نتيجة الشهادة السودانية 2017

الرئيسية / أخبار السودان / غندور يتهم قطاع الشمال بممارسة الألاعيب
غندور
غندور

غندور يتهم قطاع الشمال بممارسة الألاعيب

اتهم رئيس وفد الحكومة السودانية لمفاوضات منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق في أديس أبابا، أ.د.إبراهيم غندور، وفد الحركة الشعبية- قطاع الشمال، بالانسياق وراء تحالفات عسكرية وأجندة سياسية وممارسة الألاعيب وإضاعة الوقت في ما لا جدوى منه.

وقال إبراهيم غندور في تصريحات أعقبت اجتماعاً إلى وفد الحركة بطلب من آلية الوساطة الأفريقية برئاسة ثابو أمبيكي السبت، إن الطرف الآخر مارس ذات الألاعيب السابقة، في إضاعة الوقت بسرد قصص مكررة لا تمت لقضايا المنطقتين بصلة، وأضاف “سمعناها عشرات المرات منذ بدء الجولة لا تسمن ولا تغني من جوع”.

وأشار غندور إلى أن الوفد الحكومي أكد أنه جاء للجولة الحالية بغرض استكمال الاتفاق الإطاري، استناداً على الدعوة التي وصلت من الآلية الأفريقية رفيعة المستوى.

وأضاف غندور “طلبنا لقاءً مع الوساطة وشرحنا فيه موقفنا مكتوباً، والطرف الآخر جاء يحمل ورقة مكتوباً فيها إجابات على ما سماه استفسارات وصلته من الآلية”.

وقال إن الاستفسارات موجودة كنقاط في صلب الاتفاق الإطاري وتحتاج لإجابات من الطرفين وتتضمن كيفية الوصول إلى وقف شامل لإطلاق النار والترتيبات الأمنية وكيفية الاتفاق على اللجان الثلاث، بجانب كيفية المشاركة في الحوار الوطني.

ومضى غندور إلى القول، إن وفده طلب المضي في مناقشة تلك القضايا ضمن الاتفاق الإطاري ووفقاً للترتيبات الواردة فيه، إلا إن الطرف الآخر رفض، وطلب تقديم إجابات على الأسئلة خارج الاتفاق الإطاري.

وكشف عن أن الآلية رأت أن الاتجاه الصحيح في مناقشة القضايا الخلافية في الاتفاق الإطاري “نقطة، نقطة” تمهيداً لإكمال التفاهم عليها، لكن وفد الحركة -طبقاً لغندور- طلب إمهاله المزيد من الوقت للإجابة على تلك الاستفسارات.

الاتفاق الإطاري
 

وأضاف غندور “فوجئنا بأن الطرف الآخر يقول إنه غير جاهز وإنه يحتاج إلى وقت للإجابة داخل الاتفاق الإطاري”.

واتهم رئيس الوفد الحكومي الحركة الشعبية بعدم الجدية، وقال إنه طلب من الوساطة تحديد الطرف الذي يضيع الوقت ويحاول أن “يعيدنا إلى الوراء كلما تقدمنا”.

وجدد غندور رفض الحكومة السودانية الكامل لمطالب الحركة الداعية لمناقشة وقف إطلاق النار في دارفور خلال الجولة الحالية، لافتاً إلى أن قضايا إقليم دارفور تناقش في منبر منفصل ولا يمكن إقحامها في آخر مخصص لمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وقال المسؤول السوداني إن رئيس وفد قطاع الشمال ياسر عرمان أسير لتحالفات عسكرية ولأجندة سياسية لا علاقة لها بالسودان، وهو ما أدى -طبقاً لغندور- لاستمرار الحرب وسقوط ضحايا أبرياء لا ذنب لهم سوى أجندة البعض الرامية لتحقيق “طموحات شخصية”.

 

شبكة الشروق – وكالات.

 

أخبار قد تعجبك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*