الرئيسية / منوعات / مذيعة سودانية 24 سارة خان “الجمال” مهم ..أنا “هلالابية” و ”باسل” اجمل ما في حياتي “تسابيح خاطر” الاولى محليا وتعجبني “لجين”
سارة خان

مذيعة سودانية 24 سارة خان “الجمال” مهم ..أنا “هلالابية” و ”باسل” اجمل ما في حياتي “تسابيح خاطر” الاولى محليا وتعجبني “لجين”

سارة خان.. إعلامية شابة مميزة تألقت منذ ظهورها على شاشة سودانية 24، ظهرت كمذيعة متألقة لها حضور قوي على الشاشة تتميز بالجمال الخارجي وجمال الشخصية والفهم واللباقة والأناقة تحب عملها التقتها «الجوهرة» في حوار شامل قرأه محرر موقع النيلين حول عملها مذيعة وتعرفنا منها على طموحاتها المستقبلية.
*بداية كيف ولدت لديك الرغبة للانضمام للإعلام ؟
-الرغبه بالإعلام كانت موجودة منذ الصغر، ثم تقدمت للعمل كمذيعة قوون بعد خضوعي لدورات إعلامية في التقديم التلفزيوني وبعدها التحقت بفضائية 24 سودانية وبدأت بعدها عملي كمذيعة فيها، وجدت نفسي في هذا المجال وأعتقد أن 24 أعطتني “حقي” كاعلامية ومارست من خلال شاشتها المهنة التي أحبها.
* اي نوع من البرامج تفضلين تقديمه في المستقبل؟
-أفضل تقديم البرامج الحوارية وخصوصا تلك التي تناقش مواضيع اجتماعية أو سياسية، كما أرغب في تقديم مواضيع جريئة وجديدة غير مسبوقة
* هل وجدتِ فرصتك الحقيقية في 24 سودانية ؟
– لا أقول إن قناة 24 سودانية ارضت طموحي الإعلامي، أعتبر انطلاقتي الحقيقية فيها كما أنني أؤمن تماماً بان الانتقال الى تلفزيون عربي هو بالمقابل سيعطيني الكثير.
* اي الفرق تشجعين ؟
أشجع نادي الهلال.. ولكنني أتابعه في شكل غير مستمر بسبب انشغالي الدائم بالعمل.
*لماذا اخترتي تشجيع الهلال ولم تختاري نادٍ اخر ؟
– شجعت نادي الهلال من خلال والدتي لانها تعشق الهلال.
*هل واجهت صعوبات أو عراقيل في مجال عملك؟
– طبعا، هذا أكيد.. لا يوجد مجال عمل خالٍ من الصعوبات والعراقيل، وأنا دائما أتعلم من اخطائي.. و بالنسبه للصعوبات فحلاوة النجاح عندما يكون في صعاب وتقدر تتخطاها، وانا اكيد لاقتني صعوبات بس انا دائما بقول المهم عندي ان الليلة اكون احسن من امس وبنافس نفسي وبتحداها كل يوم، ولدي ايمان كبير بأن القادم دائما أجمل بإذن الله.
* هل عارضت اسرتك دخولك المجال الاعلامي..؟
– لم يكن الأهل رافضين لأقنعهم.. لكن كان يتملكهم الخوف من التجربة وهذا شيء طبيعي خاصة أنها تجربه جديدة.. والآن هم الداعمين لي فيما يتعلق بالانتقال لتلفزيون عربي آخر.
* تخصصك وهل له علاقة بالتقديم الإعلامي..؟
– أنا خريجة هندسة، درست جامعة السودان للعلوم والتكنولجيا.. التحقت بعدة دورات تدريبية في مجال الإعلام، باعتبار أن “الشاشة الصغيرة” كانت هدفي وظلت تشغل بالي.
* كيف تطورين أدواتك الإعلامية..؟
– أنا حريصة على تطوير نفسي، كل واحد في بدايته لن يكون نفسه بعد فترة والتقديم على الهواء يعتبر اكبر امتحان للمذيع ارى نفسي تحسنت كثيرا وتدرجت حتى تمكنت أمام الشاشة.
* هل ترين أن الجمال عنصر أساسي لنجاح المذيعة ؟
– الجمال مطلوب والأناقة بالطبع، ولكن بالنسبة لي الثقافة والخبرة في المقدمة.
* لو تحدثنا عن المنافسة بين المذيعات٬ ماذا تقولين؟
– المنافسة أمر مشروع ولكل الحق في أن يكون الأفضل و لكل إنسان نصيب وأنا مؤمنة بذلك جدا٬ ولعلنا والحمد لله في 24 علاقتنا جميلة ويغلب عليها طابع الاخوة، وسعيدة لأنني وجدت الطريق الى العمل فيها.
* لكل منا شخصية ملهمة٬ ما هي الشخصية الملهمة في حياتك؟
– قدوتي في الاعلام أوبرا وينفري.. وأكثر ما يشدني اليها نشاطها الإنساني، حيث استطاعت أن تكون مقدمة البرامج الأولى في العالم.
* من تعجبك من المذيعات؟
– تسابيح خاطر وعربيا احب جدا لجين عمران ووفاء الكيلاني.
*هل تقبلين الانتقادات ؟
– اتقبل الانتقادات واتواصل دائما مع متابعي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ليعطوني انطباعهم عن تقديمي في البرامج التي اقدمها.. واتقبل النقد البناء لتطوير ذاتي بكل رحابة صدر.
* كيف تقيمين تجربتك في سودانية 24؟
– “سودانية 24”.. قدمت لي الكثير وبالتأكيد منها محبة الناس.. واختصرت لي مشوار طويل بالإضافة إلى أنها رسخت ثقتي بنفسي وأنني استطيع أن أعطي المزيد.
* بعيدا عن العمل.. ماهي اهتماماتك الأخرى؟
– أحب قراءة الكتب التاريخية والكتب السياسية, واحب القراءة للكاتبة احلام مستغانمي، سيدة الحروف ومن اجمل ما قرات لها هنالك قطارات ستسافر من دوننا وطائرات لن تأخذنا أبعد من أنفسنا, هنالك في أعماقنا ركن لا يتوقف فيه المطر, هنالك أمطار لا تسقي سوى الدفاتر, هنالك قصائد لن يوقعها الشعراء هنالك ملهمون يوقعون حياة شاعر, هنالك كتابات أروع من كاتبها هنالك قصص حب أجمل من أصحابها, هنالك عشاق أخطأوا طريقهم للحب هنالك حب أخطأ في اختيار عشاقه.
* ماذا عن الارتباط في حياتك ؟
– القسمة عند ربنا.. لكن الارتباط مسؤوليه ويحتاج وقت.. وأنا وقتي مزدحم جدا.. وباسل ولدي أخذ أي وقت فراغ عندي.. لذا فان هذا المشروع غير مطروح عندي.. اقله في الوقت الحالي.
* ماذا عن حياتك الاجتماعية..؟
– أجمل ما في حياتي هي ابني باسل وقد يؤخر الارتباط مسيرة المرأة الإعلامية لكن الأمر يعتمد على مدى استطاعتها التوفيق بين مهنتها الإعلامية وحياتها الاجتماعية.
* ما هي خطواتك المقبلة..؟
– أولا انضمامي للتلفزيون العربي أحاول أن اثبت وجودي فيه، وامنياتي لا تعد ولاتحصى واحاول ان اصل الى اعلى الدرجات من النجاح
* ما الأدوات التي يجب أن يتسلح بها المذيع؟
– أولا الثقافة والثقة بالنفس والاستعداد الدائم لمواجهة شتى المواقف التي قد يمر بها اثناء تقديمه برنامجاً على الهواء وكيفية معالجته.
محمد عثمان _ الخرطوم
النيلين

أخبار قد تعجبك

للتعليق علي الخبر