خريطة الموقع

تنبيه هام : أنت تتصفح الان الواجهة القديمة للموقع سيم إلغاء العمل بها قريباً للدخول للواجهة الجديدة اضغط هنا


جديد الأخبار    مندوب السودان في الامم المتحدة : ستلاحق المعتدين داخل جنوب السودان إذا لزم الأمر وجنوب السودان يوافق       جنوب السودان يتهم السودان بقصف عاصمة ولاية الوحدة بانتيو صباح اليوم       دكتور نافع : إسترداد مدينة هجليج أصبح قاب قوسين أو ادنى       جنوب السودان يحتل مدينة هجليج ومعارك عنيفة ما زالت مستمرة       الثلاثاء موعد إعلان نتيجة امتحانات شهادة الاساس لولاية الخرطوم 2012       وزارة التربية تناقش مقترح إلغاء عطلة السبت للمدارس وإعلان نتيجة شهادة الاساس 2012 لولاية الخرطوم       فوز المريخ علي فريق الخرطوم الوطني 3 - 2       مصطفي عثمان إسماعيل : جهات غريبة تقوم بتسليح الجنوب و حكومة الجنوب عبارة عن عصابة       سناء حمد العوض وزيرة الدولة بوزارة الاعلام تدعو جنوب السودان لمراجعة سياساته الخارجية       جوبا: نقص الوقود يتسبب في إنقطاع الكهرباء من عاصة دولة جنوب السودان    
جديد المنتدى

 


القائمة الرئيسية

صحف سودانية

أقسام الاخبار

إذاعات سودانية
New Page 1 شبكة المقرن السودانية - منتديات سودانية - أخبار السودان - خدمات.

تسجيل الدخول


المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك

إحصائيات


عدد الاخبار المضافة : 1287
مشاركات التعليقات: 1796


المتواجدون حالياً

 المتواجدون حالياً : 3

من الضيوف : 3

من الاعضاء : 0

عدد الزيارات : 4324228

عدد الزيارات اليوم : 448

أكثر عدد زيارات كان : 26549

في تاريخ : 23 /06 /2011





شبكة المقرن السودانية » الأخبار » أخبار متنوعة



في ذكرى معركة أم درمان.. الوفاء لدماء الشهداء
الذكرى الثانية لمعركة الجسر
*اللواء حسن صالح: قوات خليل كان هدفها خدش كبرياء الوطن
*اللواء ميرغني عكود: نقف الآن لتخليد معركة الكرامة

هي معركة ولكنها ليست ككل المعارك التي خاضها الإنسان السوداني، ولا نقول الجيش السوداني وحده لأنه ليس وحيدا في المعركة فحتى والجندي السوداني على الحدود فإن قلوب السودانيين تكون معلقة ترمى حيث يرمى وتدمع عيونهم (إذ لا يجدون ما يحملهم إليه).
لذلك كانت معركة أم درمان هي معركة كل سوداني لأنها كانت للدفاع عن رمز هذا الوطن عاصمته المنيعة منذ مئات السنين هذه العاصمة التي لا يمكن لغاصب أن يدخلها إلا على جثث أبناء هذا الوطن كما حدث في كرري وما أدراك ما كرري.


في ذكرى معركة أم درمان الخالدة احتفلت قوات الشعب المسلحة في رمزية موفقة أن يتم الاحتفال في نادي سلاح المهندسين الذي احتشدت فيه قوات المهندسين واللواء 48 راجمات ومنطقة أم درمان وسلاح الموسيقى والسلاح الطبي و(كتيبة الإعلام) كما اسماها السيد الرئيس، وأشار لذلك قائد سلاح المهندسين خاصة وان ضيف شرف الاحتفال كان الدكتور محي الدين تيتاوي نقيب الصحفيين السودانيين.
الاحتفال كان صباحا والضباط وضباط الصف والجنود تراصوا في ترتيب مميز وحشد مهيب يتقدمهم اللواء مهندس ركن حسن صالح عمر، واللواء مهندس ركن ميرغني عكود، قائد المنطقة العسكرية المركزية، واللواء الركن خالد حماد، قائد الحرس الجمهوري، والعقيد الركن خليفة محمود عجبنا الإعلامي والمجاهد، فرقة سلاح الموسيقى بقيادة المايسترو خضر كانت فاكهة الاحتفال بالحان الملازم أول خضر والتي كانت خليطا من المارشات العسكرية وموسيقى التراث (المردوم والكرنق).
النقيب إبراهيم الحوري كان شعلة من النشاط وقد دخل معه على خط التقديم الإعلامي المعتق العقيد خليفة صاحب المدفع والقلم.
اللواء الركن مهندس حسن صالح عمر قائد منطقة أم درمان العسكرية وسلاح المهندسين ابتدر الحديث قائلا:
أريد أن أقدم تحليلا عسكريا لمعركة أم درمان كما طلب مني للفائدة العامة التي ارجوها: إن موقع العاصمة السودانية التي كانت مستهدفة من قوات المتمرد خليل إبراهيم هي من أكثر العواصم العالمية تحصينا لأنها تقع في عمق البلاد وإذا قارناها بعواصم أخرى نجد كنشاسا مثلا في أطراف دولة زائير وبالتالي احتلال العاصمة يعني احتلال الدولة، ولكن العاصمة السودانية تقع بين مجريان مائيان وبعيدة كل البُعد عن الحدود، مما يزيد من تحصينها وسهولة الدفاع عنها، لذلك عندما أيقنت دول الاستكبار هذه الميزة فقد فتحت للسودان جبهات على أطرافه تزيد عن جبهة أو رقعة الحرب العالمية الثانية لذلك أتت قوات خليل من قبل أم درمان التي لها مساحة مفتوحة تبلغ أكثر من مائة وثمانين كيلومترا كمواجهة مفتوحة ولو عدنا بالزمن لوجدنا أن أحداث 76 أيضا استهدفت أم درمان.
وقوات خليل كان لها هدفا واحدا ألا وهو إطلاق ولو رصاصة واحدة في العاصمة الخرطوم والتي تعتبر بمثابة القلب من الجسد ليتحقق لهم الصيت الذي ينشدون خاصة وان العاصمة السودانية تحوي كل قبائل السودان بالإضافة إلى جنسيات أجنبية أخرى كما أن الأحداث بها يمكن أن تؤثر بسرعة وتنتشر كانتشار النار في الهشيم خاصة وان المفاجأة التي تحدثها أحداث الشغب والانفلات الأمني كقدح الزناد أو (قشة الكبريت) وتتطور بسرعة فحتى الأسد إذا فاجأته يحتاج إلى زمن حتى يستعد لرد الفعل، وحركة العدل تعمل بمبدأ حرب العصابات (اضرب واهرب) لتحقيق رواج سياسي إعلامي.
ويعرج سعادة اللواء إلى القوات المسلحة كجيش نظامي نعم يملك ذراعا طويلة (الطيران)، ولكنه لا يستطيع استخدامه في الأماكن المأهولة أو حتى شبه المأهولة حتى لا يتضرر المدنيون ثم إنها تعمل بمبدأ تحقيق النصر بأقل خسائر خاصة، إن القوات المعتدية كانت تحتمي بالمدنيين وقد قامت بمناورة لتفادي الاشتباك مع قواتنا في الأرض العراء لتصل إلى العاصمة التي بها قوات خدمية  تعمل على تأمين العاصمة لا يمكنها استخدام القوة المفرطة حتى لا تحدث خسائر وسط المدنيين وهو ما حدث في هذه المعركة بالإضافة إلى رفع حالة الطوارئ المقيدة في بلد آمن كالسودان.
الهدف:
  يقول السيد اللواء إن هدف القوات المعتدية كان خدش كبرياء السودان باستهداف عاصمة البلاد إذ إن السودان بموقعه المتميز يمكنه التأثير في كل دول الجوار والعكس غير صحيح إذ لا يمكن لدول الجوار التأثير فيه وذلك واضح من حركات التحرر الوطنية الإفريقية التي انطلق معظمها من السودان وحتى القوات التي تعمل على تغيير نظام الحكم في بلادها يمكنها التحرك من السودان بيسر.
القوة المعتدية كما قدرها السيد اللواء كان قوامها أكثر من اثنين ألف جندي على متن ثلاثمائة عربة ولكنها قوات مكونة من أطفال في الغالب يرتدون ملابس مدنية تحت ملابسهم العسكرية لتحقيق المفاجأة ثم الذوبان في الشارع السوداني وتستعمل القوات حبوب الهلوسة لتحقيق الجرأة ولكن مفعول الحبوب انتهى قبيل المعركة أثناء إصابتهم بالإنهاك الشديد ما أعطى أفضلية للقوات السودانية حتى كون قادتنا الميدانيون كانوا يعملون وفق الموقف الماثل دون تخطيط مسبق
الإعلام في الميدان
أشاد السيد اللواء بالإعلام السوداني الذي خذل الطابور الخامس بعكسه للحقائق أول بأول وقال سيادته لقد عرفنا يومها قيمة الإعلام وحكى قصة الجنود الذين سمعوا في إذاعة لندن أن الصادق المهدي فاقد للمصداقية فانسحبوا تصديقا لذلك الخبر.
وختم السيد اللواء بقوله إن المعركة في عمومها كانت كلاعب شطرنج ماهر يلاعب آخر غير ماهر حينها لا يستطيع اللاعب الماهر التكهن بالخطوة القادمة من اللاعب غير الماهر.
المآتم المزيفة
وقد كشف السيد اللواء ما قامت به قوات الطابور الخامس من إقامة مآتم مزيفة يستطيع المعتدون الالتجاء إليها ولكن إفراغ الشوارع والكباري في اقل من نصف ساعة افقدهم هذه الميزة ولا ننسى دخول الشهيد محمد صلاح الدين الذي دمر معظم سيارات العدو قبل دخولها المعركة، وأشار سيادته أن معركة أم درمان كانت مغامرة القصد منها كسب إعلامي وليس احتلالا لهذه العاصمة الحصينة.
اللواء الركن مهندس ميرغني عكود: قائد المنطقة العسكرية المركزية ابتدر حديثه قائلا: نقف اليوم في العاشر من مايو وقفة تاريخية في ذكرى معركة فاصلة كانت تستهدف عزة هذا الوطن وقد حسمت ببطولة وفدائية من قبل قواتنا المسلحة في سلاح المهندسين والمدرعات والمدفعية والسلاح الطبي وسلاح الموسيقى وكل من يحمل شارة انتماء لهذا الجيش العملاق فالتحية للقوات المسلحة التي تحمل تاريخا ناصعا يزيد عن الخمسين عاما من التضحية والفداء خاصة وان معظم الجيوش في عالمنا الثالث قد انهارت ولكن جيشنا بقى صامدا رغم كل الظروف لأنه يستمد قوته وعنفوانه من هذا الشعب الأصيل بكل صفاته النبيلة وان مرت هذه المعركة بسلام فقد استفدنا منها دروسا جعلتنا نقوم بتنظيم دورات للأمن الداخلي والقتال في المناطق المعمورة وذات المباني.
وختم السيد اللواء حديثه بتهنئة القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير عمر البشير، الذي تبرز أمامه بعد اختيار الشعب له رئيسا للبلاد العديد من التحديات أهمها الاستفتاء القادم، وسلام دارفور، ومشاريع التنمية المستدامة، ونحن في القوات المسلحة سنظل سندا له ولشعبنا ما دام فينا عرق ينبض
والتحية لكتيبة الإعلام صاحبة السلاح المشرع القلم والفكر والدعوة.
وفى ختام الاحتفال انتشرت القوات المحتفلة كل إلى خندقه في استعداد تام لتأمين هذا الوطن العزيز وان (أريقت كل الدماء) وشعارهم (نحن عشمك يا وطن) أو كما قال الشهيد أبو دجانة.
 

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
طول النص يجب ان يكون
أقل من : 500 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :




إعلانات الموقع

البث المباشر قنوات سودانية

إعلانات


الصفحة الأولى | الأخبار | مركز التحميل | دليل المواقع | المنتدى | سجل الزوار | راسلنــا | نتيجة القبول للجامعات السودانية 2012 | سياسة الخصوصية

.

شبكة المقرن السودانية موقع سوداني يهدف تم إنشائه من أجل خدمة المتصفحين ورواد الإنترنت من داخل وخارج السودان , يضم الموقع العديد من الخدمات التي يمكنكم متابعتها والإستفادة منها إبتدائاً الصفحة الرئيسية الأخبارية التي يتم من خلالها تقديم أخبار السودان السياسية وأخبار السودان الرياضية والأخبار الفنية وأقسام أخرى متنوعة , وأيضاً هنالك صفحات متخصصه للبث المباشر للقنوات والإذاعات السودانية كـ البث المباشر لتلفزيون السودان و النيل الازرق وقناة الشروق و قناة قوون الرياضية والإذاعات السودانية ( راديو الرابعة , الإذاعة السودانية , إذاعة البيت السوداني , الإذاعة الرياضية , إذاعة مرايا , إذاعة وادي النيل , إذاعة ساهرون , إذاعة مزيكا سودانية , الإذاعة الطبية , كذلك يمكنكم تصفح الصحف السودانية اليومية كصحيفة ( قوون , الصدى , الهلال , المريخ , حبيب البلد , سودان سوكر , الرائد , المشاهد , الرأي العام , الوطن , آخر لحظة , الصحافة , السوداني , الإنتباهة , الدار , الأيام , أخبار اليوم , الأسطورة , الأخبار ,الحرية , الوفاق , الميدان , الوسط , التيار , الأهرام اليوم ... بالإضافة إلي منتديات المقرن السودانية التي تضم في داخلها العديد من المنتديات الحوارية في كافة المجالات كالرياضة وكرة القدم السودانية و الاقسام الأدبية كقسم الشعر والقصائد وكتابات الأعضاء ومنتدى الأغاني السودانية , ومنتدى المغتربين , ومنتديات عديدة وخدمات أخرى يمكنك إكتشافها وأنت تتصفح الموقع

جميع الحقوق محفوظة لشبكة المقرن السودانية © 2004 - 2009