الرئيسية / أخبار السودان / البشير : معركتنا مع دولة العدو ستظل مفتوحة بسبب مواقف السودان المنددة بالإحتلال الإسرائيلي

البشير : معركتنا مع دولة العدو ستظل مفتوحة بسبب مواقف السودان المنددة بالإحتلال الإسرائيلي

البشير : معركتنا مع دولة العدو ستظل مفتوحة بسبب مواقف السودان المنددة بالإحتلال الإسرائيلي

قال الرئيس السوداني عمر البشير إن العدوان الذينفذته إسرائيل على مجمع “اليرموك” للذخيرة أمس الأول، استهدف إضعاف قدرات السودانالدفاعية والتطور في مجال التصنيع الحربي، ووصفه بأنه عدوان مكمل لسياسة الحصارعلى السودان من قبل قوى البغي.

وأعلن البشير في كلمته أمام جلسة مجلس الوزراء الطارئة لبحث تداعيات العدوانوالتي نقلتها الإذاعة السودانية مساء اليوم “الخميس”، أن “المعركة مع دولة العدوستظل مفتوحة بسبب مواقف السودان ، المنددة بوجود الاحتلال الإسرائيلي على أرضفلسطين العربية”.

وأشار الرئيس السوداني إلى أن تقنيات عالية استخدمت في العدوان، ودعا إلى مزيدمن الاجتهاد للوصول إلى التقنية المتطورة في المجالات العسكرية من خلال الاعتمادعلى تطوير البحث العلمي والاستفادة من العقول الوطنية المؤهلة.

وأوضح أن ولاية الخرطوم ستقوم بحصر الخسائر في ممتلكات المواطنين لتعويضهم،مشيدا بقوات الدفاع المدني في إخماد النيران، وأكد دعم وتطوير قدراتها لمواجهةأي طارئ، كما امتدح وقوف الشعب السوداني وقواه الحية ضد العدوان الذي استهدفمكاسب الوطن والمواطن.

تعليق واحد

  1. ميرغني حسن بابكر

    أن يتعرض السودان لضربة في عقر داره دون مقاومة للعدوان ودون اكتشاف للطائرات التي نفذت العملية فهذه مصيبة .. والمصيبة الأكبر أن يظل وزير الدفاع آخر الذين يعلمون أن العدوان كان إسرائيلياًً..أعقب على هذا الموضوع بكل الحسرة والأسف والشفقة على هذا السودان .. وهذه الإنقاذ .. ما هي العبر التي نستقيها من ضرب اليرموك ومن مصنع الشفاء .. ومن.. إلى متى نظل هكذا .. عيبنا إننا لم نحسن قراءة السيرة النبوية الطاهرة .. إسرائيل هي العدو الأول والإستراتيجي .. نعم .. لكن هل من الحكمة أن نظاهر بعداوتنا لها .. أنا لا أقول بإتباعها لكننا يمكن أن نتظاهر ونخادع بمودتنا لها حتى نتمكن من أسباب القوة .. والقوة في آية الإعداد جاءت نكرة لتفيد عموم القوى إعلامية وإقتصادية ثم التمكن من القوة العسكرية .. لكن نحن الاسودانيين لا نعمل في صمت .. فإذا قمنا بإنشاء كبري نعمل له إفتتاح يشهده القاصي والداني وإذا أقمنا مصنعاً للذخيرة لانواريه عن الأنظار والجواسيس .. أخي الرئيس أنتم الأمل الوحيد لهذا السودان .. وكل ما نرجوه منكم أن تبعدوا من حولكم الدراويش (والهتفنجية) وأن تعملوا في صمت.. والدائرة على المتربصين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*