الرئيسية / أخبار عالمية / انهيار مفاوضات الجنوبيين وعودة مشار للميدان
جيش جنوب السودان
قوات من جيش جنوب السودان

انهيار مفاوضات الجنوبيين وعودة مشار للميدان

انهارت المفاوضات الجارية بين طرفي الصراع في دولة جنوب السودان بالعاصمة الأثيوبية أمس، ففيما أعلن زعيم المعارضة د.رياك مشار عودته للميدان ومناطق سيطرته، بعث الرئيس سلفا كير برسالة لرئيس الوزراء الأثيوبي ووسطاء ايقاد، اعتراضاً على وصف سكرتير ايقاد محبوب معلم للقادة الجنوبيين من الجانبين بالأغبياء. وقال مسؤول بالملف من جانب المعارضة لـ«الإنتباهة»، إن ممثلي الوفدين أعلنوا مقاطعة المفاوضات، ونوَّه إلى عقبات أخرى تعتري طريق التفاوض بشأن تكوين الحكومة الانتقالية، وأوضح أن جوبا متمسكة بإعلان حكومة تستوعب جانب مشار دون تغيير على الحكومة الموجودة، ونوه إلى أن هناك خلافات بشأن إدخال مجموعة السبعة في التفاوض، وذكر أن المعارضة حشدت وفداً من منظمات المجتمع المدني التابع لها وتحاول إدخاله في العملية التفاوضية، كما قررت ايقاد إدخال أصحاب المصلحة المدنية سابقاً في المفاوضات، وفي غضون ذلك كشف وزير خارجية الجنوب برنابا بنجامين عن رسالة بعث بها الرئيس سلفاكير لرئيس الوزراء الأثيوبي بشأن التصريحات السالبة لسكرتير ايقاد، وذكر أن الرئيس أوفد الوزير بمكتبه اوان رياك لتسليم الرسالة إلى هايلي مريام بأديس، وفي سياق ذلك شكك المتحدث الرسمي باسم المعارضة حسين مار في عملية اختيار منظمات المجتمع المدني المشاركة في المفاوضات، واتهم الحكومة بتسييس الاختيار وقال لـ«الإنتباهة» أمس «اختيار أصحاب المصلحة لم يكن شفافاً»، من جانبه دعا رئيس وساطة ايقاد سيوم مسفن، طرفي الصراع وأصحاب المصلحة ومنظمات المجتمع المدني الى التفاوض بـصبر، مضيفاً «نتفاوض من أجل السلام وهذا يتطلب الصبر من الجميع». بينما سارع السكرتير التنفيذي لهيئة التنمية الحكومية لدول شرق إفريقيا «إيقاد» السفير محبوب معلم إلى نفي التصريحات المنسوبة إليه بوصفه رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت بـالغباء، أكد أن التصريحات أُخرجت من سياقها وتم تحويرها. خطأ معلم: اخطأ سكرتير «إيقاد» محبوب معلم واطلق رصاصة قاتلة في وجه الجنوبيين بصفة عامة والقادة بصفة خاصة عندما وصفهم قبل يومين بالاغبياء، فالوصف الجارح الذي اطلقه المعلم في بشأن القادة الجنوبيين جعل القضية الجنوبية في مرحلة حساسة خاصة عقب اعتزام زعيم المعارضة المغادرة مرة اخرى للميدان، ويرى مراقبون ان بقاء مشار باديس ابابا افضل مئة مرة من عودته للميدان مرة اخرى. للميدان «در» أعلن زعيم المعارضة د. رياك مشار عودته للميدان ومناطق سيطرته، ووفق ما يجري على طاولة المفاوضات من خلافات كبيرة مع الرئيس سلفا كير ربما يعود مشار للميدان مطلع الاسبوع المقبل حالما فشلت الوساطات التي تقودها جهات افريقية عديدة لاثنائه عن المغادرة والبقاء باديس ابابا في هذه الفترة بغية الوصول لتشكيل حكومي مؤقت يضع حداً للمواجهات القاتلة بجنوب السودان. مشار في حديث سابق قال انه يجب ان يعود للميدان حتى لا يشعر جنوده بطول غياب قائدهم. رسالة الرئيس: بعث الرئيس سلفا كير برسالة لرئيس الوزراء الاثيوبي ووسطاء «إيقاد» اعتراضاً على وصف سكرتير ايقاد محبوب معلم للقادة الجنوبيين بالاغبياء، وكشف وزير الخارجية برنابا بنجامين عن رسالة بعث بها الرئيس سلفا كير لرئيس الوزراء الاثيوبي بشأن التصريحات السالبة لسكرتير «إيقاد» في مؤتمر صحفي يوم الاثنين الماضي باديس. وذكر ان الرئيس اوفد الوزير بمكتبه اوان رياك لتسليم الرسالة الى هايلي مريام باديس. مقاطعة وخلافات: قال مسؤول بالملف من جانب المعارضة لـ «الإنتباهة» ان ممثلي الوفدين اعلنوا مقاطعة المفاوضات، ونوه بعقبات اخرى تعتري طريق التفاوض بشأن تكوين الحكومة الانتقالية، واوضح ان جوبا متمسكة باعلان حكومة تستوعب جانب مشار دون تغيير في الحكومة الموجودة، ونوه بأن هناك خلافات بشأن ادخال مجموعة السبعة في التفاوض، وذكر ان المعارضة حشدت وفداً من منظمات المجتمع المدني التابع لها وتحاول ادخالها في العملية التفاوضية، كما قررت «إيقاد» ادخال اصحاب المصلحة المدنية سابقاً في المفاوضات. تشكيك وشفافية: شكك المتحدث الرسمي باسم المعارضة حسين مار في عملية اختيار منظمات المجتمع المدني المشاركة في المفاوضات واتهم الحكومة بتسييس الاختيار وقال لـ«الانتباهة» امس: «اختيار اصحاب المصلحة لم يكن شفافاً». ومن جانبه دعا رئيس وساطة «إيقاد» سيوم مسفن، طرفي الصراع وأصحاب المصلحة ومنظمات المجتمع المدني الى التفاوض بـصبر، وأضاف قائلاً: «نتفاوض من أجل السلام وهذا يتطلب الصبر من الجميع». طائرات البيبور حلقت نحو خمس طائرات عسكرية في سماء منطقة البيبور طيلة يوم امس وتحديداً فوق مناطق ومعسكر اكيلو التابع للفريق ديفيد ياوياو، وكشف قائد ميداني بقوات ميداني عن تحليق الطائرات على علو منخفض، ورأى ان جوبا ربما أرادت بذلك ارسال رسالة الي قائد الكوبرا، وقال ان قوات الكوبرا على أهبة الاستعداد لصد اية هجمات من قبل القوات الحكومية، وتوقع ان تشن عليهم القوات الحكومية هجوماً بيد انه عاد وقال «لكننا جاهزون.. فنحن نحارب لستة سنوات ماضية». مصير مجهول: وفق تلك التطورات بات مصير المفاوضات بين الطرفين في كف عفريت وينتظرها مصير مجهول تضيق عليه الخلافات الكبيرة بين الطرفين الخناق، وكثيرا ما اعترضت الخلافات بين المفاوضين طريق المفاوضات وادت لانهيارها واستئنافها وانهيارها واستئنافها في عملية مملة للجنوبيين، بينما يعتقد البعض ان الوساطة التي تقود التفاوض ضعيفة ولا تحمل القوة التقريبية الممكنة لحل الازمة، ويرى كثير من المراقبين الجنوبيين ان الاتحاد الافريقي اخطأ بايلاء شأن الازمة الى «إيقاد»، ودعوا الى عقد قمة افريقية طارئة لحل الازمة الجنوبية بدلاً من قمة «إيقاد» التي لا تقدم شيئا لحل الأزمة. سيناريوهات متوقعة يتوقع الكثيرون ان تبدأ حرب طاحنة جديدة بين القوات الحكومية وقوات الكوبرا بقيادة ديفيد ياوياو، مما يعني ضمنياً ادخال قبيلة المورلي في صراع جديد مع السلطة التي حاولت سابقاً جمع اسلحة منها، مما أدى الى وقوع معارك كبيرة مع الجيش الشعبي، فيما تمثل عودة مشار للميدان بداية حلقة جديدة من العنف، خاصة أن هناك توترات كبيرة بعدد من المناطق بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة، بينما يمثل تكتل جديد للواء داو اتور مسلسلاً جديداً من القتال، بجانب استعدادات كبيرة للفريق قبريال تانج بأعالي النيل وأخرى للفريق جيمس قاي. «ما شافش حاجة»: على طريقة «شاهد ما شافش حاجة» تنظر جهات اخرى للأزمة الجنوبية الأعقد على الإطلاق في القارة الإفريقية، ويبدو الدور المنتظر لدول الجوار الجنوبي عقيماً لا يخرج من إطار الرسالات السياسية والإطراء غير المفيد لخطوات هزيلة تجريها «إيقاد» على جسد الجنوب المثخن بالحرب والقتال. صحيفة الانتباهة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*