الرئيسية / أخبار السودان / مدير الطيران المدني المستقيل يباشر عمله

مدير الطيران المدني المستقيل يباشر عمله

باشر المدير العام لهيئة الطيران المدني بالسودان، محمد عبدالعزيز، عمله يوم الخميس بعد رفض الرئيس عمر البشير لاستقالته التي تقدَّم بها عقب حادثة طائرة تلودي بجنوب كردفان والتي أودت بحياة 32 شخصاً بينهم دستوريون وعسكريون.
وقال المدير التنفيذي للطيران المدني، عادل عثمان عبدالله، لوكالة السودان للأنباء، إن الرئيس البشير وجه مدير سلطة الطيران المدني بالمضي قدماً في البرنامج الإصلاحي الذي اعتمدته الهيئة للتحديث والتطوير، والذي يشمل إعادة هيكلة السلطة وفصل الجهاز الرقابي عن الأجسام التشغيلية.
وكان مدير هيئة الطيران المدني بالسودان، قد تقدَّم باستقالته للرئيس الثلاثاء الماضي، وسبَّب الاستقالة بفقدان البلاد لقيادات في سقوط طائرة.
وقال مدير الهيئة في بيان صحفي: “بالإشارة إلى حادثة طائرة تلودي، فقد تقدَّمت باستقالتي للسيد رئيس الجمهورية عبر الوزير المختص”.
كما أرجع عبدالعزيز الاستقالة إلى إفساح المجال لمراجعة البرنامج الصلاحي الذي يخضع له الطيران المدني منذ ثلاث سنوات في جوانبه المختلفة، قبل أن يتقدَّم بالتعازي لأسر قتلى الطائرة.

تعليق واحد

  1. ما هذه المناوره السخيفة والفعل الممجوج هذا يا مدير الطيران المدنى وماذا تريد ان تقول هذه الحكومة للشعب هل تريد ان تقول نحن نتمتع بادب استقالة المسؤول عندما يخطى ويحيد عن الصواب ام ماذا تريد قوله.
    فى البيان الصادر من رئاسة الجمهورية علمنا ان هناك طائره سودانية مدنية سقطت على مشارف مدينة تلودى فى اول ايام عيد الفطر المبارك وكان على متنها 32 شخصا بينهم دستوريين وعسكريين واخرين قال البيان ان الطائرة سقطت نتيجة لسؤ الاحوال الجوية انتهى البيان.
    ماذا فعل مدير الطيران المدنى حتى يتقدم باستقالتة هذه.
    1- هل كان سببا مدير الطيران المدنى فى ان تسؤ الاحوال الجوية حتى تسقط الطائره طبعا لا.
    2- هل الطائره قامت بالطيران وهى فى حاله لا تسمح لها بالطيران من انعدام الصيانة او عدم توفر المعدات الملاحية التى تمكنها من الهبوط فى مثل تلك الاحوال الجوية السيئة.
    3- هل كان الطيار غير مؤهل او لا يحمل رخصة طيران او كان الطاقم المساعد خصوصا الملاح غير مؤهل.
    4- هل كانت المنطقة المخصصة لهبوط الطائره لا تسمح بذلك الهبوط واصر احد الدستوريين او العسكريين على الهبوط وانصاع له الطيار وحدثت الكارثة.
    لا نعلم ماهو دخل مدير الطيران المدنى فى سقوط الطائره حتى يتقدم بهذه الاستقاله الغير مبرره ابدا الا اذا كان هناك سبب خفى لم يعلن عنة حتى الان ادى الى سقوط الطائره وكان مدير الطيران على علم به مسبقا ولم يتخذ قرار بعدم الطيران مازلنا لا نعلم سبب الاستقاله ام ارادة الحكومة ان تقول ان المسؤولين لديها يمكن ان يستقيلوا اذا حدث خطاء ان ارادة ذلك فهذه المره قد حدث خطاء نرجوا ان يستقيل مسؤول عندما يخطىء فعلا ولا يعود فى وظيفة ارفع منها كما حدث مع السيد الفريق/ عبد الرحيم محمد حسين عندما عاد وزيرا للدفاع بعد استقالتة من وزارة الداخلية بعد السقوط المرييب لعماره نسبية فى كلية الرباط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*