الرئيسية / أخبار السودان / المعارضة السودانية تتفق على انهاء الخلافات وتوحيد الصفوف

المعارضة السودانية تتفق على انهاء الخلافات وتوحيد الصفوف

قال المتحدث باسم تحالف قوى الاجماع الوطنى المعارض كمال عمر عبد السلام ان الاحزاب المنضوية تحت المنظومة اتفقت على انهاء خلافاتها وان تعمل جادة على توحيد صفوفها قبل اسقاط النظام الحاكم .

وكشف فى تصريح السبت عن اقتراح المؤتمر الشعبى توقيع كل الاحزاب على (ميثاق شرف) لحفظ قيمة التحالف والسيطرة على التراشقات الاعلامية والانتقادات التى باتت سمة غالبة للتحالف خلال الاسابيع الماضية .

وأشار الى ان الميثاق المقترح ينص على ان التلاوم وتوجيه الانتقادات ينبغى حصره داخل المنظومة مؤكدا ان الخطوة لاقت قبولا واسعا وسط قوى المعارضة المختلفة .

وتزايدت فى الاسابيع الاخيرة خلافات المعارضة تنامى النزاع بين حزب الامة بزعامة الصادق المهدى والقوى الاخرى فى التحالف بسبب انتقادات المهدى الصريحة لحلفائه وإصراره على اعادة هيكلة المنظومة واتهامها بالضعف وقلة الحيلة .

ويدعو المهدى الى اصلاح النظام الحاكم بينما ترى الاحزاب الاخرى العمل على اسقاطه ويتهم المهدى بضبابية المواقف لتحاوره مع الحكومة والبقاء فى ذات الوقت ضمن منظومة قوى المعارضة

وطالبت هيئة التحالف المعارض المهدي باعتذار علني ومكتوب عن انتقاداته المتكررة للتحالف وقياداته خلال الفترة الماضية.

وعقد رؤساء أحزاب المعارضة الأربعاء الماضي بدار حزب القوى الديمقراطية الجديدة ” حق ” حضره ( ٢٣ ) من ممثلي أحزاب التحالف وجّه غالبهم انتقادات لاذعة الى كامل إدريس الذي نظم اجتماعاً بداية الأسبوع الماضي بضاحية الرياض بالخرطوم جمع فيه قيادات الصف الأول في أحزاب التحالف باعتبار أن إدريس ليس عضواً في قوى الإجماع الوطني.

وكشف رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع فاروق أبوعيسى خلال تقديمه تنويراً حول ما دار في الاجتماع أنه لم تكن لديه الرغبة في حضور الاجتماع الذي نظمه إدريس، وقال “ما كنت عايز أمشي الاجتماع لأن هناك شبهات حول صاحب الدعوة ونشاطاته وانتماءاته السياسية”.

كما وجه أبوعيسى انتقادات شديدة للمهدي بشأن دعوته لهيكلة التحالف واختيار”شخصية محايدة” لرئاسة المعارضة، وقال إنه يرمي من وراء الهيكلة الإتيان بمريم الصادق أميناً عاماً للتحالف، وأن تكون سكرتاريته برئاسة أبوعيسى.

وتابع أبوعيسى أن المهدي لديه تطلعات أكبر بأن يصبح رئيساً لتحالف المعارضة.

الى ذلك اعلن كمال عمر تشكيل التحالف للعديد من اللجان بينها الاعلام والشباب والطلاب والمناطق المتأزمة بجانب الولايات لتتكامل جميعا فى اتجاه العمل المعارض وإسقاط النظام .

وأشار الى ان التحالف وضع تصورا للتعامل مع ميثاق الفجر الجديد وان لجنة مختصة تعكف على تعديله قبل اعادته الى الجبهة الثورية مرفقا بمشروع الدستور الانتقالى وشدد عمر على ان التحالف سيوقع فى مرحلة ما بعد الاسقاط على ميثاق يمنع اساءة الاحزاب لبعضها وان يحترم كل الاخر وان تباعدت الرؤى والبرامج .

الى ذلك، نفى كمال عمر بشدة اتهامات حزب المؤتمر الوطني بوجود صلة بينها ومخططات تخريبية يجري إعدادها لإسقاط النظام، لكنها أكدت أنها تعمل لتغيير نظام الحكم ولكن بطرق سلمية.

وقال الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر في تصريح لـ(الشروق) السبت : إن أي حديث عن أن الأحزاب تتآمر مع دول أجنبية أو حركات مسلحة لتغيير النظام هو حديث غير صحيح”، وأضاف “نحن مع تغيير النظام ولكن بالطرق الديمقراطية والسلمية عبر الشارع أو ثورة شعبية”.

وأكد عمر تمسك المعارضة بالحوار لحلحلة القضايا بعد الاتفاق على خارطة طريق لذلك أبرزها قيام حكومة انتقالية ووقف الحروب الدائرة في البلاد.

بيد أن القيادي بالحزب الحاكم محمد بابكر بريمة أعاد التأكيد على اتهامات حزبه لتحالف المعارضة بالتآمر. وقال لـ(لشروق): الحديث صحيح ومحاولاتهم متكررة ولم تتوقف”.

وأفاد أن الدولة والحزب الحاكم مدا حبال الصبر للمعارضة كثيراً، مشيراً إلى أن أبلغ دليل على ذلك أن قادة معروفين في المعارضة ذهبوا إلى خارج البلاد ووقعوا مع الحركات المسلحة ميثاقاً لتغيير الحكومة بطرق غير سلمية.

سودان تربيون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*