الرئيسية / أخبار السودان / السيسي: لا يتوقع تخفيضاً في سلطة دارفور

السيسي: لا يتوقع تخفيضاً في سلطة دارفور

  أكد رئيس السلطة الإقليمية لدارفور؛ د. التيجاني السيسي، يوم الأربعاء، أنهم جزء من الدولة وسينفذون القرارات الرئاسية الخاصة بتخفيض هياكل الدولة، لكنه قال إنه لا يتوقع أن يكون هناك تخفيض في الوظائف الدستورية الخاصة بالسلطة.
وترأس السيسي في مدينة الفاشر؛ حاضرة ولاية شمال دارفور، اجتماع مجلس السلطة الإقليمية لولايات دارفور الخمس.
وأوضح في مؤتمر صحفي، أن الاجتماع تناول العديد من القضايا، مشيراً إلى أنه قدم تنويراً عن القرارات والأنشطة الخاصة بعمل السلطة خلال الفترة الماضية والمعينات التي دفعت بها الحكومة الاتحادية لتسهيل وتسيير عمل السلطة.
وأكد السيسي أن الاجتماع ناقش التحضيرات لمؤتمر المانحين الذي سيعقد بالعاصمة القطرية الدوحة نهاية هذا العام ومؤتمر العودة الطوعية الذي سيعقد في الأسبوع الأول من سبتمبر.
التنسيق الأمني
وشدد السيسي على ضرورة التنسيق الأمني بين حكومات دارفور في هذا الظرف الذي يشهد اعتداءات من الحركات المسلحة المدعومة من حكومة الجنوب.

الاجتماع تناول العديد من القضايا

 
وقال السيسي إنهم يدينون الاعتداءات على المواطنين ومشروعات التنمية، مشيراً إلى أن هذا ديدن الحركة الشعبية لدعم موقفها التفاوضي.
وحول موقف السلطة من الإجراءات الاقتصادية الأخيرة وتخفيض الدستوريين، قال السيسي إنهم جزء من الدولة وسيقومون بتنفيذ القرارات التي صدرت.
وأضاف أنه لا يتوقع أن يكون هناك تخفيض في الوظائف الدستورية الخاصة بالسلطة.

من جهة ثانية ترأس السيسي اجتماع  اللجنة العليا لمؤتمر أهل دارفور للسلم والوحدة والتنمية الذي سيعقد بالفاشر في العاشر من يوليو القادم.
وأقر الاجتماع تشكيل اللجنة برئاسة السيسي ووالي شمال دارفور رئيساً مناوباً وعضوية ولاة دارفور الأربعة وستكون عضوية المؤتمر من 850 عضواً بالإضافة إلى وزارات المالية والدفاع والداخلية وعدد من السفراء.

 

الشروق

تعليق واحد

  1. لا اتوقع انا كذلك ان يتم تخفيض الوظائف الدستوريه فى سلطة دارفور لان هذه الوظائف هى ما حاربوا وقتلوا ما قتلوا من انفس بريئة من دارفور وغيرها فكيف يقبلون يتخفيضها وهى ما حصلوا عليه من غنائم من حربهم وحتى الحكومة لا تجرؤ على تخفيض هذه الوظائف لانه فى حال ان تم تخفيضها سوف تكون النتيجة هى تقتيل المزيد من سكان دارفور واعتقد ان الحفاظ على ارواح المواطنين الدارفورين هى اولويه على الحفاظ على المال وعلى ترشيد صرف الدوله حتى لا يوت المواطن مره اخرى كما يحدث من الذين لم يتسلموا وظائف حتى الان وهم يحملون بنادقهم بانتظار الوظائف نطلب من الحكومه ان لاتخفض دستورى دارفور الصوريين وان تحاول ان تجد وظائف صوريه اخرى لمن لم يجد حظه من الغنائم الاولى او كان غير موجودا فى ذلك الوقت فدارفور صارت بلاد الوظيفه مقابل الغاء السلاح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*