه بكسر حاجز ال19000$) – قد كره البيتزا وكل ما يربطه بالبيتزا , هذا إن لم يكن قد أصيب بالجنون .

دعنا نكمل حديثنا أين كنا , نعم لو لم تكن قد إشتريت بتكوين عام 2009 يمكنني أن اعذرك فذاك التاريخ بعيد جداً و وأيضاً لم يكن بمقدورك الثقة بعملة غير معروفة الأصل ولا يمكن التكهن بمستقبلها , فلنفترض بعد ارتفاع سعر البتكوين بداية عام 2013 قررت الركض واللحاق بالركب , وبدأت * تعدين البتكوين * حيث كانت صعوبة التعدين منخفضة جداً كان يمكنك ان تصنع ثروة أيضاً , ولكن للأسف الان زادت صعوبة التعدين ونقصت عوائده بالبتكوين .

هذا صحيح لقد ضاعت الفرصة ولم توفق في الحصول على البتكوين بسعره الرخيص , ولكن ماذا لو ان الحظ قد خانك مرة أخرى , كانت هناك فرصة اخرى ليبتسم لك الحظ ولكن انت لم تكون موفقاً في إقتناصها أو ربما حتى لم تسمع بها , هل سمعت من قبل عن الأخ الشقيق للبتكوين إيثيريوم “ethereum” ؟

عملة الايثريوم ethereum هل ايضاً تعتبر من الفرص الضائعة ؟

هل ستصدق ان قلت لك ان ما حدث للبتكوين حدث تماماً لشقيقه الإيثيريوم , ففي عام 2013 اطلق المبرمج ” فيتاليك بوتيرين” فكرة منصة بديله مصممة لتناسب أي نوع من التطبيقات اللامركزية التي قد يرغب المطورون في تصميمها. وأطلق على هذا النظام اسم ايثيريوم .

في عام 2014 اطلق “بوتيرين” ومؤسسيه المشاركين حملة تمويل جماعي , وقامو بشراء اصول ومساهمات الإيثيريوم بمبلغ تجاوز ال18 مليون دولار , حيث اعتبرت أنجح حملة تمويل جماعي حتى الأن , ولكن استغرق الامر عاماً كاملاً لإطلاق المنصة .

حتى الآن القصة طبيعية ولا شي يدعو للندم أليس كذالك ؟

في بداية عام 2016 كان السعر 11$ وفي محاولات يائسة لم يستطع تجاوز ال20$ حتى عام 2017 شهر فبراير .

وينقضي شهر فبراير وتحدث المفاجأة !!

الإيثيريوم يتجاوز العشرين دولاراً لأول مرة منذ اطلاقه مستقراً عند 48$ في شهر مارس من نفس العام , وما كانت تلك الا الشرارة التي أشعلت الفتيل , انقضى شهر مارس وفي ابريل استقر السعر على ال83$ وتوالت قفزات الإيثريوم الناجح ليختتم العام محققاً أعلى سعر منذ اطلاقه تجاوز ال860$ وشاقاً طريقه بثبات على خطى الرفيق البتكوين , اليوم الإيثيريوم سعره في المنصات 1230$ .

حسناً ياصديقي لا تلم نفسك , ان الحظ لم يبتسم لك نعم ولكن ماذا لو كنا في عصر “0.001$ و11$” جديد , ماذا لو ان البتكوين والإيثيريوم بعد عام او اثنين سيرتفعان الى اضعاف ما عليه الآن , هل من الممكن أن يكون قرائتك لهذا المقال إشارة لإبتسام الحظ في وجهك وصدفة مميزة ؟

صدقني لا احد يعلم.

سنتظر لنرى ما يخبئه المستقبل لهاتين العملتين اما الى العلياء والثريا واما هبوطهما والسقوط إلى القاع العميق وبذلك نكون شهدنا اكبرفقاعة على مدى التاريخ .

ماذا لو كنت بعام 2009 وكان معك فرصة لإقتناء بتكوين

إستونيات.

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*