الرئيسية / أخبار السودان / الرئيس عمر البشير يعلن الإجراءات التقشفية ويقلص هيكل الدولة وزيادة في الضرائب

الرئيس عمر البشير يعلن الإجراءات التقشفية ويقلص هيكل الدولة وزيادة في الضرائب

الرئيس عمر البشير

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير إجراءات تقشفية لإنقاذ دولته من الانهيار الاقتصادي شملت تقليص هياكل الدولة بنسبة تتراوح مابين 45-50% وخفض مخصصات الدستوريين وتحديد سيارة واحدة لكل مسؤول وتقليص المحليات وإلغاء مرتبات أعضاء المجالس المحلية.
ويرافق هذه الإجراءات إصلاحات أخرى ممثلة في خفض الإنفاق العام ومراجعة الميزانيات وتحديد أوجه الصرف وإيقاف إنشاء مباني حكومية جديدة وترشيد صرف الوقود وإحكام ضوابط منح الإعفاءات الجمركية والاستمرار في الخصخصة.
وأرجع البشير في خطاب أمام البرلمان السوداني الأزمة الاقتصادية لفقدان البلاد لعائدات النفط وآثار عدوان دولة جنوب السودان على منطقة (هجليج) فضلاً عن حروب في أجزاء أخرى من البلاد، بجانب توسع الدولة في الإنفاق واتساع الفجوة بين الصادرات والواردات.
وأضاف أن خصوم السودان يظنون أنه سيعجز عن معالجة مشكلاته الاقتصادية ولكننا نعلن اليوم جملة من الإقرارات لإعادة اقتصادنا معافى وفي مقدمتها إصلاح هيكلي للحكم والإدارة.
إصلاحات دستورية

البشير يعلن زيادة ضريبة التنمية على الواردات وضريبة القيمة المضافة

وأكد الرئيس أن هذا الإصلاح يتضمن تقليص المناصب الدستورية على مستوى الرئاسة والبرلمان وتقليص عدد الوزارات والوزراء ووزراء الدولة والخبراء والمتعاقدين العاملين على نحو  يتراوح مابين 45 إلى 50% وتقليص مماثل على المستوى الولائي والمحلي.
وزاد تشمل الإصلاحات خفض مخصصات الدستوريين وتحديد سيارة واحدة لكل مسوؤل وإعادة النظر في إنشاء المحليات وإلغاء مرتبات أعضاء مجالس تشريعية للمحليات.
وأعلن البشير أيضاً زيادة ضريبة التنمية على الواردات وزيادة ضريبة القيمة المضافة ومنع التهريب خاصة مع الجنوب ومعالجة تجنيب الموارد للوزارات والهيئات الحكومية والرفع التدريجي للدعم عن المحروقات.
وتعهد البشير بتخفيف أثر هذه المعالجات على المواطنين من خلال جملة من الإجراءات أبرزها إعفاء الرسوم من واردات القمح والدقيق والأدوية وزيادة دعم الأسر الفقيرة إلى 750 ألف أسرة وتخصيص منحة مالية للعاملين والمعاشيين وتوفير السلع الأساسية لمحاربة الغلاء والندرة.

تعليقات الفيسبوك

3 تعليقات

  1. نطلب من السيد الرئيس/عمر البشيرووزير الماليه الاتى :
    1/ تحديد عدد شاغلى المناصب والمجالس الدستوريه عامه برلمانيه تشريعيه وزاريه مركزيه ولائيه محليه وغيره؟
    2/تحديد حجم الصرف الحالى من ميزانية الدوله لشاغلى المناصب أعلاه فى البند الأول وغيره وحجم التجنيب ؟
    3/تحديد حجم ونسبة التخفيط المقترحه للتنفيذ وتحديد حجم المال المتوقع تخفيضه والجهة التى سيوظف فيها.؟
    4/ العرض والافصاح للمرتاب والمخصصات الشهريه لشاغلى المناصب فى الفقره واحد أعلاه ؟
    5/ تحقيثق الشفافيه والمصداقيه فى الافصاح الحقيقى للمنصرف وعمل توازن اجتماعى حقيقى بين المرتبات؟

  2. ابوبكر كمير

    وفقك الله ايها الرئيس البشير نعم للاصلاحات الاقتصادية وعلى المعارضة ان تعلم اننا دوله مستهدفه من قبل قوى الاستعمار الحديث وعلى كل افراد الشعب السودانى ان يعوا ان زيادة اسعار بعض السلع هى جزء من ضربية البلد على المواطن وعلية ان يتحملها راضيا مؤمنا بتن هذا قدرنا واننا لسنا البلد الوحيد فى العالم الذى يعلن اجراءات تقشفية او زيادة بعض اسعار السلع حتى فى دول اوربا هناك دول سارت على هذا النهج مثل اليونان واسبانيا وغيرها من الدول وماذا يريد المواطن من الدوله ان تفعل وهو على علم تام بالتحديات التى تواجهها الدوله من حروبات قبلية وجهوية مدعومة من العالم الغربى وبعض الدول الافريقيه مثل دويلة جنوب السودان ويوغندا التى تاوى المجرمين من دارفور. وهذا ابتلاء يجب ان نصبر علية ونترك الدوله تتخذ بعض الاجراءات حتى يتعافى اقتصادنا من كبوتة وعلى المعارضة الغير وطنية ان تلتزم الحياد فى تعلق بهذا الامر وتترك الدوله لبعض الوقت حتى تتعافى من المصائب عليها ان تتخلص من امراضها المزمنة مثل الدكتور الترابى الذى يصرح على الملاء بان هجليج وابيى ليست من ضمن حدود السودان وعلى الذى يريد ان يتظاهر ان يتظاهر ضد الترابى وانصاره من المعارضة التى لا هم لها سوى الحكم والجلوس على كرسى الحكم رغم انها جلست علية وثبت للجميع فشلها التام فى ادارة الدوله ووصل السودان الى اسوا المراحل فى عهدها خصوصا الصادق المهدى واسرتة وعلينا ان ناخذ العبر من غيرنا فى خلق الفوضى مثل المصريين والسوريين وليبيا وان لا نعول عللى مساعدة الاجنبى لان دخول الاجنبى للخراب فقط وليس للصلاح اللهم اصلح حالنا واصلحنا

  3. همام ابو حفص

    يا سبحان الله بحثت في حكم الضرائب في الاسلام فوجدت اجماع علماء الأمة على ان المسلم الحاكم حرااااااام ان يفرض ضريبة على المسلم المحكوم اصلا بل يأخذها من الكفار كما يفعله الكفار من تجار المسلمين فقط يأخذ من السلمين الزكاة فقط لا غير …..طيب متى ياخد من المسلمين ضرائب؟ قال العلماء ياخذها اذا حصل مثلا فيضان في بلدة ما فيقوم الحكومة ترغب في حلها بأخذ الضرائب من البلدة المعنية فقط وتستكمل كل المال في حل المشكلة حتى تنفد الخزينة من ضريبتهم هذا ما قال العلماء والله اعلم عشان ما يجوا يتكلموا عن دا وطنا ونحنا راضين بيهوا ….قبل ما كنتا شغال بتتزهج وقاعد مركلس وبكرا بيرموك في الصالح العام ….والعمل في الضرائب حراااااام والجمارك حراااااام كما قال العلماء والحمد لله وهم داخلون في عموم قوله تعالى:إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق…الآية في سورة الشورى…والحمد لله رب العالمين والله اكبر وهو اعلم واجل…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*