الرئيسية / أخبار السودان / الحكومة تتهم صلاح قوش و12 آخرين بمحاولة الإنقلاب

الحكومة تتهم صلاح قوش و12 آخرين بمحاولة الإنقلاب

اتهمت الحكومة السودانية مدير جهاز الأمن السابق، الفريق صلاح قوش و12 آخرين من العسكريين والسياسيين بتدبير “محاولة تخريبية” أعلن عنها. وأعلن وزير الإعلام المتحدث باسم الحكومة أن ساعة الصفر كانت الخميس الماضي وأُرجئت إلى فجر اليوم.
وأظهرت القائمة أن المتورطين في المحاولة ينتمون جميعاً إلى التيار الإسلامي الحاكم. وربطت مصادر بينهم والخلافات التي برزت داخل مؤتمر الحركة الإسلامية الأخير.

وحدد وزير الإعلام، أحمد بلال، في مؤتمر صحفي، ظهر الخميس، قوش وضابطين رفيعين في الجيش قال إنهما ضمن قائمة ضمت 13 شخصاً تورطت في ما أسماه بـ”المحاولة التخريبية” وهما مدير الاستخبارات العسكرية بالقصر الجمهوري السابق العميد محمد إبراهيم “ودإبراهيم” واللواء عادل الطيب.
ونفى بلال وجود تململ وسط الجيش، وقال إن الأوضاع الآن في الخرطوم مستقرة.

ورفض المتحدث باسم الحكومة تسمية التحرُّك بأنه محاولة للإنقلاب على نظام الحكم ووصفه بأنه محاولة لإثارة الفوضى، كما تحاشى توجيه أصابع الاتهام لأحزاب المعارضة غير أنه قال “إن الأحزاب تراودها الأحلام بسقوط النظام”.
وأشار إلى أن الشائعات التي تزامنت مع مرض الرئيس السوداني عمر البشير قصد منها تهيئة المسرح لهذه المحاولة.

 

وتكشف أن منفذي “المحاولة التخريبية” التي أعلن عنها جهاز الأمن السوداني صباح الخميس تمت من قِبل قيادات عسكرية ومدنية محسوبة على الإسلاميين الحاكمين في السودان، حيث شملت الاعتقالات بعض عناصر مجموعة ما يسمى بـ”السائحون” داخل الحركة الإسلامية.
وأعلن مصدر في جهاز الأمن والمخابرات فجر الخميس إحباط “مخطط تخريبي” لإحداث اضطرابات أمنية وكشف أن الجهات المختصة بدأت مباشرة الإجراءات الأمنية والتحقيقات مع شخصيات مدنية وعسكرية ذات صلة بالمخطط بعد إلقاء القبض عليهم.
وشوهدت في الساعات الأولى من فجر الخميس عملية انتشار أمني كثيف للقوات الأمنية والشرطية تمركزت في الجسور ومداخل شوارع الخرطوم الرئيسية.

وقال شهود إنهم رأوا مركبات عسكرية في شارع عبيد ختم الرئيسي في الخرطوم أثناء الليل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*