الرئيسية / أخبار السودان / اشتباكات بين الشرطة السودانية ومتظاهرين بالخرطوم

اشتباكات بين الشرطة السودانية ومتظاهرين بالخرطوم

أفاد مراسل “العربية” في السودان بوقوع اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين في أحياء جنوب الخرطوم، استمرت لساعات متأخرة من مساء الجمعة.

وخرجت مظاهرات من 3 مساجد في ضاحية الكلاكلة جنوب العاصمة الخرطوم، وسط انتشار أمني كثيف. كما ثارت تظاهرات في منطقة الشهداء وسط مدينة أم درمان، عقب انتهاء صلاة الجمعة وأسفرت عن سقوط مصابين، فيما امتدت الاحتجاجات إلى حي المدنيين بمدينة ود مدني، في ولاية الجزيره بوسط السودان. ووردت أنباء عن مظاهرات في مدينة بورتسودان.

وفي احتجاجات بمدينة الصحافة جنوب الخرطوم، قام المتظاهرون بحرق الإطارات وإغلاق الطرق.

وأفاد موقع “حريات” الإلكتروني أن التظاهرات تمتد من مسجد الأنصار بود نوباوي إلى الشهداء بمدينة أم درمان، وإلى الكلاكلة والسجانة والحلة الجديدة وامتداد ناصر بالخرطوم، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية لنظام الرئيس السوداني عمر البشير تتعامل مع المتظاهرين.

وتتواصل الاحتجاجات في السودان لليوم السابع على التوالي، احتجاجاً على غلاء المعيشة وبسبب الإجراءات التقشفية.

طلاب جامعة الخرطوم يطلقون الشرارة

ونشبت أمس الخميس اشتباكات في الخرطوم بين الشرطة السودانية والطلاب الغاضبين من قرارات رفع الدعم عن المحروقات والسلع الأساسية.

وقال شهود عيان إن طلاب كلية المصارف الخاصة، التي تقع على بعد 100 متر من القصر الرئاسي في الخرطوم، رشقوا قوات مكافحة الشغب بالحجارة، فردت باستخدام الهراوات لتفريقهم، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.

وكانت شرطة مكافحة الشغب استخدمت الأربعاء الماضي الغاز المسيل للدموع لتفريق الطلاب المتظاهرين الذين كانوا يهتفون “لا لا للغلاء”، و”الخبز الخبز للفقراء”، و”الشعب يريد إسقاط النظام”.

وبدأت الاحتجاجات الطلابية على غلاء الأسعار السبت الماضي في جامعة الخرطوم، أكبر الجامعات السودانية، ثم امتدت لجامعات أخرى، وذلك احتجاجاً على تدهور الوضع الاقتصادي، والذي أجبر الحكومة على إجراء خفض كبير في النفقات أدى إلى ارتفاع كلفة المعيشة.

رفع أسعار المحروقات

إحراق إطارات السيارات في الخرطوم
إحراق إطارات السيارات في الخرطوم

وتأتي تلك التطورات بعدما أعلن وزير المالية السوداني الأربعاء الماضي أمام البرلمان السوداني ميزانية جديدة زاد فيها أسعار المحروقات، مشيراً إلى أن الحكومة سترفع الدعم عن السلع بصورة تدريجية.

ويعاني الاقتصاد السوداني من صعوبات منذ انفصال جنوب السودان في يوليو/تموز 2011، حيث أصبح 75% من إنتاج النفط تحت سيطرة الدولة الجديدة، ما أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم حتى وصلت إلى 30% وتراجع قيمة العملة السودانية.

“ربيع سوداني جديد”

ومن جانبه، توقع كمال سر الختم، مسؤول الشؤون العربية في مجلة “المجلة”، التي تصدر من لندن، لـ “العربية”، “اتساع دائرة التظاهرات وانضمام قطاعات أخرى إلى الطلاب ليتحول المشهد إلى ربيع سوداني جديد ربما ينتهي إلى إسقاط النظام”.

وقال إن “جامعة الخرطوم كانت دوماً مهد الانتفاضات في المجتمع السوداني، وهو السيناريو الذي حدث عام 1964 وامتدت شرارته من الجامعة إلى المجتمع كله، وكذلك تكرر عام 1985، حيث انضمت جامعات أخرى إلى جامعة الخرطوم، وانتهى المشهد إلى سقوط نظام الرئيس السوداني الأسبق، جعفر النميري”.

وأكد أن “الخرطوم لن تستطيع إيقاف الاحتجاجات الحالية، لأن الشعب صَبَرَ على هذه الحكومة أكثر من 23 عاما، ولم تؤدِ السياسات، التي تبنتها الحكومة بالموافقة على انفصال أجزاء من الدولة، إلى تطوير المستوى المعيشي للمواطن السوداني”.

وأوضح أن “الشعب السوداني لم يتقبل رفع أسعار الوقود، لأنه تسبب في ارتفاع كافة أسعار السلع الأساسية، وسبقه قرار تعويم الجنيه السوداني ما أحدث تدهورا كبيرا في قيمته الفعلية”.

 العربية نت

5 تعليقات

  1. يقـول المثل فى ظل هـذه الزيادات والتوترات :- زيح دهـ عن دهـ … يرتاح دهـ من دهـ … ولاشنو؟

  2. كلنا شعب واحد وكفايه 25 سنه بهدله يارئيس السجم ادى الشباب فرصه الله لا

    اعطاكم عافيه انت والمعاك ربن انتقم منكم

  3. الشعب يريد اسقاط نظامك الظالم سير ايها الشباب وابدا لا تتراجعو من اجلنا نحن الشعب
    فلتكن هذه نهاية الفساد والجور الظلم

  4. ياشعب السودان خلصوا انفسكم من المؤتمر الوطني الفرصة جاءتكم

  5. عادل شوقي السيسي

    والله انا شخصيا ضد الخروج الان (لاحظ كلمة الان) لان البلاد بحاجة الي استقرار في هذه الفترة مع ان الحكومة مستفيد منها جزء معين من الشعب السوداني ومع انهم هم المستمتعين بثروة البلاد /الوظائف المرموقة لهم / الرفاهية لهم / المخصصات المرتفعة لهم / سيارة للمسؤل وزوجة المسؤول ووالد المسؤول وسيارة للخدمات المنزلية/ وزارة الاشغال ماعندها مهمة سوي تركيب الاثاث والمكيفات لبيوت المسؤلين واسالوا عن اين تذهب هذه الاشياء علما انها تتبدل في العام مرتين (لاهل الزوجة والزوج) / دفتر شيكات في يد الزوجة ودفتر في يد المسؤول/ اولادهم في احسن الجامعات في الخارج واحسن المدارس الخاصة/ علي عثمان يتكلم عن اسعار القمردين وهو لايعرف ان بعض السودانيين سنين طويلة ما ذاقوا طعم القمردين الناس ما قادرة تشرب عصير الكركدية وهو منتج محلي وناس مالاقية حق العرديب تقول لي قمردين /هل تعلم يا سيادة الرئيس ان في عهدك السودانيين بيفطرو زلابية وشاي / هل تدري ان الفئة المرتاحه هي الفئة التي تحوم حولك فقط /وهل تدري ان العدس اصبح عصيا علي من كنا نقول عليهم الاغنياء بعد ان كان العدس والمرقة وجبة الفقراء فعليك ان تقيس بأي ميزان شئت الفقير كان يأكل العدس فماذا ياكل الفقير هل ياكل من القمامة ؟ لاشئي في القمامة لياكله لان الاغنياء ما عندهم حاجة يرموها/الفئران اصبحت تهجم علي الناس فتهرب المراة خوفا ليجد الفأر كسرة خبز يقتات بها هو واسرته/ دائما الشعب يفع التمن وهو الذي يصبر / ابناء الشعب هم المجاهدون والمقاتلون وهم في الخط الامامي لكل حرب قل اين لي ابناء المسؤلين واقرباؤهم/ اثناء السلم الثروة يتمتع بها فئة لا تساوي 005% من مجموع الشعب السوداني والبقية تلوك الصبر/ وعند الازمات تتنازل الفئة العليا عن بعض مخصصاتها وتعود الحكومة الي الفئة المسحوقة اصلا لاصلاح الاوضاع فيزداد الفقير فقرا علي فقره حتي يستحي الفأر ان يدخل بيته/المواطن يدفع كل شيء /المسؤولين ياخذون فقط/ الحكومة تدفع له كل شيء /سيسألك الله لماذا لم تولي علينا خيارنا/ ولماذا لم تحارب الفساد/ولماذا لم نعاقب المفسد وانت تعرفه/ هل لم يلد السودان سوي من يحيطون بك من كل جانب يتبادلون المراكز تتغير المناصب ولا يتغير الاشخاص والبلد مليئة بالعباقرة والعلماء ولكنهم ليسوا من المؤتمر الوطني/حتي الشهداء في ساحات الفداء (البرنامج التلفزيوني ) لا يذكر فيه ولا يخلد الا ذكري موتاهم من المؤتمر الوطني والبقية فطايس/ والله الاخطاء لاتعد ولا تحصي في كل الجالات اما المحاسن فهي اقل من اصابع اليد الواحدة والله سبحانه وتعالي حين حرم الاشياء علي الانسان لان ضرها اكبر من نفعها مع كل ذلك اقول لاداعي للخروج في هذه الفترة الاعداء يتربصون بنا من كل جانب لن تعود الامور الي نصابها كما يتخيل البعض انظروا حولكم كلهم غير قادرين علي العودة الي نقطة ما قبل الثورة اصبروا قليلا واكثروا من الدعاء بأن يولي الله من يصلح حال البلاد والعباد البشير غير سيئ ولكن من هم حوله سبب المصائب وهو مسؤول عنهم امام الله لانه هو الذي ولاهم علينا ولا تنسوا الحديث النبوي الذي نهانا فيه الرسول بعدم الخروج علي الحاكم وان كان عبدا حبشيا راسه كالذبيبة ما لم يأمركم بمعصية واعلموا ان الله هو الذي يؤتي الملك لمن يشاء وينزعه ممن يشاء بيده الخير وهو علي كل شئ قدير /اللهم نجي السودان من الفتن واحفظ لنا بلادنا وبلاد المسلمين من حولنا/ اللهم ولي علينا خيارنا ولا تولي علينا شرارنا /اللهم اصرف عنا السوء والفحشاء واجعلنا من عبادك الصالحين/ضعوا السودان في عيونكم والله من وراء القصد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*