الرئيسية / أخبار السودان / المتعافي يستأنف عمله في الزراعة

المتعافي يستأنف عمله في الزراعة

المتعافي يستأنف عمله في الزراعة

يستأنف وزير الزراعة والغابات، د.عبدالحليم إسماعيل المتعافي، عمله في الوزارة يوم الأحد بعد اجتماعين مطولين بالقصر الرئاسي مع الرئيس عمر البشير ونائبه الأول، علي عثمان محمد طه، استغرقا نحو ساعتين، ويتوقع صدور قرار يرفض استقالته.
وقالت صحيفة “السوداني” الصادرة الأحد، إنه تم خلال الاجتماعين تسوية القضايا الخلافية كافة التي شهدتها الوزارة أخيراً.
وكان المتعافي قد أبقى مدير وقاية النباتات، د. خضر جبريل، في موقعه على الرغم من إصدار مجلس الوزراء قراراً بإنهاء عقودات الخبراء الوطنيين وتجاوزهم للسن المعاشية.
ودفع ذلك الإجراء الرئيس البشير لإصدار قرار بإحالته للتقاعد، وأبطل المتعافي الأربعاء الماضي قرار وزير الدولة بالزراعة بتعيين مدير جديد لوقاية النباتات.
وقالت الصحيفة إن لقاءي المتعافي مع الرئيس ونائبه الأول تم فيهما تجاوز المشكلات كافة، وسيقدم المتعافي مذكرة للبشير بخصوص العوائق التي اعترضت تمويل الموسم الزراعي.
وتقدّم المتعافي باستقالته في 17 رمضان المنصرم للنائب الأول أثناء زيارة الرئيس الأخيرة للمملكة العربية السعودية.

 

الشروق

3 تعليقات

  1. ابراهيم حسن

    ياخي انتو البلد دي مافيها غير الاسمو المتعافي ولا شنو شوفولينا واحد غيرو ثم ثانيا هوبقولو طبيب ايش دلخه بالزراعه

  2. بدرالدين سر الختم أحمد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( رب أشرح لي صدري ويسرلي امري واحللعقدة من لساني يفقهوا قولي )
    أشير في البدء الي الظاهرة التي أطلت في دنيا السياسة السودانية وهي ظاهرة تقديم أستقالات الوزراء والمسؤولين وهذه لعمري ظاهرة حميدة أذا كانت أستقالة مسببة أونتيجة لفشل أوحدث ما أوتقصير يستوجب المساءلة أما أن تكون للخداع والتموية فهذا مالايمكن قبوله والسكوت عليه لان الشعب السوداني شعب شديد المراس وواع لما يحاك ضده في الظلام /وثمة أمر آخر يثير الريبة والشك ألا وهو عدم قبول أستقالة الوزير أو المسؤول من جانب مؤسسة الرئاسة فهذا يجعلنا نتسأل ماالمغزى من هذا الامر وخاصة عندما يتعلق أمر الاستقالة بكادر من كوادر المؤتمر الوطني فأأأن أستقالته لاتقبل بل يجلس معه الرئيس ونائبه لأثنائه عن هذه الاستقالة وعودته الي موقعه لماذا هذه المحاباة والمجاملة هل عمقت حواء السودان عن أنجاب من يسد هذا الموقع ولماذاتقبل أستقالة الآخرين من غير كوادر المؤتمر الوطني مثل عبد الله علي مسار أن أكبر مانخشاه أن تكون هنالك أسرار وفضائح يخشى أن تذاع بين الناس أذا خرج مثل هذا الوزير اوالمسؤول وغادر موقعه وربنا يكذب الشينة

  3. يقول الحديث عن الرسول (صلعم) لوسرقة فاطمة بنت محمد لقطعة يدها .. .؟

    طيب لونهبت البقرة الضاحكة البان أبنائها ومن ولوها أمرهم هل تخلع اسنانها وظلفها
    ام نطبطب على أردافها ونعيدها للحقل لتلتهم المذيد . . . ولاشنو . . .؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*