الرئيسية / أخبار السودان / علي عثمان محمد طه:المؤامرات ستتكسر أمام صمود وتماسك أهل السودان

علي عثمان محمد طه:المؤامرات ستتكسر أمام صمود وتماسك أهل السودان

أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه أن المؤامرات التي تحاك ضد السودان ستتكسر أمام صمود وتماسك أهل السودان ووقوفهم خلف قيادتهم.وقال طه

لدى مخاطبته أمس الحشد الجماهيري بعقد قرآن (250) زيجة جماعية بقرية الصفر بمحلية المتمة إن السودان يشهد مرحلة تجديد دمائه وتقوية لحمته الوطنية من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه وينتظره مستقبل واعد بفضل عظمة إنسانه المتمسك بقيمه الدينية وتعاليم الإسلام الحنيف.

ووجّه طه بقيام محفظة كهربة المشاريع الزراعية بولاية نهر النيل متعهدا بإكمال المعدات الطبية بمستشفى المتمة ودعم المنطقة بالخدمات الصحية.

وأكد قدرة الحكومة على هزيمة المكر الذي يحاك ضد السودان،وقال إن الحكومة لا تحارب عدواً يريد إحتلال الأرض أو إستغلال النفط وإنما يستهدف من وراء ذلك العقيدة والمنهج الاسلامي لافتا إلى عدم تفريط الحكومة في شبر من ارض السودان.

وأضاف طه خلال مخاطبته أمس بمدينة بربر لقاء الطرق الصوفية وقيادات المجتمع بولاية نهر النيل أن الاستهداف على السودان سيزداد وان الحصار سيستمر ،وأشار طه إلى أن زيارته لولاية نهر النيل جاءت لتجديد العهد والبيعة والعهد والوفاء لدماء الشهداء في ذكرى يوم الإنقاذ لافتا إلى ثقة الحكومة في سندها الشعبي، ودعا طه الأحزاب والروابط الاجتماعية والخيرية لمحاصرة الظواهر التي تستهدف ترابط النسيج الاجتماعي في السودان عبر الفضائيات ومخرجات ثورة الاتصالات محذرا من نكسه الشباب في المجالات الدينية والفكرية والقيم الأخلاقية.

وكشف طه عن التزام الدولة بتطبيق ما خرج به علماء من داخل وخارج السودان من خلال ورشة عقدت مؤخرا بالخرطوم لافتا إلى أنها ستكون هادية التعامل في مجلس الوزراء والبنك المركزي والتعاملات المالية نافيا نكوص الحكومة عن التعامل وفق الشريعة الإسلامية في المجالات الاقتصادية وشدد على أهمية دور المرأة في المجتمع في مجال تربية النشء في ظل انشغال الإباء والظروف الراهنة.

وكان طه قد افتتح قسم الكلى بمستشفى المك نمر الجامعي ومجمع كامل إبراهيم لسكن الطالبات ومجمع حوادث مستشفى شندي ومشاريع كورال للدواجن ومشروع الزهراء للأسر المنتجة ومشروع شركة فاي الزراعية لتربية وتسمين الماشية والثروة الحيوانية.

الرآئد

تعليقات الفيسبوك

4 تعليقات

  1. لك الله يا طه ولك دعاء من القلب خالص انت الفاكهة فى السودان نصرك الله وسدد خطاك يا رجل

  2. ان الله لن يغفر لعلي عثمان المنافق الكذاب العنصري الوسخ الكذاب الغشاش المنافق اخر من يتكلم عن الاسلام و عن الدين انه لايعرف الله كل تصرفاته تثبت ذلك

  3. ان لكل سودانى وطنى غيور الحق فى ان يندم على ال23 سنة الماضية مرتين الأولى فى خيبة ألأمل التى خلفها الاسلاميون فى نفسه نتيجة طريقتهم فى ادارة شأن البلاد خصوصا وأنهم آخر فئة معول عليها من بين الأحزاب التى نالت حظها فى الحكم، والثانية فى رفع شعار الشريعة التى غابت عمرا الا أنها عادت هذه الايام فيما يروج له ألآن بمسمى الدسنور الاسلامى , تقد مل الشعب السودانى رفع الشعارات الزائفة والممارسات الخاطئة التى لامحاسب لها لدرجة انه زهد فى حكم نفسه وأسلم أمره للعلى القدير حتى بات دعاءه الأوحد ربنا يولى من يصلح . لقد جاد الله على السودان بموارد طبيعية لاحصر لها وبانسان كريم مضياف وصبور ما كان يستحق كل ما يجرى له الآن علما بأنه عاش أكرم عيش قبل أن تستخرج كل هذه المصائب ولاأقول الموارد والسؤال هنا أين مشروع الجزيرة ، أين مصانع الغزل والنسيج ومن المسئول عن التدنى فى الانتاج و ازدياد العطالة وكذلك التردى فى الخدمة المدنية وانتشار الفساد رحم الله عمر(ر.ض) لقد عدلت فنمت يا عمر.

  4. الا لعنة الله عليك وعلى القبيله التى خرجت منها انتى وامثالك من الحثالة من انتى حتى تتحدث عن على عثمان محمد طه انت ضياع اضاعك الله فى الدارين يارب.اذا كان على عثمان عنصرى ماذا تسمى الزغاوه فى دار فور والنويه فى الجبال اليس هم العنصريه نفسها على عثمان الذى بنى المدارس فى جبال النوبة وحفر الابار فى دارفور واسال اهل الشمالية عن ماذا فعل لهم على عثمان ان كان عنصرى سوف تكون الاجابه لا شىء.وتجىء انت يا ضياع وتصفة بالغشاش والكذاب لابد انك لم تتربى فى اسره سودانية كريمة وبالفاظك هذه لابد ان تكون تربيت فى بيت للدعاره وانت ابن زنا قطعا.لعنك الله يا لعين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*