الرئيسية / أخبار السودان / تفاصيل الإعتداء علي رئيس تحرير صحيفة التيار عثمان ميرغني

تفاصيل الإعتداء علي رئيس تحرير صحيفة التيار عثمان ميرغني

حديث المدينة الصحفي عثمان ميرغني

عثمان ميرغني الصحفي بصحيفة التيار

قام عدد من المسلحين الملثمين السبت بالإعتداء بالضرب علي رئيس تحرير صحيفة التيار السودانية الصحفي عثمان ميرغني نقل علي إثره لمستشفى الزيتونة بالخرطوم لتلقى العلاج.

وذكرت بعض المصادر أن الصحفي عثمان ميرغني تعرض للضرب بسبب موقفه السلبي عن المقاومة الفلسطينية في غزة, وبحسب موقع الجزيرة نت أن المهاجمين المجهولين تسببوا بجروح لرئيس تحرير صحيفة التيار، حيث نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأضافت المصادر أن المهاجمين صادروا الهواتف النقالة لكل الصحفيين الذين كانوا موجودين في المكان أثناء الحادثة.

وكان ميرغني قد نشر مقالا في صحيفة التيار  قال فيه إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تقاتل بتهور وبدون مقدرات حقيقية، الأمر الذي اعتبره كثيرون تحاملا على المقاومة الفلسطينية مما أثار جدلا في الأوساط السودانية.

وقبل يومين، شارك ميرغني في حوار تلفزيوني خصص للحديث عن الدول المطبعة مع إسرائيل، ورأى فيه أن إسرائيل دولة ديمقراطية ومنفتحة وتتمتع بالتعددية وذلك بعكس السودان الذي وصفه بالدولة الشمولية التي حتى لو أرادت أن تطبع مع إسرائيل فلن تقبل الأخيرة ذلك.

ولم تؤكد المصادر ما إذا كان الهجوم الذي تعرض له ميرغني مرتبطا بما ذكره في المقال واللقاء التلفزيوني أم لسبب آخر؟

 

الصحفي عثمان ميرغني

الصحفي عثمان ميرغني

الجزيرة نت – شبكة المقرن.

 

 

مواضيع متعلقة:

ملثمون مسلحون يعتدون بالضرب على رئيس تحرير صحيفة التيار عثمان ميرغني

بالصورة: نقل الصحفي عثمان ميرغني للمستشفى بعد الإعتداء عليه من قبل مسلحين ملثمين

 

إشترك الان في الخدمة الاخبارية عبر الواتساب لتصلك آخر الاخبار بصورة متجددة

4 تعليقات

  1. الطريفي زول نصيحة

    الأمر تصفية حسابات شخصية لا أكثر

  2. كلنا عثمان ميرغني

  3. اسامة ميرغني

    إن عثمان ميرغني يكتب بعقلانية شديدة لا يفهمها هؤلاء المتشدقين بإسم الدين

  4. عماد الكدرو

    أنا مع عثمان ميرغني في أن حماس متهوره وليس لهم القدرة العسكرية عل مجابهة اسرائيل وعليهم أن يتريسوا في اتخاذ قراراتهم حتى لا يقتلواالابرياء الفلسطنيين العذل برعونتهم 2000 شهيد مقابل 60 اسرائلي شوية ، كما عليهم تطوير مقدراتهم الهجومية من الاسلحة وخاصة الصواريخ اما عن دفاعه عن الكيان الصهيوني فهذا خروج عن المتفق عليه من الجميع أما عن الشموليه هي الان الاصلح للسودان حاليا لان حتى الساسة لايفقهون شي عن الديمقراطية إلا صوتي وصوتك فقط بل الديمقراطية عندهم المجادلة فقط مرتين وكانتا مريرتين تقيلتين على كاهل اقتصادنا والمر والامر منه كل واحد في السودان عامل فيها هو الحاكم من أنتم ايها الملثمون حتى تعتدوا على انسان ولو كنتوا على حق لم تكونوا ملثمين الويل لكل من تجره نفسه ليسلط سيفه على الشعب السوداني المغلوب على امره أنا سوداني أنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*