الرئيسية / أخبار السودان / 10 ايام فقط تبقت للمواجهة الافريقية في دوري الترضية للبطولة الكونفدرالية

10 ايام فقط تبقت للمواجهة الافريقية في دوري الترضية للبطولة الكونفدرالية

 
ارضية الملعب في حالة يرثى لها .. اعاقت اداء اللاعبين امام امبده .. البرازيلي ينتقد ويحتج فمن المسئول؟!
توجيهات الرئيس باغلاق الاستاد لماذا لا تتبعها العديد من القرارات للتصحيح .. والشعب يريد توضيح الحقائق
دائرة الكرة «تجاهد» من اجل ملاعب للتدريبات وهل سيواجه الفريق الدراويش بملعب الهلال؟!
نعود ونتواصل اليوم معكم عشاق الشفق الاحمر زلزال المدرجات امراء الكويت في كل مكان ونحن نكتب ونتناول ونرصد معكم الحال «في مريخ ما بعدالابطال» ورجب يطوي يومه الأخير ويرحل عنا ويبدو باننا سنشاهد الاعجاب في رجب قبل ان نستشرف غداً شعبان نسأل الله ان يصلح الحال في مريخ ما بعد الابطال من أجل تحقيق الغايات المنشودة واسعاد الانصار ..

10 ايام فقط تبقت لمواجهة الفريق الافريقي المهمة في ذهاب دوري الترضية للبطولة الكونفدرالية والتي سيواجه الفريق من خلالها بلاك ليوبادز الجنوب افريقي عشية السبت القادم بالقلعة الحمراء والتي هي الآن «خارج نطاق الخدمة» و «خارج نطاق التغطية» الشئ الذي سيلقي بظلاله على اعداد الفريق في هذه المباراة المهمة «لمريخ ما بعد الابطال» فنياً ومعنوياً ونفسياً فالفريق خرج من ملعب القلعة الحمراء امس رسميا بعد قرار الرئيس باغلاق الملعب والاستاد بعد ان وقف بنفسه وكان السيد جمال الوالي «شاهد شاف كل حاجة» على الطبيعة من خلال متابعته لمباراة الفريق التحضيرية امام امبده الامدرماني عشية امس الاول والتي وقف من خلالها على واقع الحال والسوء الذي وصل له الاستاد ونحمد الله بان الأخ الرئيس وقف على الامر بنفسه وكما اشرنا كان شاهدا شاف كل حاجة في غياب رئيس لجنة المنشآت السيد عبد القادر همد «ملك التصريحات الاعلامية» ونحمد كذلك حضور الرئيس للملعب والاستاد واصداره للقرار في الوقت المناسب لأن الاعضاء الذين تابعوا اللقاء ووقفوا على حال الاستاد بقيادة «ملك التصريحات ايضاً» دكتور اسامة الشاذلي وبقية السادة البهوات لم يكن في وسعهم اصدارمثل هذا القرار والذي يترتب عليه العديد من المعطيات كل من شاهد الملعب والاستاد في عشية الاحد الماضي تحسر وتألم للحالة التي وصل لها ملعب استاد المريخ والذي كان في وقت قريب وقريب جداً احد مرتكزات الأخ الرئيس ومجلسه في الدفاع عن مسيرته باعتباره من اشراقات الرئيس حيث كان استاد المريخ قبلة لكل المحافل والبطولات الاقليمية والدولية .. الاستاد والملعب الذي استضاف فاصلة المونديال بين »محاربي الصحراء» الجزائر و «الفراعنة» مصر اصبح غير قابل حتى على استقبال تدريبات الفريق ناهيك عن مباراة اعدادية ودية جمعته مع امبده الامدرماني حيث ظهرت ارضية الملعب في حالة يرثى لها ومصفرة «ولا تسر الناظرين» يا سعادة الباشمهندس عبد القادر همد وقد اعاقت اداء لاعبي الفريقين ويشهد على ذلك الجميع كما ان المدير الفني بالفريق البرازيلي ريكاردو قد اكد في تصريحات صحفية اعقبت اللقاء بانها قد اعاقت اداء فريقه وانتقد سوء الارضية بشدة وطالب بمعالجة الامر ووفق هذا وذاك وهذه الحقيقة المرة والمؤلمة والأليمة ووفق هذه المعطيات يبقى السؤال الصعب والذي يحتاج الى اجابة واضحة وليس بانصاف الحلول من المسئول؟! هل هو السيد عبد القادر همد والذي تفرغ لفريق الكرة وقيادة البعثات الخارجية والتصريحات الاعلامية في كل القضايا؟! ام السيد كمال دحيه مدير الاستاد الغائب الحاضر؟! ام هو تقصير من الشركة المسئولة والراعية للاستاد؟! أم هو قبل هذا وذاك تقصير من مجلس المريخ ولجانه المساعدة واماناته وقطاعاته المتعددة التي فاقت غنم بني كلب أم ماذا هناك؟! نتمنى ان نجد اجابة وردا شافيا حول هذا الامر ليس لنا ولكن للرأي العام المريخي.
ويبقى ايضاً سؤال قائم لماذا لم يعقب قرار الأخ الرئيس جمال الوالي بتوجيهه للثنائي جمال الطاش وبكري باغلاق الاستاد العديد من القرارات بالوقوف على حقيقة الامر وتصحيح الاوضاع بمحاسبة المقصرين لان شعب المريخ يريد توضيح الحقائق.
وفق هذه الاوضاع وهذا الامر يبقى المتضرر الاول والأخير فريق الكرة كما اشرنا في بداية هذه المساحة والذي سيجد نفسه متجولا بين ملاعب الخرطوم لاداء تدريباته لهذه المباراة المهمة بدون سند ودعم ومؤازرة جماهيرية وبدون عوامل نفسية للاستمرارية في ملعبه المحبب وهل الملاعب التي ستستضيف هذه التحضيرات ستكون مؤهلة لذلك وفي مستوى الحدث؟! بدون ادنى شك لن تكون اسوأ من ارضية ملعب الاستاد التي شاهدناها امام امبده.
كما ان نقل التدريبات خارج الاستاد سيشتت جهود دائرة الكرة والثنائي خالد احمد المصطفى ومحمد موسى اللذان «يجاهدان» من اجل ايجاد ملاعب لتدريبات الفريق في ظل اغلاق ملعب استاد الهلال وانشغال ملعب استاد الخرطوم بتحضيرات منتخبنا الوطني للشباب الذي يستعد لنهائيات البطولة العربية بالعاصمة الاردنية عمان مطلع الشهر القادم بجانب تحضيرات المنتخب الرديف والذي يتأهب ايضا للمشاركة في البطولة العربية بالمملكة العربية السعودية واغلاق ملعب دار الرياضة ام درمان لبعض الاصلاحات وكذلك ملعب السلاح الطبي بام درمان لدورة هجليج بجانب انشغال ملعب وزارة الخارجية لتحضيرات الهلال وعدد من اندية الممتاز ليبقى ايجاد ملعب في ظل هذه المعطيات ضربا من ضروب المستحيلات ونوعا من انواع الجهاد..
كما ان الفريق سيواجه ايضاً مشكلة حقيقية عندما يواجه الاسماعيلي المصري في البروفة الاخيرة للبطولة الكونفدرالية والتجربة الدولية الوحيدة عشية السبت القادم في ظل اغلاق ملعبه واستحالة جاهزيته قبل ذلك الوقت فهل سيضطر الفريق لمغادرة ملعبه ومنازلة الدراويش في البروفة الاخيرة بملعب استاد الهلال؟! ليبقى الوقوف على الاسباب التي ادت الى هذه المرحلة تستوجب الوقوف والمساءلة حتى لا يتكرر ذلك مستقبلاً..
محطات حمراء..محطات حمراء..محطات حمراء..
٭ اتصال هاتفي كريم جمعني بعد غيبة امس بعضو مجلس المريخ السيد طارق السيد المعتصم حول نسب بعض التنظيمات التي ظهرت على سطح الاحداث مؤخرا له من واقع وجود بعض قيادات التنظيم بمكتبه اكد من خلالها المعتصم نفيه القاطع حول تبنيه لاي تنظيم مريخي واكد المعتصم انه مع الشرعية ومع المجلس ومع كل ما من شأنه ان يرتقي بمسيرة المريخ مؤكدا احترامه لوجوده مع منظومة المجلس الحالي وكل الآراء المريخية واكد المعتصم بان تفكيرهم وهمهم ينصب في المرحلة القادمة حول اعداد الفريق بالصورة المثلى للبطولة الافريقية.
٭ ردود افعال واسعة وعريضة وجدها ما تميزت به العزيزة «قوون» حول عدم استفسار مسئولي المريخ للكاف بخصوص حارس الفريق عصام الحضري ومشاركته افريقيا مع الفريق مطالبين بمزيد من الحقائق حول هذا الملف.
٭ نعود ونعلق حول التنظيمات المريخية التي ظهرت على السطح مؤخرا وعلى رأسها تنظيم جبهة تصحيح مسار المريخ والذي كنت شاهدا على ميلاده وصرخته والتي جاءت بدوافع مريخية بحتة من مريخاب اوفياء خدموا هذا الصرح دون اجندة وحقيقة لقد ظللت اتابع ردود الافعال في الشارع المريخي لهذه التنظيمات وهذا التنظيم تحديداً كما ظللت اتابع ايضا ردود الافعال من الزملاء الاعلاميين الحمر وتأسفت حقيقة للتناول الاعلامي لهذا التنظيم خصوصا ما سطره عمود الأخ هناااااااك علم الدين هاشم ونسأله ان يراجع نفسه وقلمه حول ما سطره بالأمس وحتماً سنعود للتعليق بشئ من التفصيل حول ذلك الامر
قوون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*