الرئيسية / أخبار السودان / البرلمان يهاجم بيان وزير الداخلية حول الأوضاع الأمنية والمخدرات

البرلمان يهاجم بيان وزير الداخلية حول الأوضاع الأمنية والمخدرات

البرلمان يهاجم بيان وزير الداخلية حول الأوضاع الأمنية والمخدرات

هاجم نواب برلمانيون إفادات وزير الداخلية الباشمهندس “إبراهيم محمود حامد”، في بيانه، أمام البرلمان، أمس، بهدوء الأوضاع الأمنية واستقرارها. ورأوا بأنه لا يتسق مع الواقع في ظل وجود التفلتات الأمنية وتفشي جرائم المخدرات واغتصاب الأطفال والتعدي على منقبي الذهب. وبينما اتهم النواب بعض المتنفذين بحماية تجار ومتعاطيي المخدرات، طالب آخرون بتطبيق عقوبة الإعدام على مغتصبي الأطفال.
وأعلن وزير الداخلية، في رده على مداولات النواب، أمس، تبرئة لجان التحقيق لأفراد الشرطة من مقتل مدنيين في حادثة تظاهرات نيالا التي راح ضحيتها مواطنين. وكشف أن القاتل الحقيقي للمواطنين صاحب طلمبة البنزين الذي اعترف بقتله لأربعة من الموطنين بعد تهجمهم عليه لإحراق الطلمبة أثناء التظاهرة. وقال: ثبت أن اثنين من المتوفين لم يقتلوا في المظاهرات، ولم تعرف أسباب موت الأخير.
وكشف “محمود” أن الدولة أصدرت قراراً بإيقاف دفع الديات لقتلى الصراعات القبلية على أن يدفعها القاتل وليس الدولة. ودافع عن الوضع الأمني، مؤكداً انحسار الجريمة العادية بصورة أفضل من السابق وبالأرقام إلى جانب انحسار التمرد بعد موت الرئيس الليبي القذافي وفقدان دعم تشاد والجنوب. وأكد رصدهم لكافة المتفلتين. وقلل من جرائم المخدرات وانتشارها وسط الطلاب مقارنة بالدول الأفريقية. وقال إن عدد المتعاطين (456) طالباً من بين ملايين الطلاب. وأقرّ بأن ثلث المسجونين بسبب المخدرات ويواجهون تهمة المؤبد، منوهاً إلى قسم الشرطة لـ(180) مظاهرة بالخرطوم دون إصابات وسط المواطنين. وقال إن الوضع في النيل الأزرق أفضل منه في جنوب كردفان فيما شكى الوزير للبرلمان من ضعف مرتبات منسوبي الشرطة. وكشف عن تقدم ضباط بطلبات لإخلاء طرفهم من الخدمة لهذا السبب.
وكشف الوزير، خلال البيان، عن انخفاض في معدلات الجريمة في الفترة من أبريل إلى نهاية سبتمبر 2012م إلى تدوين (153.530) بلاغ مقابل 170.088 بلاغاً خلال نفس الفترة من العام السابق بنقصان (16.558) بلاغاً بنسبة انخفاض 9.7%. وأشار إلى ضبط وإبادة (8) أطنان حشيش و676 كيلو من القات و27.628 حبة مخدرة، وقبض 4.596 متهم وتقديمهم للمحاكمة وضبط (52) دراجة بخارية و54 بندقية كلاش و12 مسدساً و3 مدافع قرنوف و24 ذخيرة. وكشف أن مكافحة التهريب ضبطت وصادرت كميات كبيرة من البضائع وتم محاكمة المتهمين في (487) بلاغ وضبط ما قيمته 80.728.921 جنيهاً إلى جانب ضبط مواد وبضائع مهربة تقدر قيمتها بما يتجاوز (20.000.000) جنيه بمخازن بولاية كسلا. وقال إنه تم ضبط عدد (19) محاولة تهريب لأسلحة وذخيرة و(34) متهماً. وكشف أن حملة الاعتداءات على جنوب كردفان خلال العام الماضي وحتى أكتوبر من العام الحالي بلغت (156) عدد القتل فيها (443) والجرحى (791) والمفقودين والمختطفين (151) والخسائر الأخرى 25 مركبة و1982م ماشية. وأشار إلى أن الجرائم في ولاية الخرطوم في الفترة من أبريل إلى أكتوبر 2012م (21.824) جرائم النفس والجسم و37.966 الأموال و8.444 المتعلقة بالموظف العام و64 مخلة لسير العدالة و217 جريمة تزييف وتزوير و(172) متعلقة بالأديان.

تعليق واحد

  1. نشكر السيد /وزير الداخلية /اما فى مايختص بمعدل الجريمة فاثبتت الدراسات العالمية والبحوث ان السبب الرئيسى هو المخدرات ونطالب من السيدالوزير الاهتمام بالادارة العامة لمكافحة المخدرات ان يتم تطويرها وترقيتها الى (جهاز استخبارى ) يرتكزعلى المعاومات الدقيقة /وتوسيع امكانياتها البشرية والدعم اللوجستى /// اما فيما يختص بالسجل المدنى فلازال كثير من المواطن يعانى فى بط الاجراء وعدم توفر التقنية المطورة فى سهولة وسرعة الاجراء

    9

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*