الرئيسية / أخبار السودان السياسية / أحزاب المعارضة تحمل الخرطوم مسؤولية قضية هجليج

أحزاب المعارضة تحمل الخرطوم مسؤولية قضية هجليج

المعارضة السودانيةدان تحالف المعارضة السودانية اعتداء دولة جنوب السودان على منطقة هجليج الغنية بالنفط، وطالب بالانسحاب منها فوراً، وحملت الأحزاب السياسية الحكومة السودانية مسؤولية الأوضاع المضطربة بالبلاد، نتيجة لسياسات حزب المؤتمر الوطني الحاكم، رافضين في الوقت ذاته سياسية التخوين التي تلصق بحقهم، وشددت قوى التحالف على ضرورة تغيير النظام وإيجاد البديل.

ومن ناحية أخرى صوت البرلمان السوداني في جلسته اليوم على اعتبار دولة جنوب السودان “عدوا”، وذلك على خلفية إقدام قوات الجنوب على احتلال منطقة هجليج النفطية. وفي الوقت ذاته دعا رئيس البرلمان السوداني أحمد إبراهيم الطاهر إلى الإطاحة بحكومة جنوب السودان.

وقد قدمت لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان السوداني تقريراً للمجلس حول بيان وزارة الدفاع الذى قدمة في جلسة الهيئة التشريعية القومية عقب أحداث هجليج بولاية جنوب كردفان، حيث اعتبر البيان حكومة دولة جنوب السودان وحزبها الحاكم الحركة الشعبية حكومة معادية، ويجب التعامل معها على هذا الأساس وتعليق الحوار معها عبر أي آلية، عدا الحوار حول كف العدوان، وذلك وفقاً لشروط محددة، وهي فك الارتباط بين الجيش الشعبي والفرقتين التاسعة والعاشرة وطرد الحركات المسلحة المتمردة على الحكومة وعدم الحديث مجددا عن ما يسمى بمشروع السودان الجديد فى الأراضي الواقعة شمال خط الحدود بين السودان وجنوب السودان.

واتهم جيش جنوب السودان الخرطوم بمحاول فتح جبهة جديدة للقتال في شمال شرق أراضيه في منطقة لم تطلها المعارك الدائرة بين البلدين في الأيام الأخيرة، لكن السودان نفى ذلك.

وقد عرضت مصر التوسط بين البلدين خلال زيارة لوزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو الأحد إلى الخرطوم، التي رحبت بالمبادرة لكنها اشترطت انسحاب جيش الجنوب من هجليج أولا.

وقال الكولونيل فيليب أغير الناطق باسم جيش جنوب السودان، الجيش الشعبي لتحرير السودان سابقا إن “القوات المسلحة السودانية هاجمت كويك في الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش من الأحد وتقدمت داخل ولاية أعالي النيل”.

وتقع قرية كويك شمال الولاية عند الحدود مع ولاية النيل الأبيض السودانية. وهي تضم قاعدة عسكرية هاجمها الجيش السوداني من قبل في نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

وأوضح المسؤول نفسه أن “الجيش الشعبي لتحرير السودان تصدى للهجوم وتمكن من صده”.

ومن جهة أخرى، اتهم الناطق باسم جيش جنوب السودان الخرطوم “بتأجيج التوتر في بحر الغزال الغربي” الولاية الواقعة في شمال شرق أراضي الجنوب والمجاورة لجنوب دارفور، عبر تشجيع قبيلة الرزيقات العربية على التمركز فيها.

وقال إن هذا الأمر “يمكن أن يضر بأمن السكان المحليين”.

وتدور معارك طاحنة منذ نهاية مارس/آذار بين جيشي البلدين، وخصوصا في منطقة هجليج النفطية المتنازع عليها، التي كان يسيطر عليها جيش الشمال لكن جوبا تطالب بها واستولت عليها الثلاثاء الماضي.

وأكد جيش الجنوب أنه ما زال يسيطر على هجليج التي قصفها الطيران الأحد. وقال أغير مساء الأحد إن “الوضع لم يتغير” على الأرض، موضحا أن “طائرات الأنطونوف والميغ (التابعة للخرطوم) واصلت قصف كل منطقة هجيليج ومحيطها بدون تمييز”.

وكان الجيش السوداني أعلن السبت أنه بات على بعد بضعة كيلومترات من مدينة هجليج.

وقال المتحدث باسمه العقيد الصوارمي خالد سعد “نحن الآن على بعد بضعة كيلومترات من مدينة هجليج”، موضحا أن “المعارك متواصلة حاليا ونعمل على تدمير آلة حرب العدو بشكل كامل”.

وكان المتحدث نفسه أعلن مساء الجمعة أن الجيش السوداني يشن هجوما مضادا، وأن قواته باتت على مقربة من هجليج.

من جهته، أعلن وزير الإعلام في جنوب السودان بارنابا ماريال بنجامين أن الطيران السوداني استهدف الأحد البنى التحتية النفطية خصوصاً في المنطقة.

إلا أن جيش الخرطوم نفى هذه الاتهامات بشدة، وقال إنه موجود “على بعد كيلومترات” عن هجليج.

وكما نفى وزير الإعلام السوداني عبدالله علي مسار قصف البنى التحتية النفطية، في بيان بثته وكالة الأنباء السودانية الرسمية. وقال “ننفي أن يكون السودان قصف البنى التحتية النفطية في هجليج”.

من جهة أخرى، قال أغير إن 19 جندياً في جيش جنوب السودان و240 من جنود الجيش السوداني قتلوا في المواجهات منذ الثلاثاء.

وقال “منذ العاشر من أبريل/نيسان خسر الجيش الشعبي لتحرير السودان 19 جندياً وجرح 32 آخرون”، بينما سقط من صفوف الجيش السوداني “240 قتيلاً وعدد كبير من الجرحى”.
ويتعذر التحقق من هذه الأرقام من مصادر مستقلة.

لكن جنديا من جنوب السودان قال لوكالة فرانس برس إن “هناك عددا كبيرا من القتلى على خط الجبهة إلى درجة تجعل من المستحيل دفنهم أو إعادة جثامينهم”.

 العربية نت

عن mugrn.net

للتعليق علي الخبر

إدارة وتطوير هوسترتك لتقنية المعلومات