اخبار داعش: بيع فتيات عراقيات مقابل 25 دولار في سوق خاص للفتيات

في متابعتنا اليومية لاخر التطورات و اخبار داعش اليوم الثلاثاء 23/12/2014 في العراق وسوريا نلخص لكم اهم وأبرز ما جاء في النشرات الاخبارية للقنوات الفضائية وما صدر اليوم علي صفحات الصحف العربية والاجنبية حيث كان أبرز ما جاء من موضوعات بيع داعش لفتيات في العراق مقابل 24 دولار للفتاة الواحدة حيث إنتشرت المعلومات عن وجود إنتهاكات تقوم بها جماعة داعش في مناطق سيطرتها في كل من العراق وسوريا حيث ظهرت معلومات تفيد بقيام أفراد من تنظيم داعش بإستعباد وإغتصاب عدد كبير من الفتيات والنساء وبالاخص الفتيات القاصرات في شمال العراق، وربما الآلاف خلال الشهور الخمسة الماضية في واحدة من أكبر عمليات الاستعباد في التاريخ الحديث.

تقارير تؤكد إنتهاك داعش لحقوق قاصرات أعمارهم تحت 12 عام

فيما كشفت بعض التحقيقات المصورة التي نشرتها  “جريدة التايمز” البريطانية أن طفلات يبلغن من العمر 12 عاماً تم اغتصابهن مع أمهاتهن من قبل مقاتلي التنظيم، بعد أن تم تمزيق عائلاتهن، وتصنيفهن إلى مجموعات (حسب العمر ودرجة التعليم، وما إذا كن قد سبق لهن الزواج أم لا، كما يتم التمييز بين الفتيات اللواتي سبق أن تم شراؤهن من قبل مقاتلين أو كنّ بحوزة أي من المقاتلين كهدية أو جائزة أم لا).

وبحسب التحقيق، فإنه يتم بيع الفتيات البالغات من العمر 12 عاماً فقط، أو أكثر أو أقل، مقابل مبالغ زهيدة جداً تصل إلى 25 دولاراً فقط، فضلاً عن أن بعضهم يتم تقديمهن كهدايا أو جوائز للمقاتلين ويجبرن على ممارسة الجنس.

داعش تمتلك أسواق لبيع وشراء النساء المستعبدات

وورد في هذا التحقيق الذي نشرته صحيفة “التايمز” أيضاً وجود سوق لبيع وشراء النساء المستعبدات جنسياً، على أن السوق مفتوح للراغبين بالبيع أو الشراء، ويديره تنظيم “داعش” الذي نشر أيضاً دليلاً من أجل إسداء النصائح والتوجيهات للمقاتلين فيما يتعلق بالفتيات والنساء المستعبدات اللواتي يتم بيعهن وشراؤهن في السوق، وكيف يجب التعامل معهن، بما في ذلك كيفية معاقبتهن عندما يرتكبن خطأ ما.

وبحسب “الدليل” الذي نشره مقاتلو “داعش” في “سوق العبيد”، فإن “ممارسة الجنس ممكنة مع الفتيات غير البالغات ولكن في ظروف معينة”.

وتقول “التايمز” في تحقيقها، إنها التقت عدداً من الفتيات الهاربات من تنظيم “داعش” في العراق، حيث وصفن كيف يتم اختطاف النساء وجرهن من شعورهن، كما يتم فصلهن عن عائلاتهن ودفعهن في سيارات الشحن الكبيرة من أجل إرسالهن الى مراكز الفرز، ومن ثم يتم إهداء بعضهن لمقاتلين كجوائز، أو بيعهن، أو إحالتهن إلى السوق للبيع.

يشارك عدد من الاجانب مع داعش في إغتصاب النساء الإيزيديات

وتكشف الصحيفة البريطانية أن من بين من يقومون باستعباد واغتصاب النساء الإيزيديات في شمال العراق، عدد من المقاتلين الأجانب المتحولين مؤخراً إلى الدين الاسلامي.

وقالت النائبة الإيزيدية أمينة سعيد: “لدي حالة لفتاة هربت بعد أن كانت من ضمن مجموعة فتيات تم بيعهن ومن ثم تعرضن للاغتصاب على أيدي شقيقين أستراليين يقاتلان في صفوف داعش”. وأضافت: “لم يكونا أستراليين من أصول عربية أو مسلمة، إنما من ذوي البشرة البيضاء الأصليين اعتنقا الإسلام مؤخراً”.

وكانت “التايمز” كشفت في تحقيق لها أن سيدة بريطانية كانت تعمل معلمة موسيقى للأطفال انضمت إلى “داعش”، مؤخراً وتعمل على تجنيد الفتيات والنساء الغربيات واستقطابهن من أجل الانضمام إلى تنظيم داعش، فيما تعرفت الصحيفة على 11 فتاة بريطانية في مقتبل العمر غادرن بريطانيا وانضممن إلى تنظيم “داعش” في العراق وسوريا.

 

العربية.

تابع اخبار سوريا والعراق التي تقدمها لكم شبكة المقرن من عدد من المصادر الاخبارية.

 
Next Post

Comments 1

  1. ismailhashim says:

    بكلل أصبحنا نصدق كل خبر يصدر من اعلام دول الكفر والاستكبار ومناصريهم من اﻻنظمة المتخازلة التى تحكم بلاد العرب والمسلمين ويقول سبحانه وتعالى فى محكم تنزيله ان جائكم فاسق بنبأ فتبينوا عسى ان تصيبوا قوما بجهالة وتصبحوا على ما فعلتم نادمين وما نحن فيه من سخط من الرحمن والذلة واﻻنكسار للغرب الكافر الملحد فهى نتيجة اننا اصبحنا ننقاد اليهم ويمدهم من اموالنا واستثمارتنا ليحاربونا بها فمتى نعود جميعا شعوبا وحكاما الى تعاليم ديننت ينناونصبح نحن اﻻعلون كما وعد ديننا الحنيف ( فمتى نفوق من غفوتنا وننهض لنصرة اﻻسلام والمسلمين ونسود هذا العالم بنعممة الإسلام )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Login to your account below

Fill the forms bellow to register

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.