نتيجة الشهادة السودانية 2017

الرئيسية / اسعار العملات في السودان مقابل الجنيه السوداني “الدولار الامريكي، الريال السعودي، اليورو، الدرهم الاماراتي”
الجنيه السوداني مقابل الدولار
الدولار والجنيه السوداني

اسعار العملات في السودان مقابل الجنيه السوداني “الدولار الامريكي، الريال السعودي، اليورو، الدرهم الاماراتي”

أسعار العملات في السودان  – شبكة المقرن

اسعار صرف العملات الاجنبية في السودان مقابل الجنيه السوداني بالسوق الاسود الموازي، الجدول ادناه يستعرض مؤشرات اسعار صرف الدولار والعملات الاجنبية في السودان الخرطوم مقابل الجنيه السوداني بالسوق الموازية السوداء.

تحديث: السبت 18-02-2017 "02:00 PM"
العملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني في السوق السوداء (الموازي)متوسط سعر الصرف مقابل الجنيه
دولار الامريكي17.65
ريال سعودي4.64
اليورو18.71
درهم إماراتي4.73
ريال قطري4.74
جنيه إسترليني22.06
جنيه مصري0.91

أسعار العملات تشمل أسعار صرف الدولار, اليورو, الريال السعودي, الدرهم الإماراتي, الريال القطري, الجنيه الإسترليني, الجنيه المصري, الدينار الكويتي, الدينار الليبي, وبقية العملات المتداولة في السوق.

* الاسعار أعلاه لا تعتبر بالضرورة أسعار معتمدة بصورة تامة, فالسعر قد يختلف في التداول حسب الوسيط أو تاجر العملة وقد تختلف الاسعار حسب الكمية المعروضة للطلب أو البيع بالإضافة لعدم إستقرار السعر خلال ساعات العمل اليومية. لذلك من الافضل الإستفسار في السوق قبل إجراء أي عملية تحويل للدولار او العملات الاجنبية الاخرى مقابل الجنيه السوداني, بالرغم من أن “شبكة المقرن” تعمل جاهدة علي أن تكون الاسعار المنشورة أكثر دقة لكن لا يمكننا أن نؤكد لكم الدقة التامة للأسعار لذلك ننصحكم بالإستفسار عن الاسعار من “التجار” قبل إجراء أي عملية تحويل للعملات.

 

أسعار الدولار في السودان وعوامل وأسباب الإرتفاع والإنخفاض

أسعار الدولار تؤثر بصورة مباشرة في الاقتصاد السوداني وفي حركة البيع والشراء للمنتجات المستوردة والمحلية وأسعار الذهب وهذا التأثير ينعكس عليه الوضع الاقتصادي في السودان من تحسن أو تدهور, أسعار العملات غير مستقرة وتشهد تغير بصورة مستمرة لإعتمادها علي عوامل كثيرة من أهمها الصادرات والواردات التي تزيد أو تقلل من توفر العملة الصعبة وكذلك الاحداث السياسية التي تشهدها البلاد والعلاقات الخارجية بدول الجوار والدول العربية بصورة عامة.

بعد إنفصال الجنوب ونتيجة للتدهور السياسي وفقدان عائدات النفط تأثرت أسعار الدولار والعملات الاجنبية في السودان وأرتفعت أسعار الدولار لتصل لسعر 9.5 في منتصف العام 2014 مقارنة بسعر 2.1 للدولار مقابل الجنيه ما قبل إنفصال جنوب السودان, بعد أن فشلت الحكومة السودانية في التعامل مع الأزمة وفقدان عائدات النفط وإجراءاتها التي قامت بها من أبرزها قرار رفع الدعم عن المحروقات.

ويختصر الخبراء في الاقتصاد أن لا معادلة سحرية تتمكن من خفض أسعار الدولار وتحسن الجنيه السوداني غير “زيادة الإنتاج والصادر والتقليل من الوارد” زيادة الصادر تعني الإنتاج والتصدير والتقليل من الوارد تعني الإنتاج والإستخدام المحلي.

روابط متعلقة:

أسعار العملات من بنك السودان المركزي

 

شبكة المقرن.

6 تعليقات

  1. ياربي كيف غطو الجنيه دا

  2. السبب الحقيقي هو تعافي الاقتصاد،،واعتقد انو ايقاف تمويل العقارات والسيارات وتوجيه رأس المال الي المشاريع الزراعية والصناعية،،لانو المال كان مجمد في عقارات وسيارات اصحابها اصلا لايمكلون ثمنها،،ودا نفس الحصل للاقتصاد الامريكي سنة 2010 لانو كل الاموال تصرف علي استثمارات وهمية،،الخطوة القادمة هي رفع الحظر علي استيراد السيارات ودفع قيمة الجمارك بالدولار،،ونحن بنتمني انو الانخفاض في اسعار العملات يستمر واقتصادنا ينمو باذن الله،،وما نكون من المتشائمين، ونحن كمان عندنا دور في تنمية الاقتصاد ولازم كل واحد فينا يخلص ويبقي نشيط في عمله.

  3. حتي يتحقق التعافي التام للاقتصاد الوطني لابد بالاهتمام بمدخلات الانتاج وهي معبر لاستقطاب عملات حرة وذلك عن طريق الصادرات وهي كفيلة بتمويل وتوفير عملة حرةتساعد علي استقرارصرف العملات مقابل العملة الوطنية وتقوي الاعتمادات البنكية للتجار الموردين والمصدرين مما يقوي من موقف الميزان التجارى والذي بنشاطه واتزانه ينعكس علي انخفاض معدل التضخم ممايودى الي انخفاض في ميزان السلع الاستهلاكية مما ينعكس اثره علي المواطن ولا ننسى توفر العملات الاجنبية لا يجعل الدولة الى فرض ضرائب او جمارك او زيادة الدولار الجمركي .

  4. لكن الاستثمار يجينا كيف والقانون التجارب من سنة ١٩٢٨وقانون الشركات من سنة ١٩٣٠
    المستثمر عندو مدخلات انتاج وعندو صادرات
    وعندو حسابات في بنوك برة
    وقروش داير يحولها
    نحن في ٢٠١٥ والقيمة المضافة للضريبة ١٧٪ دا غير ضريبة المبيعات والدخل وغيرو
    والرسوم القالوا ٣٦٠٠٠ وطلعت ١٦٩٠٠٠ رسم
    دا غير انو اي هيئة عندا قانونها
    واي ولااية بل واي محلية
    بصراحة انا لو جيت استثمر واتصدمت بالمفارقات دي بنسحب براااحة
    ولو عرفتها من اابداية ما بجي

  5. ربنا يسهل علينا وعلى جميع المسلمين

  6. الحل في ثلاث
    1- أن تصحي الضمائر النائمة
    2- معالجة أوضاع الوجود الأجنبي الغير نظامي والذي أصبح يمثل 1/6 المواطنين(مشاركتهم المواطن في الغذاء والدواء والسوق)
    3- خروج جميع اللاجئين من سوريين وجنوبيين وغيرهم ووضعهم في معسكرات حتي تقوم هيئة غوث اللاجئيين المسئول عنهم (كما في بقية دول العالم والتي هي أفضل منا مئات المرات إقتصاديآ) وليس علي حساب المواطن البسيط الذي يئن من الفقر والجوع والمرض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*