الملاحظات


المنتدي العام كل المواضيع التي لايوجد لها منتدي خاص بها

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2009   #1
شريك مبدع
 
الصورة الرمزية قصر الشوق
 
رقم العضوية : 11134
تاريخ التسجيل : Sep 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 529
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : قصر الشوق is on a distinguished road
جهات الاتصال :

قصر الشوق غير متواجد حالياً


أوسمة العضو
لاتوجد أوسمة لـ
">
افتراضي الزراعة في السودان


السودان اكبر الاقطار مساحة في افريقيا بالرغم من اتساع الصحراء فيه فهو غني بأرضه الواسعة الصالحة للاستغلال الزراعي , اذ تقدر المساحة الصالحة للزراعة فيه بحوالي (200) مليون وبه ما يعد أكبر واطول انها العالم نهر النيل العظيم يخترقه من أقصي جنوبه الي وسطه النيل الابيض ومن شرقه الي وسطه النيل الازرق فيلتقيان في الخرطوم في مرحلة واحدة نحو الشمال , لهذه الانهار روافد تدعمها وتغذيها بوفرة من المياه والطمي كما ان في البلاد عدد من المجاري المائية الموسمية الاخري لنهر القاش ونهر بركة وخور ابو حبل ومسطحات مائية اخري كلها مصادر للري في السودان , تعتبر الانهار من المصادر الهامة في التعمير الزراعي فهي المرتكز الاساسي للزراعة المطرية في سهول البلاد الوسطي والغربية الطينية منها والرملية وتساعد في تغذية الموارد المائية السطحية والجوفية .
تتراوح معدلات الامطار في السودان من 25 – 100 ملمتر في السنة في شمال البلاد و 200 – 500 ملمتر في وسطها و 1000 – 1200 ملمتر في الاقليم الجنوبي وتبلغ كمية الساقطة من الامطار في البلاد يقدر بحوالي 1000 مليار متر مكعب في السنة ورغم ذلك فهي لا تكفي إلا للزراعة الموسمية نظراً لانها موسمية وان اوقات هطولها وفتراتها غير مضمونة لذلك لابد من توفير الري الصناعي لانتاج كثير من المحاصيل التي تتعدي فترة نموها موسم الامطار والتي يتضمن انتاجها في غير موسم الامطار وبهذه الضرورة . بعض السدود (الخزانات) علي الانهار لخزن المياه وتوفيرها للري عند اللزوم .
فالسودان بهذه المعطيات قطر زراعي وفيه يعتبر القطاع الزراعي المرتكز الرئيسي للاقتصاد حتى الآن . وهو المصدر الأساسي الذي يستمد منه المواطنين غذائهم وبه ترتبط حياة اكثر من 80% من سكان البلاد واكثرة الصناعات المحلية تعتمد علي المنتجات الزراعية كلياً او في أحد اطوارها . كما ان معظم صادرات البلاد من المنتجات الزراعية وهي تحقق اكثر من 90% من حصيلة الصادرات بالنقد الاجنبي . ومع ذلك يحق للمرء ان يسأل ان كانت تلك الصفة (السودان قطر زراعي) ميزة يسعد بها السودان ام انها نقص طبيعي يفقد البلاد عن الصورة الي ربوة الثراء والحضارة العصرية ما دام اعتماده علي الزراعة وحدها وما دام تنقصه متطلبات العصر من معادن وبترول وطاقة وغيرها , ام ان هناك من يري غير ذلك مستشهداً بحضارة تنمو وتزيد معتمدة علي الزراعة والتعمير الزراعي .
كما يمارس في السودان انتاج محاصيل تحت ثلاثة نظم رئيسية وهي المروية والمطرية الآلية والمطرية التقليدية .
1. الزراعة المروية :
تغطي حوالي 2 مليون هكتار تروي بشكل اساسي في النيل وفروعه عن طريق الري الانسيابي من الخزان او بواسطة طلمبات او ري فيضي وبركة كما تروي مساحات صغيرة بالمياه الجوفيه .
تهيئي المشاريع المروية الكبيرة في الجزيرة والرهد وحلفا الجديدة والسوكي علي هذا القطاع اذ تمثل مساحة هذه المشاريع مجتمعه حوالي 60% من جملة الاراضي المروية ووسائل الري مملوكة للدولة وكما ان الارض تحت سيطرتها وموزعه علي المزارعين في حيازات تترواح بين 6.3 – 16.8 هكتار وتقوم علاقات الانتاج علي اساس رسوم المياه والادارة وتتحكم الدولة بشكل رئيسي في المحاصيل التي تزرع والدورة الزراعية التي تتبع والمدخلات التي تستخدم إلا ان المزارعين المشاركين في هذه القرارات بواسطة ممثلين لهم بمجال الادارات ويمارس القطاع الخاص الزراعة المروية في مشاريع حكومية (الجنيد – غرب سنار – حلفا الجديدة – عسلاية ) .
2. الزراعة المطرية الآلية :
تعتبر انسب وسيلة للزراعة في السهول الطينية الوسطي في السودان وذلك لان التربة طينية ثقيلة والمساحات متوافرة وشاسعه بينما عدد السكان في المنطقة قليل ومياه الشرب نادرة , اثناء موسم الحصاد . بدأت الزراعة المطرية الالية في منتصف عقد الاربعينات في مساحات صغيرة في منطقة القضارف ثم اسست لتغطي 6 مليون هكتار من الحزام المطري 400 – 800 ملم مركزة في خمس مناطق صغيرة وهي القضارف – الدمازين - كوستي – الرنك – الدلنج , وهنالك مجال كبير للتوسع مستقبلاً في الزراعة الآلية ولابد لهذا التوسع من ان يراعي المحافظة علي الموارد وحمايتها من التدهور .
3. الزراعة المطرية التقليدية :
تقدر مساحة السودان المزروعة بالطريقة التقيلدية بحوالي 9 مليون هكتار وتوجد بشكل رئيسي في غرب السودان والجنيد وبعض مناطق وسط السودان ويتفق الانتاج في هذا القطاع بالتذبذب من موسم لاخر وفقاً لكمية توزيع الامطار واغلب الاراضي الزراعية المطرية التقليدية مملوكة جماعياً وتمنح حقوق المنطقة حسب احتيجات الاسرة مستخدمين ادوات يدوية فإن المساحات التي تستطيع استغلالها صغيرة نسبياً وتعود أهمية هذا القطاع في الاقتصاد الوطني القومي لمساهمته بحوالي 90% من انتاج النصف و 8% من الفول السوداني و 28% من السمسم و 11% من الذره الرفيعه و 100% من الصمغ العربي بجانب محاصيل اخري مثل الكركدي وحب البطيخ واللوبيا وبعض الخضروات وتشكل تربية الحيوان جزء من هذا القطاع


توقيع :


   
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


 

 المقرن: منتدى سوداني تم تأسيسه في العام 2005 كملتقى للتواصل والحوار الهادف
لكل السودانيين علي شبكة الانترنت للنقاش والتفاكر حول كافة القضايا والموضوعات التي تتعلق بالسودان



الساعة الآن 04:29 AM.


جميع الحقوق محفوظة - شبكة المقرن - 2005 - 2014

قوانين منتديات المقرن

جميع الآراء والتعليقات المطروحة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر منتديات المقرن

تطوير وإستضافة: هوسترتك لتقنية المعلومات