الرئيسية / أخبار السودان / “الوطني” يقبل بإجراء “حوار شامل” بمناطق جنوب كردفان والنيل الازرق

“الوطني” يقبل بإجراء “حوار شامل” بمناطق جنوب كردفان والنيل الازرق

أعلن المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان، موافقته على “موجهات إجراء حوار شامل مع جميع الفعاليات والقوى السياسية” لتحقيق السلام في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان اللتين شهدتا مواجهات عسكرية مع قوات الحركة الشعبية- قطاع الشمال.
وكان المؤتمر الوطني رفض في وقت سابق أي حوار مع الحركة الشعبية قطاع الشمال بقيادة كل من مالك عقار وعبدالعزيز الحلو وياسر عرمان.
وأجاز المكتب القيادي للحزب في اجتماعه الذي انتهى في ساعات متأخرة من صباح الخميس عدداً من الموجهات كان قد كلف بها القيادي بالحزب كمال عبيد لإعداد خلاصة لاتصالات مكثفة مع عدة جهات.
وقال مساعد الرئيس، د. نافع علي نافع، نائب رئيس المؤتمر الوطني في تصريحات صحفية عقب الاجتماع، إن المكتب القيادي للحزب أكد ضرورة الوصول لحل سياسي في المنطقتين عبر الحوار باعتبار أن الحل السياسي هو الذي يفضي لتحقيق الاستقرار الشامل في المنطقتين.
موجهات هادية

نافع: المكتب القيادي للحزب أكد ضرورة الوصول لحل سياسي في المنطقتين

وكشف نافع عن أن المكتب القيادي كان قد كلف عبيد برفع مقترحات في هذا الصدد، مشيراً إلى أن عبيد أجرى اتصالات واسعة رفع بموجبها عدداً من المقترحات والموجهات لإجراء ذلك الحوار وتم اعتمادها من قبل المكتب لتصبح “هادية” للحوار الذي وصفه بأنه سيكون شاملاً ولجميع الفعاليات والقوى السياسية.

 
من جانبه، أوضح كمال عبيد، أن المكتب أجاز الموجهات التي رفعها بخصوص إجراء حوار شامل لتحقيق السلام بمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.
وأوضح أن الحوار سيكون عبر مسار منفصل عن الحوار مع حكومة الجنوب وذلك بإعلان واضح بفك الارتباط السياسي والعسكري بين المنطقتين ودولة الجنوب بإعطاء قضية وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية أولوية في أي حوار.
وذكر عبيد أن الاتصالات التي تمت أكدت على هذه المعاني التي أمَّن عليها المكتب القيادي واعتمدها، منوهاً إلى أن التقارير ستتواصل للمكتب بعد كل لقاء للنظر في وفود التفاوض.

 

الشروق نت

2 تعليقان

  1. ما كان ينبقى ان يحاور هؤلاء ابدا مهما كانت الضروره لان الحلو وعرمان وعقار هم من الخونة والخائن لا عهد له وكان يجب ان تكون اتفاقية السلام مع الجنوبين هادى لنا ومن يحارب باجندة خارجية هو لا يملك قراره وهو تابع لسيدة الاجنبى ومهما تحاورنا معة هو فى النهاية لا يملك قرار وقراره عند اسيادة اسيادة لا يريدون اى سلام للسودان وماذا افادنا الحوار مع عملاء دارفور هل وجدنا سلام لا لم نجد ولن نجد لان املاء الاجنبى على هؤلاء واضح جدا وصريح لا سلام ولا استقرار اهذا البلد مهما اعطيناهم من وظائف ومن مال لابد ان سيدهم الاجنبى سوف يدفع اكثر.

  2. فى اتفاقية السلام تم التفاوض واعطية الحركة الشعبية الجنوب بكاملة واعطى عقار كامل ولاية النيل الازرق واعطيى الحلو نصف ولاية جنوب كردفان ولم ترضى كل هذة العطايا تلك الذئاب المتوحشة فعادو جميعا للحرب مرة اخرى.فماذا بقى ليعطى لهم فة هذه الجوله حتى يرضى عنكم . فى تفاقية السلام فى نيفاشا اشهدنا عليها كل العالم وتم نغضها كلها ولم نسمع ولا شاهد واحد قال ما يتم الان ليس ما شهدنا علية. فما هى ضماناتنا فى هذه الجولة من المفاوضات.ارجو ان تعى حكومتنا الدرس طالما ان عند نهاية كل مفاوضات نعود للحرب مره اخرى حتى بدون هدنة او استراحة لماذا نضيع الوقت يجب ان نستمر فى الحرب الى نهايتها وهم لا يسطتيعون الصمود كثيرا وحتى سادتهم ثبت لهم فشل محاربة الجيش السودانى لهذل لجوؤ لخدعة المفاوضات هذه فلا ولا لمفاوضة عرمان وعقار والحلوا ويجب نزع الجنسية السودانية من الثلاثى اليوم واعتبارهم عدو خارجى لان من يستعين على حرب بلدة بالخارج هو لا يستحق اى ينتمى لهذا البلد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*