الرئيسية / أخبار السودان / عـناوين الصحف السودانية الصادرة الثلاثاء 15-08-2017م – فيضان النيل وراء قطوعات الكهرباء

عـناوين الصحف السودانية الصادرة الثلاثاء 15-08-2017م – فيضان النيل وراء قطوعات الكهرباء

عناوين ابرز وآخر الاخبار اليوم من الخرطوم, عناوين الصحف السودانية الصادرة هذا الصباح من الخرطوم، في هذه الجولة الصباحية إليكم أهم وأبرز ما ورد من أخبار في صفحات الصحف السودانية التي صدرت صباح اليوم الثلاثاء الموافق 15-08-2017م نقدم لكم تفاصيل أبرز ما حملت صحيفة الصحافة, أخبار اليوم, الوطن, المستقلة, السوداني الرأي العام, وبقية الصحف السياسية والاقتصادية والمتنوعة.

عناوين صحافة الخرطوم الثلاثاء 15 أغسطس 2017م

الصحافة:

ضبط ادوية الشلل الرعاش مهربة الى القاهرة.
724 قياديا من الوطنى بكسلا يجمدون عضويتهم .
لجنة جمع السلاح تعلن اعتقال متفلتين
جثمان ألراحلة فاطمة يصل اليوم

أخبار اليوم:

الناطق الرسمي للقوات المسلحة: قواتنا باقية باليمن الي حين انتهاء مهامها
غازي يطالب الحكومة بحماية حملة السلاح من الاستقطابات الاقليمية
رئاسة الجمهورية تحتسب الشيخ الجيلي الشيخ عبد المحمود – الحفيان
(أخبار اليوم) توقد شمعتها الرابعة و العشرين (خالص التقدير من أسرة قناة الصحافة)

الوطن:

الدولار يواصل الانخفاض والبرلمان يتجه لاستدعاء وزير المالية
بدء صرف المعاش ومنحة عيد الأضحى لجميع المعاشيين
مجموعة معاوية البرير تفتتح منشآت جديدة بتكلفة “65” مليون دولار
الموت يغيب الشيخ الجيلي الشيخ عبد المحمود خليفة الطريقة السمانية

المستقلة:

ضبط أدوية مهربة إلى مصر
إعتقال عدد من المتفلتين خلال جمع سلاح دارفور
آدم الفكي للجيش: (لو لقيتوني شايل سلاح أقبضوني)
الرئاسة تحتسب شيخ السجادة السمانية

سودان فيشن:

الصحه تؤكد جاهزية مصانع الأدوية الوطنية لتنفيذ التوجيهات الخاصة بحماية صناعة الأدوية المنتجة محليا
الشيوعى يقود حملة من لندن للترويج لمزاعم الإضطهاد الديني في السودان
المنظمة السودانية للحريات الصحفية : توسع في الحريات الصحفية بعد الحوار الوطني
الشامي : مشاركة الجيش في اليمن كانت نوعية ومميزة وذات مدلول سياسي وأمني

السوداني:

الرئاسة تلتزم بتوفير الدولار بـ “6” جنيهات لأدوية الأمراض المزمنة
حميدتي لـ “السوداني”: دمج حرس الحدود مع الدعم السريع قرار رئاسي
الأمن يسترد صبياً من قبضة عصابة للبشر
رئاسة الجمهورية تحتسب الشيخ الجيلي عبد المحمود

الرأى العام:

الشركة السودانية: الفيضان وراء انخفاض التوليد الكهربائي
الدولب: ترتيبات لإبعاد المتسولين الأجانب إلى دولهم
قمة بين البشير وديسالين بالخرطوم اليوم
المعادن: 1.5 مليون معدن تقليدي يحتاجون لحماية الدولة من المخاطر
برلماني يدعو البشير وديسالين لحسم ملف الحدود

الانتباهة:

تلاعب في مواصفات 5 ملايين كتاب مدرسي حكومي
زيادة غير معلنة في أسعار أسطوانة الغاز
لقاء نادر بين مساعدو الرئيس بالقصر يبحث تخفيف أعباء المعيشة
تخفيض أسعار “620” صنفاً من أدوية الأمراض المزمنة “70%”

الصيحة:

مستوردو الأدوية: مصرفيون نافذون استولوا على أموال الدواء
السلطات الليبية ترحل 131 مهاجراً سودانياً من الكفرة
“الميرم تاجا” أكبر مناورة عسكرية للجيش في دارفور
البرلمان: نسبة تنفيذ توصيات المراجع ضعيفة

آخر لحظة:

أمن الدولة يغلق فضائية شهيرة ويقدم مالكها للمحاكمة
عمليات تزوير في شهادات “بحث” الأراضي
لجنة جمع السلاح تعلن اعتقال متفلتين
شحن قطار الجزيرة وتسيير ثلاث رحلات يومياً

المجهر السياسي:

الجيش ينفذ أكبر مناورة عسكرية في دارفور بمشاركة طائرات ومقاتلات مدرعة
مساعدو الرئيس يجتمعون بمكتب ” الحسن الميرغني” بالقصر ويبحثون قضايا المعيشة
وصول جثمان “فاطمة أحمد إبراهيم” من لندن غداً وتشييعه بمقابر البكري بأم درمان
بحضور رئيس الجمهورية ووزير الدفاع.. القوات المسلحة: حسم المتمردين في المنطقتين إذا مضوا في طريق الارتزاق

التيار:

شاب يشرع في الانتحار ووالي النيل الأبيض ينقذه
كسلا.. تفجر الأوضاع بالوطني عقب استقالة الناظر “ترك”
أزمة خبز حادة في القضارف
ترقية أبو القاسم محمد إبراهيم إلى رتبة الفريق.

مخرجات الحوار تثير أزمة وسط النواب بالبرلمان

فجرت مخرجات الحوار الوطني أزمة في البرلمان السوداني في أعقاب تصاعد الخلافات بين عدد من نوابه حول آلية المطالبة بتنفيذها.

وفي الوقت الذي نشط بعض النواب في التكتل من أجل الضغط على قيادة البرلمان، عارض آخرين الخطوة واعتبروها سابقة لآوانها.

وبعد حوار امتد لثلاث سنوات بين قوى سياسية وحركات مسلحة، ليس بينها الأحزاب الرئيسية في المعارضة، ولا الحركات التي لا زالت تقاتل الحكومة، خلص مشروع الحوار الوطني السوداني الى حزمة من التوصيات والمخرجات ينبغي استكمالها بتعديل بعض القوانين في البرلمان، على رأسها قانون الأمن الوطني، بما يكفل اشاعة الحريات العامة والحريات السياسية، كما تدعو المخرجات الى وقف الحرب واصلاح العلاقات الخارجية علاوة على معالجة الضائقة الاقتصادية.

وعين الرئيس السوداني عمر البشير 65 نائبا في البرلمان، كجزء من استحقاق حكومة الوفاق الوطني التي انتجها الحوار الوطني.

وتقدم النواب المعينين قبل أيام بمذكرة لرئيس البرلمان، إبراهيم أحمد عمر، احتجاجاً على ما اعتبروه تهميشاً وتجاوزاً لهم في عدد من القضايا، بجانب استحواذ المؤتمر الوطني على أغلبية اللجان بالبرلمان.

واقترح النواب تكوين لجنة لإعداد مصفوفة وبرنامج بالمخرجات لتنفيذها، معتبرين مشاركتهم بالبرلمان “بلا قيمة” إذا لم يصحبها تنفيذ كامل لتوصيات الحوار.

ونقلت وسائل اعلام محلية تصريحات لبعض البرلمانيين المعينين، بينهم علي حسين دوسة، يعترضون خلالها على تصريحات كمال عمر باسم أحزاب الحوار، وأنهم لم يفوضوه للحديث باسمهم.

لكن دوسة وعمر أظهرا في تصريحات لـ (سودان تربيون) اتفاقهما على ضرورة تنفيذ مخرجات الحوار، بيد أنهما اختلفا حول طريقة معالجة أزمة تنفيذ المخرجات.

واعتبر كمال عمر، التحركات التي يقومون بها بدأت من دائرة صغيرة اتسعت لاحقا وانهم عازمون على الاستمرار في إتصالاتهم مع كل النواب من جميع الأحزاب، مردفاً “ليس هدفنا كتلة للتحزب بل نجتمع مع كل من يلتقي معنا في أولوية تنفيذ مخرجات الحوار”.

وقال لـ (سودان تربيون) الاثنين، إن لديهم خطة لعمل نظام أساسي (لمجموعة الحوار) به لوائح لتنظيم عملهم داخل البرلمان، معلناً عن وجود لجنة تعكف حالياً لاعداد النظام الأساسي ولوائح المجموعة، كما توجد لجنة أخرى لوضع مصفوفة لتنفيذ التوصيات.

وأضاف “كل هذه مشاريع الهدف الأساسي منها تنفيذ مخرجات الحوار، سنعمل على تنظيم أنفسنا وستذهب أحزابنا من أجل تنفيذ مخرجات الحوار، ونحن لم ندخل البرلمان لأجل المشاكسة”.

وأنتقد عمر بشدة طريقة إدارة البرلمان وأعتبره يضيع مال الشعب في نثريات سفر أعضائه.

وتابع “رئيس البرلمان ذهب إلى جنوب أفريقيا بوفد مكون من 18 عضواً كما سافر إلى الكويت، بنثريات طائلة وهي مبالغ من الخزينة العامة تهدر، كما أن هنالك مخصصات طائلة لأعضاء البرلمان والدستوريين على حساب الشعب الذي لم يرى حتى الآن تنفيذاً لمخرجات الحوار”.

وأكد عمر أن السودانيين لم يروا أي نتيجة للحوار لجهة أن الحرب لا زالت مستمرة والاقتصاد منهار والعلاقات الخارجية أدخلت السودان في تحالفات في غير مصلحة البلاد.

وأضاف “معركتنا في البرلمان معركة قوانيين اللائحة الحالية لا بد من تغييرها وإنشاء لجان جديدة مهمتها تنفيذ مخرجات الحوار.. لا بد من تعديل قوانين الأمن والإجراءات الجنائية والأحزاب السياسية وقانون الانتخابات، كما يجب تشكيل المفوضيات المتفق عليها في الحوار”.

وقال “إن لم تنفذ مخرجات الحوار فمن يقنع الحركات المسلحة والقوى الرافضة التي تنظر مخرجات الحوار لتحدد مستقبلها من النظام البلد محتقنة ولا بد من تعديل الذهنية القائمة”.

من جهته قال النائب علي حسين دوسة، لـ (سودان تربيون) الإثنين، إنه لا يعارض تنفيذ مخرجات الحوار، لكنه ضد حصر المطالبة بذلك في المجموعة التي جرى تعينها نتيجة الحوار، لافتا الى أن الحوار شارك فيه كثير من الأحزاب بما فيها المؤتمر الوطني وينبغي دعوتهم للاصطفاف خلف مطلب تنفيذ التوصيات.

وأضاف “نحن فقط 55 عضواً وهنالك أحزاب أخرى بالبرلمان تقف مع تنفيذ مخرجات الحوار ،لماذا نعزلها ؟”.

وأوضح دوسة أن التحركات التي يقودها كمال عمر، توحي للآخرين بأنهم معزولين من هذه التحركات وأن كمال عمر ومجموعته هم الأكثر حرصاً على تنفيذ مخرجات الحوار، كما يرى أن التحركات جاءت سابقة لآوانها، داعياً لعدم التعجل في المطالبة بتنفيذ مخرجات الحوار.

وذكر دوسة أنه لا ضرورة للمصادمة المبكرة حول مخرجات الحوار، كما أن لغة التصريحات التي وصفت إدارة رئيس البرلمان بـ “السيئة جدا” ليست جاذبة.

وكان كمال عمر قال في تصريحات سابقة إن نواب الحوار أجتمعوا لتقييم إدارة البرلمان وتوصلوا إلى أن إدارة رئيس البرلمان “سيئة جداً”.

وشدد دوسة على أن تنفيذ مخرجات الحوار “خطاً أحمراً” لا تنازل عنها وأن أي محاولة لعرقلة تنفيذها سيقفون ضدها، مردفاً “هناك قوانيين قادمة خلال المرحلة المقبلة واذا شعرنا بأن هناك حزب إن كان المؤتمر الوطني أو غيره، سيعرقل مخرجات الحوار سنقف ضده”.

وحول استحواذ المؤتمر الوطني على أغلبية لجان البرلمان، قال دوسة إن المسؤول عن ذلك هي اللجنة التنسيقية العليا لتنفيذ مخرجات الحوار لتقصيرها في حفظ حق الأحزاب في البرلمان وجعلت الحزب الحاكم يستحوذ على الأغلبية في البرلمان.

أخبار قد تعجبك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*