الرئيسية / أخبار السودان / تعليق مفاوضات المنطقتين في أديس أبابا بعد فشل الوصول لإتفاق
مفاوضات المنطقتين
مفاوضات المنطقتين

تعليق مفاوضات المنطقتين في أديس أبابا بعد فشل الوصول لإتفاق

تم تعليق التفاوض في قضية المنطقتين إلى يناير القادم بعد فشل أطراف التفاوض المتمثلة في الحركة الشعبية قطاع الشمال و الحكومة السودانية في الوصول لأي إتفاق أو نقاط إلتقاء يتم إعتمادها للتوقع على إتفاق إطاري لحل المشاكل في منطقتي النيل الازرق وجنوب كردفان.

وعلقت الآلية الأفريقية الراعية للمفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال حول منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، والمعروفة اختصاراً بـ “المنطقتين” إلى يناير المقبل، بعد أن فشلت في التوفيق بين الرؤى الطرفين حول أجندة التفاوض.

وأبدى رئيس وفد الحكومة في المفاوضات إبراهيم غندور، استعدادهم لتلبية دعوة الوساطة لاستئناف التفاوض متى وجهت لهم، متهماً قطاع الشمال بمحاولة إطالة أمد الحرب في جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وقال في مؤتمر صحفي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بعد تعليق التفاوض، إن الطرف الآخر أسير لتحالفات عسكرية وسياسية لا يستطيع الانفكاك عنها. وأضاف “الحركة تريد الاستمرار في الحرب بأجندة يراد تحقيقها بمسمى المنطقتين”.

وكشف إبراهيم غندور، أن قطاع الشمال تمسك بضرورة إلغاء الشريعة الإسلامية في المنطقتين، وتفكيك الأجهزة الأمنية والشرطية والجيش، بجانب طرح الحكم الذاتي للمنطقتين.

وأكد رفض الحكومة لكل هذه المطالب باعتبار أنها خارج إطار التفاوض والتفويض، ولا تعني قضية المنطقتين في شيء. مشيراً إلى أن هذه التوجهات تؤكد عدم رغبة الحركة الشعبية في السلام.

واتهم إبراهيم غندور قطاع الشمال بتعطيل المفاوضات بإدخال مسميات مجموعة باريس والجبهة الثورية وحزب الأمة، وأضاف أن الطرف الآخر يناور بالحديث عن وقف إطلاق النار لأغراض إنسانية بدلاً عن الحديث حول الترتيبات الأمنية.

 

شبكة الشروق.

أخبار قد تعجبك

للتعليق علي الخبر