الرئيسية / أخبار السودان / الخلافات تعصف بالعدل والمساواة وإعفاء القائد العام (دبجو)

الخلافات تعصف بالعدل والمساواة وإعفاء القائد العام (دبجو)

image

تفاقمت الخلافات الداخلية والإنشقاقات داخل حركة العدل والمساواة بإصدار رئيس الحركة جبريل إبراهيم قراراً أعفى بموجبه القائد العام لقوات حركتهم الفريق بخيت عبد الله عبد الكريم دبجو من منصبه، على أن يتولى هو شخصياً مهام القائد العام. وجاء القرار الذي حمل الرقم «13» للعام 2012م والذي نشرته الحركة بموقعها الإلكتروني إثر خلافات حادة بين مختلف القيادات الميدانية للحركة حول علاقتهم بدولة جنوب السودان. ويعتبر دبجو أحد أهم القيادات العسكرية، حيث تسرب اتهامه من قبل رئيس الحركة بتحريض القيادات الوسيطة ضد العلاقات المشبوهة بين حركة العدل والمساواة والحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان. ويتهم هؤلاء جبريل إبراهيم بأنه سلم مقاليد الحركة للجنوبيين بحيث أصبحت تخوض المعارك لمصلحتهم ونيابة عنهم، وضرب دبجو مثلاً بما فعلته حركة العدل والمساواة في هجليج، مما أدى لإزهاق أرواح السودانيين وتدمير المنشآت الوطنية.

تعليق واحد

  1. اذا كان هذا فعلا هو راى القائد دبجو ان الحركة اصبحت تدار من الجنوب وتمول من الجنوب عن طريق الجنوب ان وردها تمويل من اى دوله خارجية فذلك التمويل يمر عبر دوله الجنوب وان الهجوم على هجليج لم يكن لحركة العدل والمساواة ايى مصلحة فيه انما كان عباره عن دفع ثمن العمالة لدولة الجنوب التى هى بدورها عميلة الان دخلت حركة العدول والمساواة هجليج برفقة قوات دولة الجنوب وهربت من هجليج برفقة قوات دولة الجنوب ماهى المكاسب التى عادة على الحركة سواء ان كان عسكريا او اعلاميا او سياسيا لا شىء البتة وهى معركة خاسره كغيرها من المعارك التى خاضتها حركة العدل والمساواة منذ الهجوم على امدرمان الى مقتل قائدها خليل ابراهيم والى هذا اليوم تخوض الحركة معارك وتعلن انها حررت تلك المنطقة عندما تسمع اسم المنطقة سوف لن تجدها حتى فى اطلس السودان المواطنين يموتون فى عند هجوم الحركة على المنطقة ويعانون ايام بقاء الحركة فى المنطقة ويموتون عند طردهم منها وهل تستطيع الحركة البقاء والصمود والمواجهة فى مكان ارجوا ان نسمع الاجابة من الحركة نفسها وكم عدد المناطق التى حررتها وتم طرها منها وكم من الزمن بقت فيها ايام اسابيع ام شهور.اذا كان السيد القائد دبجو يعلم كل هذا لماذا هو ضمن صفوف الحركة حتى يتم طرده منها لماذا لم يستطيع ان يخرج عزيزا مكرما بعد ان يقدم استقالتة ويعلن هذه الاسباب لماذا انتظر حتى خرج من الحركة مطرودأ مهان ان هو او غبره من اعضاء الحركة لديهم ايى نوع من الكرامة اصلا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*