الرئيسية / أخبار السودان / البشير يفتتح مصنع سكر النيل الأبيض الأربعاء المقبل

البشير يفتتح مصنع سكر النيل الأبيض الأربعاء المقبل

يفتتح رئيس الجمهورية عمر البشير الأربعاء القادم مصنع سكر النيل الأبيض بحضور قيادات العمل التشريعي والتنفيذي والإعلامي وممثلي البعثات الدبلوماسية بالخرطوم،

وقال مدير عام شركة سكر النيل الأبيض حسن عبد الرحمن ساتي في تصريح صحفي إن عمليات التشغيل التجريبي بدأت في الرابعة عصر الأربعاء 30 مايو المنصرم بإدخال قصب السكر في محطة الطواحين واستخلاص العصير بفعالية ونجاح مبيناً أن عمليات الإنتاج بالمصنع بدأت في محطة المعالجة بتعبئة أول جوال سكر أبيض من المصنع مساء 5 يونيو المنصرم.

وأضاف أن أصل المشكلة تمثل في عدم وجود جزء من البرمجيات المطلوبة لإدارة وضبط محرك السرعات المتغيرة لطواحين عصر القصب منبها إلى أن تلك الجزئية تعتبر من جزئيات من منظومة المصنع والتي تأثرت بها 6 محركات فقط في مقابل 940 من جملة المكونات المهمة في المصنع مشيرا إلى أن تلك الجزئيات التي تأثرت تعتمد عليها فعالية استخلاص عصير القصب والذي تعتمد عليه صناعة السكر بأكملها، مشيرا إلى اهتمام إدارة المشروع باستجلاب أفضل المعدات من أنحاء العالم لضمان جودة المحطة ومقدرتها العالية في استخلاص العصير وتقليل استخدام الطاقة وتابع بالقول تم استجلاب معدات المحطة من 10 موردين مختلفين متخصصين من 8 دول.

وأشار الى أن إدارة المصنع قامت بإجراء إتصالات بجميع مهندسي التشغيل في الشركات المتخصصة بهدف بدء التشغيل التجريبي وأعمال التسليم النهائي وتركيب جميع مكونات محطة الطواحين، مشيرا إلى أنه وحسب الاتفاق مع مورد محرك السرعات المتغيرة في المحطة كان لا بد من توفر البرمجيات بمستوياتها الثلاثة في داخل صندوق التحكم المنطقي للبرنامج إلا أنه أشار إلى أن المورد أخلّ بهذا الاتفاق بحجة أن الشركة الموردة قد تم الاستحواذ عليها من قبل شركة جنرال إليكتريك الأمريكية وبالتالي أعلنت الشركة عدم تعاونها بشكل قاطع مع أي مشروع يتم تنفيذه في السودان الأمر الذي أدى إلى تعطيل أعمال التشغيل التجريبي قبل 10 أيام فقط من الموعد المحدد للتشغيل التجريبي، وقال إن شركة سكر النيل الأبيض قد سعت مباشرة سعيا حثيثا لتجاوز هذه العقبة وتشغيل المحرك بواسطة برمجيات بديلة، وذلك بإجراء اتصالات مع جهات عديدة داخل وخارج السودان مشيرا إلى الدور الأبرز الذي قامت به الإدارات الفنية في شركة سكر كنانة ومركز النيل واليرموك وشركات الكهرباء العاملة في البلاد، إلا أن ضيق الوقت رغم المجهود لم يمكن الإدارة من معالجة وتجاوز هذه الإشكالية في الوقت القصير الذي كان متاحا في ذلك الحين.

وقال إن قرار تأجيل الاحتفال ببدء التشغيل التجريبي تم بالتشاور مع مجلس الإدارة ووزارة الصناعة ورئاسة الجمهورية وذلك حفاظا على سلامة العاملين بالشركة وسلامة معدات مصنع السكر، وحفاظا على السمعة المستقبلية لشركة سكر النيل الأبيض والتي قال إن لها علاقات وشراكات داخل السودان وخارجه ومع جهات تمويل كبرى ذات تصنيف عالمي كان لا بد من التأجيل، وحول الحلول قال إنه بعد تحديد المشكلة وأسلوب الحل سعت الشركة للمعالجة والحصول على البرمجيات وفقا للعديد من المسارات وأسرع الحلول هو الحصول على برنامج شبيه تم العمل عليه وتعديله بواسطة شركة عالمية متخصصة في هذا المجال مبيناً أن تلك الشركة العالمية قد عكف خبراؤها في معامل الشركة خارج السودان على تعديل البرنامج الشبيه ومقاربته مع احتياجات محطة الطواحين منبها إلى أن هذا العمل استغرق ما يقارب الأسبوعين ومن بعده بدأت الشركة العالمية في عمليات إنزال البرمجيات في صندوق التحكم المنطقي للبرنامج،    واستمرت عمليات المقاربة والتجريب شهراً وتكللت بالنجاح، وقال كان متوقع من مهندسي شركة سكر النيل الأبيض الذين واصلوا الليل والنهار في سبيل تشغيل المحطة في أسرع فرصة ممكنة.

الرائد

تعليق واحد

  1. مبروك……….

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*