الرئيسية / أخبار السودان / تدمير 3 آلاف منزل جراء السيول بخشم القربة ونهر عطبرة

تدمير 3 آلاف منزل جراء السيول بخشم القربة ونهر عطبرة

اجتاحت السيول أمس عدداً من القرى بمحلية نهر عطبرة وخشم القربة وسببت خسائر في الممتلكات.
وأبلغ مصدر (المجهر) أن القريتين (1) و(2) غرب بمحلية خشم القربة تضررت معظم مبانيهما، وانهارت جراء السيول، كما اجتاحت السيول القرى (3-4) (5-6) و(7-8) غرب بمحلية نهر عطبرة، ودمرت تماماً بفعل الأمطار والسيول، حيث مازال المواطنون بالعراء. وفى سياق متصل أعلن اللواء هاشم حسين عبد المجيد، مدير الإدارة العامة للدفاع المدني، سيطرت قواته على مواقع الهشاشة والفيضانات في ولايات البلاد كافة، وأبلغ هاشم ” المجهر” أن السيول في دارفور جرفت مواطنين أحياء ومنهم متوفون لم يتم حصرهم حتى الآن، مشيراً إلى أن وزارة الداخلية دفعت بكميات كبيرة من الخيش وأدوات الإيواء وسلمت جميع الولايات حصتها من أدوات الإيواء والخيام وشيكارات الحماية من السيول والفيضانات، وطمأن هاشم بأن الوضع في الولايات كافة تحت السيطرة، مشيراً إلى حدوث وفيات في النيل الأبيض.
وشردت مياه السيول والأمطار التي غمرت أمس الأول قرى (1 و2 و3و 26) غرب محلية خشم القربة بولاية كسلا، (3) آلاف أسرة. وقال معتمد خشم القربة يحيى محمد أحمد للمجهر إن مياه الأمطار والسيول المنحدرة من الوديان والخيران وجبل كسمور من جهة ولاية القضارف غمرت واجتاحت تلك القرى بالكامل.
وقال إن السيول دمرت أكثر من 1000 منزل بالقرية 26 عرب إلى جانب تدمير 500 منزل بالقرية(2) وتوقع مثلها بالقرية (3) والقرية (1). وأقر أن الكارثة أكبر من حجم الولاية والمحلية، ونبه إلى أن المياه اجتاحت المرافق الحيوية والخدمية بتلك القرى، إلى جانب إحداث خسائر في ممتلكات الموطنين.
وقال إن مواطني تلك القرى المنكوبة أصبحوا يعيشون في العراء دون مأوى. وكشف عن وصول بعض مواد الإيواء من مشمعات وخيام من حكومة ولاية كسلا وبعض المنظمات الإنسانية. وناشد المنظمات الإنسانية تقديم الدعم للمتضررين.
وأعلنت اللجنة العليا للفيضان بوزارة الموارد المائية والكهرباء أن المناسيب في جميع الأحباس ستواصل الارتفاع خلال الأيام القادمة نتيجة لاستمرار السحب الكثيفة الممطرة والمستمرة في الهضبة الأثيوبية .
وقالت اللجنة في بيانها اليومي، أمس، إنه سيكون هناك ارتفاع في الحبس من الدمازين حتى سنار، والحبس من سنار الخرطوم وعطبرة حتى خزان مروى سيكون مستقراً، والحبس من خزان خشم القربة حتى عطبرة سيشهد انخفاضاً طفيفاً، كما سيشهد الحبس من خزان مروى الدبة دنقلا ارتفاعاً .
واستعرضت اللجنة الموقف المائي بالأحباس العليا وعلى طول مجرى النيل الأزرق والنيل الرئيس ونهر عطبرة. وأوضح البيان أن البيانات الواردة من المحطات الرئيسة وصور الأقمار الاصطناعية تشير إلى أنه مازالت السحب الكثيفة الممطرة مستمرة في الهضبة الأثيوبية.
ودعت اللجنة المواطنين والجهات المعنية لاتخاذ التحوطات والتدابير اللازمة لحماية الأرواح والممتلكات .

 

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*