الرئيسية / أخبار السودان / وفد التفاوض حول “المنطقتين” يتوجه لأثيوبيا

وفد التفاوض حول “المنطقتين” يتوجه لأثيوبيا

توجه إلى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، ليل الثلاثاء، وفد التفاوض الحكومي حول منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، لاستئناف المفاوضات مع قطاع الشمال في الحركة الشعبية، ورجح وفد الخرطوم برئاسة د. كمال عبيد، أن تكون الجولة المرتقبة حاسمة.
وتعهد عبيد في تنوير لقيادات نسوية بجبال النوبة بالخرطوم قبيل مغادرة الوفد، أن تكون موجهات التفاوض هي رغبة وآراء وأفكار أصحاب المصلحة والمعنيين بالقضايا من المنطقتين.

 
ورجح عبيد التوصل إلى نتائج حاسمة في المفاوضات القادمة، وأضاف: “كل المطلوب هو التماسك”، مشيراً إلى إضافة أعضاء للوفد يمثلون مكونات مهمة في مجتمع ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
وقال عبيد إن الوفد متمسك بفصل محور السياسة عن محور الإغاثة الذي تراهن عليه الحركة الشعبية للاستفادة منه في عمليات الدعم، كما حدث في الماضي.
الارتباط السياسي
وشدد عبيد عل”
عبيد قال الحركة الشعبية تسعى الآن لمكاسب عسكرية تقوي بها موقفها في التفاوض، وذلك من خلال المناوشات العسكرية الأخيرة
“ى حرص الحكومة على فك الارتباط السياسي والعسكري للحركة مع دولة الجنوب، مشدداً على أن وقف إطلاق النار غير المبني على أسس محددة من أصعب التحديات التي واجهت كل اتفاقيات السلام.
وقطع بعدم التنازل عن أي حق للشعب السوداني لصالح أي طرف، وقال: “لا مجال لمن يريد الحرب والمتاجرة بها من أجل مصلحة شخصية أو أجندة غربية”.
وتوقع الاتفاق على وثيقة تؤدي إلى إيقاف الحرب وتحقيق السلام واستدامة وحدة البلاد عبر مجهود قوي يساعد في تحقيق الأهداف.
ورأى أن الطرف الآخر سعى كثيراً لتضليل الرأي العام عبر معلومات مغلوطة قدمها للوسيط الأفريقي؛ ثابو أمبيكي، إلا أن الوسطاء تفهموا كثيراً حديث وفد التفاوض واستغربوا عندما تم تنويرهم بالحقائق، خاصة في ما يتعلق بمقتل رئيس المجلس التشريعي لولاية جنوب كردفان؛ إبراهيم بلندية، واعتقال تلفون كوكو.

 

الشروق
ونبه إلى أن الحركة الشعبية تسعى الآن لمكاسب عسكرية تقوي بها موقفها في التفاوض، وذلك من خلال المناوشات العسكرية الأخيرة.

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*