الرئيسية / أخبار السودان / الصادق المهدي يدافع عن اتفاق “مريم- مناوي”

الصادق المهدي يدافع عن اتفاق “مريم- مناوي”

(Last Updated On: 18 أغسطس,2012)

دافع رئيس حزب الأمة القومي؛ الصادق المهدي، عن توقيع مذكرات التفاهم مع الحركات التي تحمل السلاح، وأشار في حديث خاص بالشروق، إلى أن الحكومة نفسها كانت قد وقعت اتفاقاً مع حركة جيش تحرير السودان جناح مناوي.
ووصف المهدي اتفاق الحكومة وحركة مناوي بأبوجا بغير الناضج، معدداً بذلك المسوغات التي تجعل من حزبه قائداً وقادراً على التفاهم والاتفاق مع من يريد.
وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان رفض اتفاق “مريم – مناوي”، وطالب حزب الأمة بالتبرؤ منه.
وينص الاتفاق، بحسب مريم الصادق، على نظام حكم رئاسي فيدرالي خلال الفترة الانتقالية، يشتمل على حكومة قومية وأقاليم بها أربعة مستويات للحكم (اتحادي وإقليمي وولائي ومحلي)، على أن تمثل جميع الأقاليم في مؤسسة الرئاسة وإجراء انتخابات على كافة المستويات في نهاية الفترة الانتقالية.
ودعا إمام وخطيب مسجد الأنصار بأمدرمان؛ آدم محمد يوسف، أولياء الأمر إلى إصلاح حال البلاد على إثر الأحداث التي شهدتها منطقة كتم في دارفور.
وأشار إلى أن السودان يمر بمراحل وصفها بالخطيرة ما لم يتدارك القائمون على الأمر بإشراك القوى السياسية والأحزاب في حكم البلاد.

تعليقات الفيسبوك

تعليق واحد

  1. الا يخجل هذا المسخ الذى يسمى الصادق المهدى.
    1- ابنة مساعدا لرئيس الجمهورية وهو ينتمى الى نفس حزب والده كيف عين مساعدا لرئيس الجمهورية اذا لم يكن ذلك باتفاق مع حزب الامة ذلك الحزب الذى لا توجد بة كفاءت غير الصادق المهدى واسرتة فقط
    2- ابنتة توقع اتفاق مع المجرمين فى دارفور وتضع مخطط لما بعد حكومة الانغاذ وتحدد من يحكم السودان من المجرمين فى دارفور ودار الامة وهى تنتمى انفس حزب والدها واخوها ثم ياتى والدها ويقول ان ابنتة وحزبة هما الوحيدان المؤهلان لتوقيع اتفاق لان اتفاق ابوجا كان غير ناضجا.
    3- الصادق المهدى يخرج ويعلن على الملاء ان تغير النظام بالقوه لن يؤدى الا الى الفوضى فى السودان وجعل السودان مثل ليبيا وسوريا واليمن.قلنا هذا رايى حسن فكيف بنفس الصادق المهدى ياتى ويدافع عن اتفاق يتناقض تماما مع ما اعلنة هو بنفسة ماذا يظن الصادق المهدى بما يفعلة مناوى الذى يرفض حتى الجلوس الى طاولة مفاوضات ويرهن نفسة عميلا لحكومة الجنوب التى يعيش الان مرتزقا تحت كنفها هو واسرتة وزوجتة التى تدعى انها تعرضة للاقتصاب فى دارفور اليس مناوى هذا وعصابتة هما من تسببا فى قتل المئات من افراد القوات المسلحة ومن المواطنين الامنين فى دارفور اليس مناوى هذا هو من احرق الزرع والضرع فى دارفور اليس مناوى هذا هو من استعان الاجانب عن طريق حكومة الجنوب الا تدفع حكومة الجنوب الان ثمن اقامتة فى فندق جنوب السودان الكائن بجوبا وكذلك تدفع قيمتة طعامة وشرابة هو وتلك الحاشية التى تتبعة كظله فى جوبا.كيف لك ايها الصادق المهدى ان تجمع بين كل تلك المتناقضات الا تحترم نفسك وانتى فى هذه السن العتية الا تذكر الله وانت بين كفى الموت ام ان طمعك للسلطة انت وابناؤك قد اعماك عن كل محظور وكل اثم جهور.الا تخاف الله مطقلا يا هذا.ندعوا كل الشعب السودانى ان يدعوا الله فى اخر يوم فى رمضان هذا وهم ستقبلون عيد الفطر المبارك ان يبعد عنهم هذه الاسره الطاقية الظالمة التى لا ترى فى صحوها وحلما سوى كراسى السلطة مهما كان الثمن من دماء ابناء وبنات هذا الشعب الصامد الصابر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*